تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,6 يوليو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 4988

الحرائق الإسرائيلية على الحدود الأردنية فعل موسمي مستفز .. !

الحرائق الإسرائيلية على الحدود الأردنية فعل موسمي مستفز .. !

الحرائق الإسرائيلية على الحدود الأردنية فعل موسمي مستفز .. !

30-05-2020 01:35 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - مع بدء فصل الصيف تباشر إسرائيل أعمالها المعتادة في كل موسم بإشعال الحرائق بذريعة مراقبة الحدود لتمتد الى الاغوار وتأتي على المزارع المحاذية لنهر الاردن في منطقة زور المشارع كما يحدث سنويا، حيث يقوم الجانب الإسرائيلي بأعماله الموسمية الاستفزازية المعتادة في هذه الأوقات من كل عام.


وتسببت الحرائق الاسرائيلية التي يتم اشعالها من خلال إطلاق القنابل التنويرية، وانفجار الألغام، وحرق أعشاب على الأسلاك الشائكة لمراقبة الحدود، بذرائع الدواعي الأمنية ومراقبة الحدود ومنع التسلل العام الماضي بإحراق عدد كبير من أشجار الحمضيات التي يزيد عمرها على 30 عاما وكميات كبيرة من أشجار الزيتون وأنابيب الري وتراكتورات وأشجار حرجية ولوازم زراعية وآبار ري بالاضافة لأضرار بيئية ناتجة عن تلويث الجو ومعدات زراعية متنوعة.
وكبدت حرائق العام الماضي صغار المزارعين خسائر، حيث تقوم وزارة الزراعة بالتعاون مع وزارة الخارجية والسفارة الاردنية في تل أبيب بإجراءات «خجولة» من ضمنها اجراء اتصالات مع السلطات الاسرائيلية لوقف تلك الممارسات السنوية، ويكون الرد الاسرائيلي حولها اعتياديا باهتا حيث تتنصل الحكومة الاسرائيلية -كعادتها- من مسؤولياتها تجاه الحرائق التي تفتعلها بالادعاء انها ناتجة عن ارتفاع درجات حرارة الجو لا اكثر، دون أن تقدم اسرائيل اي تعويض لأصحاب المزارع الأردنية المتضررة.
مجمل القول: إن الحكومة مطالبة بالعمل الفوري على وقف الاستهتار الصيفي السنوي الذي تمارسه السلطات الحدودية الاسرائيلية، والتي تفتعل الحرائق بمحاذاة الأغوار الأردنية من خلال القنابل التنويرية واضرام النار في الاعشاب الجافة بذريعة مراقبة الحدود ومنع التسلل، الأمر الذي يجعل النيران تمتد من غربي النهر الى شرقيه وتجهز على المزارع المحاذية لنهر الأردن متسببة بأضرار جسيمة، خاصة أن تلك الحرائق المفتعلة يرافقها تجاهل اسرائيلي، الأمر الذي جعل القطاع الزراعي يطالب بإيجاد حل جذري لما تقترفه إسرائيل سنويا في مثل هذه الأوقات من كل سنة، والضغط عليها لاحترام اتفاقيات السلام والاتفاقيات الأخرى والتنسيق مع الاردن مسبقا عند قيامها بإضرام النار غربي النهر لمنع امتدادها الى شرقيه؛ الأمر الذي جعل تلك الحرائق التي تفتعلها إسرائيل سنويا عرفا استفزازيا يصيب المزارعين الاردنيين في صميم املاكهم ومزارعهم، بالإضافة للأضرار التي تلحق بالبيئة والطبيعة والحياة البرية.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 4988

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم