حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,21 يناير, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 8288

النائب الوحش: شطبنا المبلغ المخصص لإتفاقية الغاز المسروق البالغ 8 ملايين دينار

النائب الوحش: شطبنا المبلغ المخصص لإتفاقية الغاز المسروق البالغ 8 ملايين دينار

النائب الوحش: شطبنا المبلغ المخصص  لإتفاقية الغاز المسروق البالغ 8 ملايين دينار

13-01-2020 05:44 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - قال النائب موسى الوحش "أننا في لجنة مالية النواب شطبنا المبلغ المخصص لإتفاقية الغاز الفلسطيني المسروق والمقدر بـ 8 ملايين دينار ، ولكننا نريد أن نرى شطب ذلك رسميا من الحكومة ، ونأمل أن يستمر الضغط عليها لإلغاء الإتفاقية".

وأضاف الوحش في كلمته التي ألقاها خلال مناقشة مجلس النواب لمشروع قانوني الموازنة العامة للمؤسسات الحكومية والوحدات المستقلة لسنة 2020: "الحكومة لم تتعظ من اخطاء الماضي في سوء التقديرات الاقتصادية".

وقال: "هناك غياب لبرنامج حقيقي للاصلاح الاقتصادي والسياسي"، وأن الحكومة فشلت في ملف الايرادات العامة حيث تحقق 76 مليون دينار فقط للعام 2018.

وبيّن الوحش أنه لن تتحقق ارقام الحكومة المقدرة في الايرادات العامة في هذه الموازنة، مضيفا أن تأخر الفصل في القضايا الخاصة بالفساد لدى هيئة النزاهة أضعف ثقة المواطن بجدية الحكومة محاربة الفساد.

وتطرق الوحش الى الزيادات الحكومية في الرواتب، وقال: "كان يجب الا تقل عن 50 دينارا حيث يظهر اثرها على تحسن المعيشة وعلى حركة الاقتصاد".

وأشار الوحش الى أن سياسات الحكومة تكبل الدولة بالديون وتسلم رقابنا لصندوق النقد الدولي، وأن الحكومة هي من تعمل على إفشال تجربة مجالس المحافظات.

وتقدم الوحش بعدد من المقترحات وهي:

التركيز على تعزيز جانب الإيرادات مع تقليل وضبط جانب النفقات للحد من العجز الذي يعكس الفجوة بين الجانبين.

1) تحسين كفاءة التحصيل الضريبي وتعزيز إجراءات مكافحة التهرب الضريبي والجمركي.
2) تقليل الفجوة الكبيرة بين الضرائب المباشرة وغير المباشرة والإعتماد بشكل أكبر على الضرائب المباشرة بحيث يتم تغيير الهيكل الضريبي بشكل تدريجي ليتمتع بكفاءة إقتصادية أكبر.
3) المراجعة المستمرة للمنظومة الضريبية والحد من التشوهات الضريبية والقيام بالإجراءات التصحيحية اللازمة بشكل مستمر.
4) تنويع مصادر الإيرادات الحكومية وخاصة غير الضريبية، بسبب الأثر الضريبي الإنكماشي على الإقتصاد ولتجنب زيادة العبء الضريبي بشكل أكبر.
5) التركيز على توجيه الإنفاق الرأسمالي نحو المشاريع الإستثمارية التي تساهم على المدى الطويل في تزويد الإقتصاد بالعوائد والموارد المالية لتمويل النفقات الحكومية وتقليل الإعتماد الكبير على الدين الداخلي والخارجي.
6) دمج المؤسسات والهيئات المبني على دراسة دقيقة.
7) إيجاد حلول جذرية لتراكم مديونية شركة الكهرباء الوطنية وسلطة المياه كوسيلة للتخفيف من عجز الموازنة، نتيجة إرتفاع التكاليف، خاصة فيما يتعلق بالطاقة والكهرباء.
8) دعم مشاريع الصخر الزيتي بهدف تنويع مصادر الطاقة، والتخفيف من تكلفة الطاقة المرتفعة.
9) تشجيع إستخدام الطاقة البديلة، وخاصة الشمسية في توليد الكهرباء خاصة في القطاع الصناعي ليصبح منافساً.
10) ضبط الإنفاق غن طريق التخفيف من حجم الإنفاق غير المبرر، والذي سيؤثر سلباً على الأداء الحكومي ويساهم بنفس الوقت في تخفيف العجز بالموازنة.
11) العمل على تبني وتطبيق برنامج إصلاح إقتصادي وطني، قائم على إتباع سياسة تقشفية تهدف إلى ترشيد الإنفاق الحكومي وتوجيه الموارد المالية المتاحة بشكل كفؤ وفعال لدعم القطاعات الأكثر مساهمة بالنمو.
12) التركيز على توجيه المساعدات الخارجية بإتجاه المشاريع الإنتاجية والإستثمارية طويلة الأجل، لتساهم في تحفيز النمو الإقتصادي.
13) تعزيز مبدأ الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لدعم النمو الإقتصادي على المدى الطويل.
14) العمل على تعزيز الإستثمار المؤسسي، من خلال إنشاء صناديق إستثمارية مشتركة.
15) وجود حياة حزبية قوية و فعالة تعتبر أداة رقابية هامة على الأداء الحكومي و هذا يتطلب قانون إنتخاب جاد ليفي بالغرض .


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8288

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم