حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,19 أكتوبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 17445

معركة الكرامة .. تاريخ وشهادة

معركة الكرامة .. تاريخ وشهادة

معركة الكرامة ..  تاريخ وشهادة

19-03-2019 09:34 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : صالح مفلح الطراونه
جميعنا يعلم أن معركة الكرامة حدثت في الحادي والعشرون من آذار عام1968 بين الأردن والجيش الإسرائيلي المحتل .
وقد اشترك آنذاك الجيش الاردني الباسل مع فصائل المقاومة الفلسطينية في الذود عن حمى هذا الوطن في معركة استمرت لنحو 72 ساعه سطر فيها الجيش الأردني اروع البطولات وهزم الجيش الذي لا يقهر .
الجيش الاسرائيلي المحتل الذي كان قبل عام من حدوث معركة الكرامة قد انتصر على ثلاثة جيوش مصر وسوريا وفلسطين واحتل آنذاك آلاف الكيلو مترات ولم يخسر بتلك الحرب خسائر تذكر .
السؤال المهم الذي يجب أن نعرفه لماذا جاءت معركة الكرامة ؟
الإجابة كان لدينا في شمال المملكة وعلى طول خط المواجهة مع العدو الاسرائيلي مجموعه من فصائل المقاومة الفلسطينية وكانوا يسمون آنذاك ( بالفدائيين ) حيث كان لهم نشاط بالأغوار الشمالية وارد العدو الإسرائيلي النيل منهم ومن الجيش الاردني المتواجد هناك . وبالتالي احتلال (تلال السلط المهمة عسكرياً وناعور)
وكان الهدف الإسرائيلي هنا تهديد ( العاصمة عمان ) كما فعل في الجولان وجنوب لبنان.
حيث ظن الجيش المحتل أن المهمة ستكون سهله وممتعة .
المخطط (( كان أن تعبر القوات الإسرائيلية الى الضفة الشرقية من نهر الأردن بهدف القضاء على كل المقاومين هناك وكذلك الجيش الاردني الذي كان يشكل الغطاء الحامي لهؤلاء الفدائيين المقاومين هناك ))
بدأ العدوان الإسرائيلي الساعة الخامسة والنصف من فجر يوم 21-3- 1968 بشن هجوم واسع ومن ثلاثة محاور :
من جسر داميا , ومن جسر الملك حسين , ومن جسر سويمة
وقد استمر القصف والمناوشات لمدة 16 ساعة بين الجيش الاردني و فصائل المقاومة هناك والعدو الإسرائيلي
فوجئ الإسرائيليون بالمقاومة التي يقدمها الفدائيين هناك وبحجم قصف المدفعية الأردنية لهم .الذي وصفه قائد الجيش الاسرائيلي المحتل هناك المقدم ( هارون بيليد ) حين قال لم ارى بحياتي اصعب واشد من هذا القتال بحياتي العسكرية فقد اصيبت كل دباباتي إلا اثنتين .
يقول احد الخبراء العسكريين أن الجنود الاردنيين اطلقوا ما مقداره اربعة آلاف قذيفة خلال المعركة , على الرغم من قساوة وحجم غارات العدو الإسرائيلي جواً وهذا الرقم لا تسجله الا المدفعية الشرسة القوية وصاحبة أرداه الحياة والنصر على الظلم والاستبداد
وبسبب حجم الخسائر التي تكبدها العدو طلبت اسرائيل من الاردن وقف إطلاق النار لكن جلالة الملك الحسن طيب الله ثراه والذي كان آنذاك الذي كان وسط الجنود بالمعركة رفض وقف اطلاق النار طالما هناك جندي اسرائيلي شرق نهر الأردن
وهكذا انسحب الجيش الاسرائيلي بعد تدمير قرية الكرامة تاركين وراءهم
جثث قتلاهم ,و آلياتهم المدمرة والمحترقة حيث عُرضت في الساحة الهاشمية بعمان آنذاك .
لم تكن المعركة سهله فقد خسر الجيش الاردني
86 شهيد و 108 عدد الجرحى وحولي 50 آلية مدمرة أما خسائر العدو فقد قدرت آنذاك على النحو التالي : ( 250 قتيل , 450 جريح , 88 آلية مدرعة مدمرة )

اهمية معركة الكرامة :
- اعادت للامة العربية كرامتها بعد الهزائم في سينا والجولان ولبنان عام 1967.
- تحطيم اسطورة الجيش الذي لا يهزم .
وصفت صحيفة نيويورك تايمز بعد انهزام الجيش الاسرائيلي بمعركة الكرامة جلالة الملك حسين بن طلال انه بطل العالم العربي .
-شكلت معركة الكرامة نقطة تحول في تاريخ العسكرية العربية التي عانت من الانهزام والخذلان .
-شكلت معركة الكرامة بالنسبة للجيوش العربية الأخرى وتحديداً الجيش المصري أرداه التحدي لها كما فعلت في حرب اكتوبر عام 1973حيث هزمت اسرائيل شر هزيمة في سيناء والجولان ولولا تدخل امريكيا لكان هناك خريطة اخرى للوجود العربي في فلسطين المحتل .
لذلك علينا كأردنيين أن نفخر بكل هذا المنجز الوطني الذي نفاخر فيه امتنا العربية والإسلامية
وعلينا كمدارس أن نعلي رايات النصر خفاقه في كل ميدان
وان تبقى هذه الذكرى ليوم الكرامة مزار كل الحاملين مشاعل النور في سماء الوطن

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 17445

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم