تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,6 يوليو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 5102

أوروبا تتجه للسماح لمواطني 3 دول عربية بالسفر إليها

أوروبا تتجه للسماح لمواطني 3 دول عربية بالسفر إليها

أوروبا تتجه للسماح لمواطني 3 دول عربية بالسفر إليها

27-06-2020 07:14 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - يدور نقاش في عن خطط إعادة فتح حدود جزئياً، أمام مواطني 18 دولة خارج الاتحاد، من بينها ثلاث دول عربية، هي والجزائر وتونس، وسط اتجاه عالمي إلى مزيد من تخفيف القيود وفتح الحدود أمام حركة الطيران.

وتواصل دول غربية عدة الضغط باتجاه تخفيف القيود على الحياة اليومية، على الرغم من تحذيرات مسؤولي القطاع الصحي من التسرع الذي قد يؤدي إلى مزيد من الوفيات، على حد قولهم.

وتراجعت حركة الطيران في الربع الثاني من العام، أكثر من 95 بالمائة بسبب التدابير المفروضة على حركة الطيران وإغلاق الحدود في جميع أنحاء العالم للحد من انتشار الفيروس.

ومن المتوقع أن يكون الانتعاش بطيئاً.

وقال دبلوماسيون أوروبيون إنهم يعتزمون استبعاد السفر من الولايات المتحدة إلى القارة عندما يعاد فتح الحدود الخارجية للتكتل في الأول من تموز/ يوليو، وجرت نقاشات بين ممثلي دول الاتحاد الأوروبي بشأن وضع معايير.

اقــرأ أيضاً وأوضحت مصادر لوكالة "فرانس برس" أن اجتماعاً انتهى أمس الجمعة بوضع لائحة مؤقتة تضم نحو 18 دولة يسمح بالسفر منها إلى أوروبا، ويبدو الاتفاق على "ممرات سفر" صعباً مع خضوع العديد من دول العالم لحجر صحي بدرجات متفاوتة وفي مراحل مختلفة من تفشي الوباء.

ووضعت اللائحة خلال اجتماع لسفراء دول الاتحاد وفضاء شنغن مساء الجمعة.

ولم يتخذ البعض أي موقف وأمام العواصم مهلة حتى الساعة الرابعة بعد الظهر بتوقيت غرينتش، لإعطاء ردّ بحسب مصادر أوروبية، تتخذ الرئاسة الكرواتية الدورية بعدها المسار الواجب اتباعه.

وتتضمن اللائحة 14 بلداً، هي الجزائر وأستراليا وكندا وجورجيا واليابان ومونتينيغرو والمغرب ونيوزيلندا ورواندا وصربيا وكوريا الجنوبية وتايلاند وتونس والأوروغواي، إضافة إلى الصين، شرط المعاملة بالمثل، أي أن تستقبل على أراضيها المسافرين القادمين من الاتحاد الأوروبي، بحسب مصدر دبلوماسي، كما يستقبل رعايا أندورا وموناكو والفاتيكان وسان مارينو.

بريطانيا توقف الحجر الصحي وفي السياق، قالت الحكومة البريطانية أمس الجمعة، إنها سترفع قرار فرض الحجر الصحي لأسبوعين على القادمين، عن الزوار الذين يأتون من دول "متدنية المخاطر"، وذلك بعد ضغوط من شركات الطيران.
وسترفع الحكومة أيضاً، وفقاً لوكالة "رويترز"، أسماء بعض الدول والمناطق من توجيهات رسمية تنصح المواطنين بعدم السفر إليها إلا للضرورة، حيث ستسهّل الإجراءات على البريطانيين السفر إلى الخارج لقضاء العطلات، وتأتي في ظل بحث الوزراء عن سبل للحد من الضرر الاقتصادي الناجم عن الوباء.

وقالت متحدثة باسم الحكومة: "نظامنا الجديد لتقييم المخاطر سيتيح لنا أن نفتح بحرص عدداً من مسارات السفر الآمنة في أنحاء العالم.
.
.
لكننا لن نتردد في وقف ذلك في حال ظهور أية مخاطر".

كانت السلطات قد فرضت اعتباراً من 8 حزيران/ يونيو على كل المسافرين الآتين من الخارج عزل أنفسهم لمدة 14 يوماً، في إجراء احترازي أثار سخط قطاعي السياحة والطيران في البلاد.

ووفقاً للصحافة البريطانية، فإنّ الدول التي ستُعفى هي بالدرجة الأولى دول متوسطية تحظى بشعبية لدى السياح البريطانيين، وفي منتصف حزيران/ يونيو الجاري رفعت شركتا الطيران البريطانيتان "إيزي جت" و"رايان اير" دعوى ضدّ الحكومة لإلغاء تدابير الحجر الصحي، معتبرتين أنّ هذه التدابير الاستثنائية "سيكون لها تأثير مدمّر على السياحة والاقتصاد البريطانيين".

رحلات طيران أميركية كما تبدأ الخطوط الجوية الأميركية (American Airlines) حجز الرحلات بطاقتها الاستيعابية الكاملة الأسبوع المقبل، حيث تطابق الخطوة التي تتخذها شركة الطيران الأميركية سياسة خطوط طيران يونايتد، لكنها تختلف بقوة مع منافسيها الذين قرروا تقليل الحجوزات لخلق مسافة بين الركاب لتقليل العدوى.

وقالت الخطوط الأميركية الجمعة، وفقاً لوكالة "أسوشييتد برس" إنها ستستمر في إبلاغ العملاء إذا اكتملت رحلاتهم، كذلك ستترك لهم حرية تغيير الرحلات دون تكلفة إضافية، مضيفة أنها ستتيح للركاب أيضاً القدرة على تغيير المقاعد على متن الطائرة إذا كان هناك مكان لذلك، على أن يظلوا في الدرجة نفسها.

ومنذ إبريل/ نيسان، حددت الشركة الأميركية الحجوزات بنحو 85 بالمائة فقط من سعة الطائرة لتترك نحو نصف المقاعد في المنتصف خاوية، لكنها ستبدأ في بيع كل المقاعد بداية من الأربعاء المقبل.

من جانبها، أوضحت شركات دلتا وساوث ويست وألاسكا وجيت بلو أنها لن تبيع المقاعد الوسطى أو ستقلل من سعة الطائرة، ووعد بعضها بالاستمرار في تلك الممارسة حتى سبتمبر/ أيلول.

لكن يونايتد والخطوط الأميركية اتخذت موقفاً مختلفاً، وجادلت الشركتان بأن الخطوات الأخرى التي اتُّخذَت، ومنها تعزيز إجراءات التنظيف وإجبار كل الركاب على ارتداء كمامات، تلغي الحاجة لترك بعض المقاعد خاوية.

كان سكوت كيربي، الرئيس التنفيذي لخطوط يونايتد، قد قال إن التباعد الاجتماعي مستحيل على متن الطائرات على أي حال، وحتى مع وجود مقاعد خاوية في المنتصف، تكون المسافة بين الركاب أقلّ من 6 أقدام.

وأثارت صور ومقاطع مصورة لرحلات كاملة العدد على متن الخطوط الأميركية ويونايتد انتقادات بسبب افتقارها إلى التباعد الاجتماعي.

وتتخذ الخطوط الأميركية من فورت وورث، تكساس مقراً لها، حيث تراجع الحاكم غريغ أبوت الجمعة عن بعض الخطوات التي كانت الولاية قد اتخذتها لإعادة فتح اقتصادها.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5102

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم