تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,12 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 1351

المحروقات والارض المحروقة

المحروقات والارض المحروقة

المحروقات والارض المحروقة

02-07-2020 03:28 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : النقابي محمد الهياجنه


تواصل الحكومة برفع اسعار المحروقات من خلال برنامج شهري ولجنة تضم نواب وأصحاب اختصاص لهم خبرة في تكييف التسعيرة دون الضرر بالمواطن وهم على يقين ان المراجعة الشهرية للمحروقات تستند لواقع قدرت المواطن الذي يتحرك بالمركبة بمناسبة وبدون..
وهذا مؤشر ساعد السادة لجنة تسعيرة المحروقات الشهرية لتعمل بارتياح واطمئنان دون المساس بجيب المواطن.
دراسات ربما تلمس الحقيقة بوجود سيارتين او اكثر على باب الدار صحيح أقساط شهرية من خلال حول راتبك وابشر وقسط على كيف كيفك.
صحيح المواطن مزنوق بس يمتلك سيارة تتحرك ساعات كل يوم بسبب وبدون استعراض يومي بشوارع مهمشة وورغم ذلك الأغلبية تتمسك بعنجهية الجاهلية ازدحام على شوارع من خمسين سنة فقدت شروط السلامة العامة بهيك إعداد من المركبات مرهونة للبنك لحين السداد.
وهو كفيل بدحر اي شكوك حول مسلسل المحروقات وفروقات على فاتورة الكهرباء.
تعديل أسعار المحروقات الشهرية هي لمصلحة الجميع ومن يرغب بالتخفيف عليه الترشيد بحركة المركبة لضرورة اولآ
حكومة تنفذ برنامج ومواطن ملزم ببرنامج لسيارة
مش كل يوم حركة المركبة يا أخي يوم بعد يوم ولضرورة
القسوى وهيك بكون المواطن رد الصاع صاعين للجنة تسعيرات المحروقات بوقف نشاطاته او تجميد دورهم من شهرية لسنوية..
المحروقات برنامج تكاملي اقتصادي انعاش الخزينة وهو انتاج محلي بدعم من حركة المركبات.
على غرار ضريبة الدخان أصبح سعر الباكيت برقم فلكي ولمين لخزينة الدولة لمشاريع تنموية وخدمات تحتية وصحية وتعليمية وصندوق المعونة وحزمة الدعم للأسر تتواصل لحماية الأمن الاجتماعي ووو
مع بقاء اسعار المواد الأساسية تنافسية بين العرض والطلب
و لصالح المواطن.
والشاطر يفهم.
أكيد الموضوع عكس الاتجاهات لكن الحقيقة المواطن هو سبب لعبة اسعار المحروقات وشوارع المدن تعيش أزمة سير مركبات بإعداد لا تتناسب مع دخل المواطن.
المسؤولية على المواطن..
و وجود نواب باللجنة المحروقات يؤكد ان المهام لصالح المواطن صح
استغفر الله العظيم واتوب اليه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.
حمى الله مملكتنا وقيادتنا
كاتب شعبي محمد الهياجنه


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1351
برأيكم .. هل سيلتزم الأردنيون بإعادة تطبيق فرض أمر الدفاع "رقم 11" الخاص بارتداء الكمامات؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم