تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,13 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 4626

وقفة تضامنية مع الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي

وقفة تضامنية مع الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي

وقفة تضامنية مع الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي

10-12-2019 11:44 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - نفذ العشرات من النقابيين، أمس أمام مجمع النقابات المهنية، وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني، مطالبين بضرورة الافراج عن الأسرى وإلغاء معاهدة وادي عربة، ورفض تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بضم غور الأردن للكيان الصهيوني.

ورفع المعتصمون لافتات كتب على البعض منها “ما بدنا الأسرى بأكفان، بدنا الأسرى بينا هان”، و”إعلان الكيان الصهيوني بضم غور الأردن للكيان المحتل هو تأكيد على موقفنا بعدوانية الكيان وحتمية إلغاء معاهدة وادي عربة”، مرددين شعارات تندد بتصرفات الكيان الصهيوني بحق الأسرى.

وحضر الوقفة التضامنية، كل من رئيس مجلس النقباء نقيب الصيادلة زيد الكيلاني، ونقباء المهندسين الزراعيين عبدالهادي الفلاحات، والأسنان عازم القدومي والجيولوجيين صخر النسور وعدد من النقابيين وأهالي الأسرى.

وقال الكيلاني، في كلمة له خلال الوقفة، وبعد قراءة الفاتحة على روح الشهيد سامي أبو دياك، الذي ووري جثمانه الثرى أول من أمس، إن “الشهيد سامي البطل هو شهيد الأردن وفلسطين، فالأردن قدم العديد من أبنائه فداء لفلسطين الحبيبة”، مودها التحية للأسرى الأبطال القابعين خلف قضبان الاحتلال الصهيوني.

وأضاف “اليوم نجتمع في مجمع النقابات المهنية، بيت النقابيين وكافة الأردنيين، بيت الحريات والديمقراطية الحقيقية، نمثل معا لُحمة النسيج الأردني المتكاتف والمتضامن مع أهله وإخوته في فلسطين الحبيبة المحتلة”.

وبين الكيلاني أنه مع كل الحزن والألم على الأسرى، إلا “أننا نرفع رؤوسنا عاليا عندما نرى آباء وأمهات أبطالنا القابعين في سجون الاحتلال، صامدين صابرين مرفوعين الرأس، وكيف لا، وابناؤهم صامدون في كل دقيقة تمضي عليهم في السجون، يتعرضون لكل أنواع الضغط والترهيب بكل إرادة وشموخ”.

وثمن مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني بدعم ابنائه الأردنيين أينما كانوا، بجهوده الجبارة وموقفه الهاشمي التاريخي من القضية الفلسطينية والقدس الشريف وتوحيد الصف الداخلي لمواجهة كل التحديات والضغوطات التي تمارس على المملكة منذ زمن وحتى الآن لثنيه عن مواقفه في استرجاع الأرض.

وقال “سر يا سيدي ونحن خلفك، وفلسطين عربية أبية وعاصمتها الأبدية القدس الشريف”.

وطالب الحكومة بالمضي قدما في متابعة أحوال الأسرى والتنحي عن أي تقصير، داعيا إياها بالسعي فورا لإلغاء اتفاقية وادي عربة وعدم تسليم المتسلل الصهيوني، إلا بتحرير كافة الأسرى من سجون الاحتلال.

وجدد الكيلاني رفض النقابات المهنية وإدانتها لتصريحات نتنياهو، التي تحدث فيها عن مساعيه إلى ضم منطقة غور الأردن إلى كيانه الغاشم، داعيا الأمة العربية والإسلامية لمقاومة التطبيع، كونه اعترافا بشرعية الاحتلال، رافضا لفكرة الوطن البديل، وأن فلسطين لنا وعاصمتها القدس الشريف.

الغد - محمد الكيالي


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 4626

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم