تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,13 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 5449

بعد "أنا مش كافر" .. حالتا انتحار جديدتان تهزان لبنان

بعد "أنا مش كافر" .. حالتا انتحار جديدتان تهزان لبنان

بعد "أنا مش كافر"  ..  حالتا انتحار جديدتان تهزان لبنان

04-07-2020 05:30 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بدأ اللبنانيون يفقدون صبرهم بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعيشها بلادهم، الأمر الذي أدى ببعضهم إلى وضع حد لحياتهم.

وسجل لبنان، اليوم السبت، ثالث حالة انتحار في أقل من يومين، وذلك من جراء الظروف المعيشية الصعبة التي تمر منها الدولة.

وقالت "الوكالة الوطنية للإعلام" إنه جرى العثور على مواطن متقدم في العمر جثة هامدة في منزله الكائن بمنطقة حوش صور.

وأوضحت أن المواطن من مواليده عام 1938، مشيرة إلى أن السلطات وجدت بجانبه مسدسا حربيا.

وحضرت عناصر من القوى الأمنية إلى مكان الحادث، حيث فتحت تحقيقا لمعرفة سبب الوفاة.

ويوم أمس الجمعة، أقدم لبناني على الانتحار بطلق ناري في الرأس في شارع الحمرا، تاركا ورقة رسمية مكتوب عليها "أنا مش كافر.. بس الجوع كافر".

وفي اليوم نفسه، عثر على جثة مواطن، يعمل سائقا لحافلة ركاب، مشنوقا داخل شقته في الشوف بجبل لبنان.

ويشعر كثير من اللبنانيين بإحباط كبير بسبب ما وصلت إليه البلاد، خصوصا مع عدم قدرتهم على تغيير واقعهم، وعدم استجابة الطبقة السياسية ومن هم في موقع المسؤولية لحاجات الناس ومطالبهم.

وأثار ارتفاع الأسعار وفقدان الوظائف حالة من اليأس بين اللبنانيين، في وقت حذرت فيه بعض منظمات الإغاثة من تفشي الجوع في البلاد.

وظهرت الأوجاع الاقتصادية على السطح، العام الماضي، بعد أن شحت تدفقات العملة الأجنية وانخفضت قيمة الليرة واندلعت الاحتجاجات على الطبقة السياسية.

وتشير إحصاءات إلى أن أكثر من 130 ألف شخص فقدوا وظائفهم منذ بداية العام الحالي نتيجة الأزمة الاقتصادية.

وبحسب إحصاءات البنك الدولي، فإن 50 بالمئة من اللبنانيين باتوا تحت خط الفقر، و30 بالمئة منهم تحت خط الفقر المدقع.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5449

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم