تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,9 يوليو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 5786

أريد العودة

أريد العودة

أريد العودة

12-01-2020 01:06 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : أسيل هاني نعمان

أريدُ أَنْ أجهشُ بالبُكاء حالاََ ،
فحيلتي بكتمان مشاعري تجاه ما أمّر به، تبوء بالفشل!!
أريد العودة إلى المنزل، إلى الضوضاء المعتاده،
نعم دائما ما أردد برغبتي بالخروج من المنزل لأكون وحيده، لكن هذه المَرّه لستُ وحيدة، بل ضجيج عارمْ كالدّوار في رأسي..
ليس بأمرٍ حقيقيّ بل حجج باهتة، أبعدتني عَن موطني!!
أريد العودة، كوني لَمْ أنفكّ عن عائلتي بوديعة سفر مهمّشة أو زواج، سأبقى أفضّل النّوم في سريري، أتجادل مع والدتي الّتي تملّ من حديثي المكرر كل يوم،،
أريد العودة،،
الدموع!! تنهمر ،
عودتي مجازيّه أيضاََ، لكن لي اشتياق لحريّتي بِ حجرتي، ،
وحدتي تحت غطائي، ذاك بيتي ومسكني الذيّ أقطن فيه..
أريد العودة، فالضغوطات غمرتني،
الألم جارُ قلبي أو حتى صار مسكنه!!
أريد العودة ف ليس لي أصدقاء،،
أريد التفرّد والانحلال،
أأبكي أنا ؟
نعم، لديّ الكثير من الوحده!!
عقلي متوقف عن مُجاراتي،،
حقّا اني أتفجّر من شدّه ألم رأسي، لم أعد قادرة على التحمّل؟؟
تذكرتُ مرحلتي الجامعيّة ؟
يأست ، لا أفقه شيئاََ ممّا أقوله الآن ، مللت وبشدة؟!!
أرريد العوده، لا أعرف ما رابط عودتي بما يتبعه من حديث،
كيف لي والتخلص من كل هذه العناقيد المحيطة بي؟؟
أيّ حياة جامعية هذه، انها فقط مراحل عذاب،. واستهلاك للطاقة الجسديه والنفسيه معاََ،،
أريد العودة،،
الوحدة تنتشل ذاتي وبشده،،
اضاءه خافته، سوادٌ حالك، ومدفأه مشعله، ،أريد أن أغوص في نوم عميق،،
لا أستطيع يا للعجب،
يا قلبي اصبر قليلاََ، ستنال ستنال..


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5786
برأيكم .. هل تتوقع إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرر بشهر أيلول ؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم