حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,13 نوفمبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 6935

هل على المرأة التي أجهضت جنينها ذنب ؟

هل على المرأة التي أجهضت جنينها ذنب ؟

هل على المرأة التي أجهضت جنينها ذنب ؟

18-10-2019 11:11 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أجاب الشيخ عويضة عثمان، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن سؤال ورد إليه وذلك خلال البث المباشر لصفحة دار الإفتاء المذاع عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مضمونة( كنت حامل في شهر وعملت إجهاض لكون هناك طبيب حذرني من الحمل مرة أخرى، ولكن هناك طبيب قال لي يمكن إتمام الحمل بالعلاج، فهل عليا ذنب؟).
وأوضح عثمان، قائلًا: ليس عليك ذنب طالما أن هناك طبيبا أكد أن في الحمل خطورة على حياتك، وعليك أن تأخذي وسائل منع الحمل لعدم تكرار ذلك".
حكم إجهاض الجنين لخطورة الحمل على صحة الأم ورد سؤال لدار الإفتاء، من سائلة تقول ما حكم إجهاض الجنين المشوه إذا كان في استمرار الحمل خطر على حياة الأم أو صحتها.
أجابت الدار عبر الفيسبوك، أن المختار للفتوى أنه يَحرُمُ الإجهاضُ مطلقًا؛ سواء قبل نفخ الروح أو بعده، إلَّا لضرورةٍ شرعية؛ بأن يقرر الطبيبُ المعتمد من جهة رسمية أن بقاء الجنين في بطن أمه فيه خطرٌ على حياتها أو صحتها، فحينئذٍ يجوز إسقاطه؛ مراعاةً لحياة الأم وصحتها المستقرة، وتغليبًا لها على حياة الجنين غير المستقرة.
وتابعت": بِناءً على ذلك وفي واقعة السؤال، فما دام أن تقرير الطبيب يفيد أن في استمرار الحَمْل خطرًا على صحة الأمِّ الحامِل بحيث يضُر بها ضررًا بالغًا، فإنه يتجه القول بمشروعية الإجهاض في هذه الحالة، ولا مانع مِن ذلك شرعًا.
جاب الشيخ محمد عبدالسميع، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، سؤالا من سائلة قالت فيه" هل يجوز الإجهاض لمظنة الضرر؟".
وردّ أمين الفتوى خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن الإجهاض حال عدم الدخول في الـ 4 أشهر الأولى من عمر الطفل ولحاجة الأم الصحية، جائز لأن قبل الـ 4 شهور لا يكون هناك حياة حقيقية للطفل.
وأجمع الفقهاء على أن الجنين إذا نفخت فيه الروح ببلوغه فى بطن أمه أربعة أشهر قمرية، فلا يجوز إنزاله أبدًا إلا إذا تحقق ضرر على أمه بالتقرير الطبى- من قبل ثلاثة أطباء استشاريين ثقات عدول– بأن فى بقاء الجنين خطورة على حياة الأم، ويصبح إسقاطه من باب الضرورة التى لا تندفع إلا بنزوله، وإلا أصبح إنزاله قتلا للنفس التى حرم الله قتلها إلا بالحق، وقال تعالى (.
.
.
وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) .
حكم إجهاض الجنين غير مكتمل النمو قال الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الإجهاض حرام شرعًا ما لم يكن هناك سببٌ طبيٌّ معتبرٌ أو يمثل استمرار هذا الحمل خطرًا على حياة الأم.
وأضاف شلبي، فى إجابته عن سؤال (حكم إسقاط الجنين الذى أكد الأطباء أنه سيكون معاقًا أو غير مكتمل النمو ؟)، أن من العلماء قالوا إنه لو لم يكتمل نمو الجنين إلى 40 يوما فيجوز إسقاطه، وهذا رأي المالكية، إلا أن جمهور الفقهاء قالوا إنه إذا لم يصل الى 120 يوما فيجوز إسقاطه، أما إذا ما تعدى أكثر من 120 يوما فلا يجوز إسقاطه مطلقًا حتى ولو قالوا إنه معاق أو مكتمل النمو فهذا الأمر موكل لله تعالى، فضلًا عن أن معظم التقارير الطبية مبنية على الظن والتخمين فلا يؤخذ بها لأن هذا قتل نفس فلا يجوز الإقدام عليه بالظن والتخمين.
وأشار إلى أنه يحرم الإجهاضُ مطلقًا؛ سواء قبل نفخ الروح أو بعده، إلَّا لضرورةٍ شرعية.



المصدر: دينى - صدى البلد

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 6935

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم