حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,21 سبتمبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 25378

التجمع العجرمي يصدر بياناً حول مشاجرة يوم أمس

التجمع العجرمي يصدر بياناً حول مشاجرة يوم أمس

التجمع العجرمي يصدر بياناً حول مشاجرة يوم أمس

17-08-2019 04:44 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

وصل سرايا بيان صادر عن مجلس التجمع العجرمي يوضح به ما جرى حول مشاجرة يوم امس التي توفي على اثرها شخص واصيب اثنين اخرين .


وتالياً نص البيان :

نحن التجمع العجرمي نصدر بياننا بما هو آتٍ:

قال تعالی:
”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ “ صدق الله العظيم.

لم يکن التزامنا الصمت وعدم التعليق علی الحادثة التي قدر الله لها أنّ تکون سبحانه وتعالی البارحة إلا احتراماً لمشاعر أهلنا وأبناٸنا ومجتمع قبيلتنا الطيب وليس ضعفاًً في موقفنا الذي يعرفه القاصي والداني بالحقاٸق الدامغة والشهود الثقات .


أما وقد طاشت ألسنة الفتنة وهرولت الأنفس المريضة ورکظت الأقلام المأجورة نحو تقاذف کرة الإشاعة وتجاذب علکة الشماتة المنتهية صلاحيتها وخبز الثرثرات المتعفن واستغلال ظرفٍ إنسانيٍّ صعب دفعنا ثمنه أحد فلذات أکبادنا.


وبما أنّ الأمر بات فرضاً علينا بيانه وصار لزاماً علينا وضع الأمور في أماکنها وإعادة المصطلحات إلی نصابها فإن ما حدث البارحة بعد انتهاء الاجتماع لأبناء قبيلة العجارمة الذي دعا إليه ونظمه التجمع العجرمي فقد کان عبارة عن مشاجرة علی الرصيف المقابل لمقر الاجتماع بين شابين علی إثر خلافات عاٸلية أسرية يعرفها القاصي والداني تزامنت مع خروج ضيوف التجمع العجرمي من الاجتماع الذي کان ناجحاً بکل المقاييس وحقق الهدف المنشود وقد تفجأنا نحن والحضور بما حدث خارج مقر الاجتماع الذي لم يشهد أي فاصلة للخلاف بين المتحاورين والمتحدثين بل کان يحمل في أثيره المحبة والتسامح والمکاشفة والتوافقية علی کل ما تم طرحه ومناقشة بنوده التي سيتم رفعها لأصحاب الشأن وصناع القرار .
ومن هذا المنبر فإن مسيرة التجمع العجرمي لن يٶثر عليها أصحاب الأبصار السوداء والنظارات المعتمة والقلوب الغارقة بظلمات الإشاعات وبث الحقد والکراهية بين أبناء المجتمع الواحد ، وليعلم بحارة القوارب المهترٸة والمجاذيف المکسرة التي لا تبحر إلا في وحل التشکيك وطين النفاق ولا ترسو إلا شواطیء الخراب المهجورة فإننا نقول لهم إن سفينة العطاء الذي يستقلها أعضاء التجمع العجرمي ويقودها من خيرة خيرة شباب القبيلة المسلح بالعلم والفکر والمحبة ستبقی تجوب بحار الخير والعطاء ومحيطات النخوة والشهامة والرجولة والقيم المثلی والعليا شاء من شاء وأبی من أبی.
أما أنتم يا باٸعي عناوين الأخبار الرنانة والطنانة للمواقع الإخبارية الهشة وأنتم أيها المصادر الرخيصة للمواقع الإخبارية المغمورة وإعلاميي رساٸل الواتسب والمسنجر فما هکذا تورد الإبل إلی مشاربها التي سينهکها التعب ويقتلها الظمأ وهي لم تصل إلا لبريق السراب وقد أخطأ المال ظمأ أکبادها .
فلکل الموتورين والمشککين والأقلام المرجفة التي لا تبحث عن الحقيقة وربما لا تحبذ سماعها وربما تقلب الباطل حق والحق باطل فنقول لکم ”هذه بضاعتکم ردت إليکم“.

التوقيع: التجمع العجرمي


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 25378

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم