تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,1 يونيو, 2020 م
  • الصفحة الرئيسية
  • أضواء
  • بيان صادر عن مجموعة السلام العربي بمناسبة الذكرى الثانية و السبعين للنكبة الفلسطينية
طباعة
  • المشاهدات: 714

بيان صادر عن مجموعة السلام العربي بمناسبة الذكرى الثانية و السبعين للنكبة الفلسطينية

بيان صادر عن مجموعة السلام العربي بمناسبة الذكرى الثانية و السبعين للنكبة الفلسطينية

بيان صادر عن مجموعة السلام العربي بمناسبة الذكرى الثانية و السبعين للنكبة الفلسطينية

18-05-2020 01:37 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - تأتي الذكرى الثانية والسبعين للنكبة السوداء التي حلت بالشعب الفلسطيني بقيام الكيان الصهيوني على أرضه في الخامس عشر أيار العام 1948 في ظل أوضاع فلسطينية وعربية ودولية غاية في الصعوبة والتعقيد فرضتها بكل عنفٍ وتحدٍ، تنامي عملية التطرف اليميني في إسرائيل إلى شكل من أشكال التمييز العنصري غير المسبوق "الأبرتهايد"، يقابل ذلك فقدان مرتكزات القوة عند الطرف الفلسطيني بفعل استمرار عملية الانقسام، إلى جانب انسداد أفق عملية السلام، والحصار الإقتصادي الشامل ضد الشعب الفلسطيني، في ظل أوضاع عربية متردية، بفعل الحروب الطاحنة في أكثر من مكان في منطقتنا العربية. ويترافق ذلك مع انحياز الادارة الامريكية السافر لبرامج اليمين الاسرائيلي الذي يستهدف الاستيلاء على كل فلسطين التاريخية والتنكر لحقوق شعبنا العربي الفلسطيني بقيام دولته الفلسطينة المستقلة على ترابه الوطني.
تأتي الذكرى الثانية والسبعين للنكبة السوداء التي حلت بالشعب الفلسطيني بقيام الكيان الصهيوني على أرضه في الخامس عشر أيار العام 1948 في ظل أوضاعٍ فلسطينيةٍ وعربية ودولية غاية في الصعوبة والتعقيد فرضتها بكل عنفٍ وتحدٍ، تنامي عملية التطرفِ اليميني في إسرائيل إلى شكل من أشكال التمييز العنصري غير المسبوق "الأبرتايد"، يقابل ذلك فقدان مرتكزات القوة عند الطرف الفلسطيني بفعل استمرار عملية الانقسام، إلى جانب انسداد أفق عملية السلام، والحصار الإقتصادي الشامل ضد الشعب الفلسطيني، في ظل أوضاع عربية متردية، بفعل الحروب الطاحنة في أكثر من مكان في منطقتنا العربية. ويترافق ذلك مع انحياز الإدارة الأمريكية السافر لبرامج اليمين الإسرائيلي الذي يستهدف الاستيلاء على كل فلسطين التاريخية، والتنكر لحقوق شعبنا العربي الفلسطيني بقيام دولته الفلسطينة المستقلة على ترابهِ الوطني.
لقد اتخذت الإدارة الأمريكية جملةً من الإجراءات العدوانية بحق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، في محاولةٍ يائسة بفرض رؤيةٍ للسلام تحت عنوان "صفقة القرن" طبقا للرؤية الإسرائيلية المرفوضة جملةً وتفصيلاً، متجاهلةً عمق وأبعاد الصراع، وحجم التضحيات الفلسطينية التي استحقت مزيداً من القرارات على صعيد مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، والمكانة التي استحقتها فلسطين كدولة مراقب، إضافة إلى دورها الفاعل في منظمات الأمم المتحدة.
إن مجموعة السلام العربي ترى أن استهداف فلسطين منذُ البدايات كان استهدافا للشعب العربي من المحيط إلى الخليج وفقا لمؤتمر الدول الأوروبية الاستعمارية السبع في نيسان العام 1907 في لندن، تلك الدول التي نظرت إلى أهمية السيطرة على الشرق الأوسط لإستمرار تأمين مستعمراتها، ولجيوسياسية المكان، وقطع الطريق أمام وحدة العرب، لخطورة مواطني المنطقة الموحَدين حضارةً وتاريخاً ولغةً وتطلعات، ناهيك عن مطمع السيطرة على منابع النفط. لذلك؛ كان فرضُ الانتداب للسيطرة الاستعمارية على الأقطار العربية في مؤتمر سان ريمو عام 1920، وقبلها معاهدة سايكس بيكو عام 1916، ووعد بلفور عام 1917، ليتم صنع حاجزٍ بشري وجغرافي يحول دونَ تحقيق العرب لوحدتهم، وهو ما مهد الطريق إلى قيام الكيان الصهويني في 15 أيار 1948.
إن فلسطين هي القضية المركزية للأمة العربية، وانسجاما مع مهمتنا في مجموعة السلام العربي الهادفة إلى تخفيض حدة التوترات، ووقف كل أشكال الصراعات وإنهاء ويلات الحروب الداخلية العربية التي لا يستفيد منها إلا أعداءُ أمتنا، نطلق نداءنا إلى إخوتنا الفلسطينيين بالإسراع في ترتيب بيتهم الداخلي المهدد من كل فجٍ وصوب، لا بل وتحصينه بقراراتٍ تاريخية وتنازلات جريئة من كافة الأطراف لإعادةِ اللحمة للجسد الفلسطيني، لأنه يمثل حجر الزاوية في أي إمكانيةٍ للنهوض العربي ومجابهة الأخطار التي تهدد فلسطين أولاً، والعرب في كل اقطارهم ثانياً. فمجموعة السلام العربي على استعدادٍ تام لأن تمارس أي دور مطلوب منها من أطراف المعادلة الوطنية الفلسطينية للإسهام في هذا الهدف الأسمى والأجل.
وإننا إذ ندعو الأشقاءَ العرب أن يتخذوا موقفاً حاسماً من الإجراءات الإسرائيلية العدوانية والتي بدأت بضم القدس العام الماضي، وتستهدف ضم أجزاءً كبرى من الضفة الغربية، الأمرُ الذي ينفي إمكانية حل الدولتين. وندعو القادة العرب إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني بكافة أشكال الدعم تعزيزاً لصموده، باعتبارهِ اليوم خط الدفاع الأول عن العرب في مجابهة الأطماع التوسعية الصهوينية على امتداد الرقعة العربية، فحين ندعم فلسطين فإننا ندعم وجودنا ومستقبلنا كعرب. كما ندعو إلى تفعيلِ قرارات القمم العربية المتعلقة بالصراع مع اسرائيل واحتلالها للأرض العربية في فلسطين والجولان السوري.
متمنيين أيضاً على القمة العربية القادمة أن تتبنى برامجَ عملية من شأنها إنهاء تلك الحروب العبثية في سوريا واليمن وليبيا، وإحلال السلام والحفاظ على وحدة شعب وأرض هذه الأقطار.
كما ندعو إلى إحياءِ اتفاقية الدفاع العربي المشترك، وإعادة الاعتبار لمكتب المقاطعة مع اسرائيل ومحاربة التطبيع. كما نوجه ندائنا للأمين العام للأمم المتحدة وكل أعضاء المنظومة الدولية، للقيام بواجباتها ومسؤولياتها لحماية الشعب الفلسطيني وتنفيذ القرارات ذات الصلة في حل الصراع بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين، والاعتراف بدولة فلسطين كعضوٍ كامل العضوية في الأمم المتحدة، وفرض العقوبات الصارمة ضد الكيان الصهيوني، ووضعهِ تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ذلك لأن إسرائيل قد اعتادت ومنذ العام 1948، على العملِ خارج إطار الشرعية والقوانين الدولية.

والله، والوطن الكبير، وفلسطين، من وراء القصد،،،

الموقعون:
1. الإمام الصادق المهدي، رئيس المنتدى العالمي للوسطية، رئيس وزراء السودان الأسبق- السودان
2. الدكتور عبد السلام المجالي، رئيس جمعية الشؤون الدولية، رئيس وزراء الأردن الأسبق- الأردن
3. المهندس سمير حباشنة، رئيس الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة، وزير الداخلية الأسبق- الأردن
/المنسق العام للمجموعة
4. السيد عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح – فلسطين
5. المهندس فلح حسن النقيب، وزير الداخلية الأسبق – العراق
6. الدكتور رفيق عبد السلام، وزير خارجية تونس الأسبق ورئيس الدراسات الأستراتيجية والدبلوماسية- تونس
7. السيد نبيل ابن عبد الله، وزير سابق— المغرب
8. الدكتور عدنان السيد حسين، رئيس الجامعة اللبنانية سابقاً - وزير سابق – لبنان
9. المهندس مروان الفاعوري، الأمين العام للمنتدى العالمي للوسطية- الأردن
10. الدكتور أكرم عبد اللطيف، عضو المجلس الوطني – فلسطين
11. الشيخ قصي اللويس، رئيس مجلس القبائل السورية – سوريا
12. الدكتور عبد الحسين شعبان، كاتب ومفكر – العراق
13. الدكتورة مكفولة بنت آكاط، أستاذة جامعية ووزيرة سابقة – موريتانيا
14. الدكتور حلمي الحديدي، رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية— مصر
15. السيد محمد عبد السلام العباني، رئيس المؤتمر الوطني العام والجامع — ليبيا
16. الدكتور عاطف مغاوري، كاتب ومفكر — مصر
17. السيد محمد شفيق صرصار، رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات سابقا— تونس
18. الدكتور محي الدين المصري، مفكر وكاتب، مندوب الاردن الدائم/مساعد مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم سابقاً – الأردن
19. السيد سيف المسكري، مندوب عُمان في مجلس التعاون الخليجي بالرياض سابقاً— عُمان
20. الأستاذ صالح قوجيل، عضو المجلس الوطني — الجزائر
21. الدكتور محمد طلابي، كاتب ومفكر — المغرب
22. السيد علي محسن حميد، سفير سابق— اليمن
23. السيد حسين فضلي، سفير سابق — اليمن
24. السيد محمد عمر بحاح، سفير سابق— اليمن
25. الدكتور محمد الرميحي، مفكر وأستاذ جامعي — الكويت


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 714

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم