حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,16 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 7097

نجم سهيل ..

نجم سهيل ..

 نجم سهيل ..

08-09-2018 02:07 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : جميلة عويصي السرحان

لن يغيب عن ذاكرتنا صورة ذاك البدوي وهويحمل في يده عصاً مخصّرة بالعقد يعلوها مقبض عريض ، فيربت عليها بحركة توحي بنشد الحماية والعون ، فيسير أمام بيت الشعر وهو ينظر إلى السماء وكأنه يحاكيها بلهفة شديدة ، ويسألها عن نجومها ، ويخصّ في نفسه الثريا وسهيل ، فالصيف بدأ يشدّ الرّحال.

فيبحث عن نجم سهيل في أواخر أغسطس (آب) إذ يقال: 'إذا طلع سهيل لا تأمن السيل'.
أي أنّ الجو تغير ودخل موسم الأمطار ، ويقال : 'إذا طلع سهيل فتلمس التمر بالليل'.
وإنّ طلوع نجم سهيل يشير بأن فترة الحرارة الشديدة والتى تسمى (بالقيظ) قد بدأت بالانكسار والانحسار التدريجي وسوف تبدأ نسمات (البراد) كما يقول ذاك البدوي بالتقدم ويحل الخريف (الصفري) محل الصيف ويبدأ جوف الانسان والحيوان بالاستبراد التدريجي كلما تقدم سهيل بمسيرته مبتعدًا عن الجنوب.

جاك الفرج يامنتظر طلة سهيل ..
أيام وتذعذع نسيم البرادي..
برز زهابك وانتبه للمعاميل..
واختار من صفر الدلال الجدادي..
خذ ماتبيه وزود البن والهيل..
يكفيك لين تعود صوب البلادي..
واوصيك انا في العزبه ام الفناجيل..
زود عددها لاتصير اقتصادي..

وقد أطلقت العرب في الجاهلية عدة أسماء على سهيل مثل: الوزن، وسيم، لامع، النبيل، المجيد، من السهل الجارية ، في سهولة وسلمية وتصغير لكلمة سهل.
كما سمته العرب (البشير اليماني) أو (نجم اليمن) ويسمونه (سهيل اليماني) أيضاً وسبب نسبته إلى اليمن كونه يطلع من جهة الجنوب ويظهر مقابلاً للنجم القطبي الشمالي فهو يشير إلى جهة الجنوب.

كما قال العرب قديمًا: 'اذا طلع سهيل طاب الليل ورفع الكيل وللفصيل الويل' والفصيل هو ابن الناقة ويسمى أحيانا (بالمفرود) حيث يفطمونه ويمنعونه عن الرضاعة .
ويقول البدوي إنّ للنجم اليماني حكاية طريفة ومنها المثل القائل :'فزعة سهيل للجدي ' والفزعة هى النجدة والمعروف أن نجم سهيل هو النجم المعروف بالبراد وقرب موسم الامطار .
اما الجدي فهو النجم القطبي الثابت والذى لا يتحرك ولا يغيب ويضرب البدوي المثل بالمساعدة والنجدة الغير صادقة فعندما يعدك أحدهم بالمساعدة ولا يفي بوعده ويعتذر بأعذار واهية فإنه يقول فزعتك لي هى فزعة سهيل للجدي .

ويُطلق على بدايته الطرفة أو (سهيل الصفري) وعدد أيامه (13) وهو النجم السابع من نجوم الصيف والنجم الأول من نجوم الصفري أي بمعنى أنه بداية نجم سهيل الذي يرى بالبصر وعدد أيامه ( 53 ) يوماً ، ثم (الجبهة) وتمتد لمدة 13 يوماً وهي أول نجوم فصل الخريف ويبرد الليل ويتحسن الطقس نهاراً، تليها (الزبرة) وتستمر لمدة 13يوماً وفيها تزداد برودة الليل إلى درجة ينصح بعدم النوم تحت أديم السماء، ثم (الصرفة) وهي آخر نجوم (سهيل) وتمتد لمدة 13يوماً وسميت بذلك لانصراف الحر عند طلوعها.

فيذكر البدوي أنّ موسم الصفري والسحب فيه تدلل على موسم الشتاء هل هو ممطر أو مجدب حسب لون السحب، فإن كان لونها يميل إلى اللون البني أو الأسود فهذا يبشر بأن السنة ستكون سنة ممطرة ، أما إذا كانت السحب في (الصفري) بيضاء شديدة البياض فهذه نذر أن الموسم مجدب قليل الأمطار.

كما ويذكر البدوي سبب تسميته (بالصفري) لأنه يسم وجه السماء بالصفرة ويجعله كدرًا نتيجة للغبار العالق في الهواء ، وهناك سبب آخر هو كثرة الطيور المهاجرة الملونة فيه ، ويحذرنا ذاك البدوي أيضًا من النوم في العراء لأن الأجساد تصاب بالمرض في هذا الموسم.

ومع بداية سهيل يبدأ منخفض الهند الموسمي بالتراجع جنوباً وتبدأ الرياح القوية هبوبها حيث يطلق عليها (هبايب سهيل) حيث تعمل على تلطيف الجو ويبدأ الغزو النسبي الحاد للرطوبة المرتفعة من بداية أغسطس وتستمر إلى منتصف سبتمبر ويطلق عليه وعكة سهيل وفيه يطول الليل ويقصر النهار.

كما أنّ هناك نبته تنبت في الأرض تسمى (عود الري) فإن نبتت هذه النبته ورأها البدوي إستدل بأنّ نجم سهيل قد ظهر وأن السنة تبشر بخيرٍ كثير ومطرٍ وفير.

فيذكر البدوي (قران) نجوم الثريا والقمر في 19 ويسمى قران تسعة عشر «سبتمبر - أيلول» فيقال : «أيلول سيروا ولا تقيلون» كناية عن لطافة الجو، وفي الشهر التالي تقارنه في 17 ويسمى قران سبعة عشر «أكتوبر - تشرين الأول» وفيه يكون الوسم الذي يستبشرون فيه عند نزول أمطاره بموسم ربيعي جيد.

أمّا المطر الذى يسقط فى أول فترة الوسم أي فى النصف الثاني من شهر اكتوبر الى 30 أكتوبر يسمونه (مطر قلايد الوسم) أو (المطر الخريفي ) .
وفترة الوسم يسميها البدو (بالوسمي) ويسمون امطاره بمطر الوسمي لانها عند نزولها تسم الارض بالنبات وللوسم نجوم منها (العواء) و(السماك) و(الغفر) و(الزبانا) وبين كل نجم وآخر 13 يوما وعندما تدخل فترة الوسم من 15 أكتوبر الى 5 ديسمبر تكون بذور الاعشاب والنباتات الصحراوية متحفزة وجاهزة لاستقبال مطر الوسم فان سقط المطر عليها خلال هذه الفترة نبتت وازدهرت وأينعت اما اذا انحبس المطر عنها ولم يسقط خلال هذه الفترة فإنها لن تنبت وتبقى البذور في تربتها فالربيع يعتمد بالدرجة الاولى على أمطار الوسم .
اما المطر المبكر من أمطار الوسم فيسمونه ب (المطر الثروي ) نسبة الى الثريا القريبة من وسط السماء ويطلق العرب قديما على مطر الوسم هذه العبارة 'حص بالبحر وفقع بالبر' أي مطره اذا سقط فى البحر كون اللؤلؤ واذا سقط فى البر تكونت الكمأ او الفقع.

أما المطر الذى يعقب مطر الوسم أي الذى يسقط بعده فى شهر ديسمبر يسميه البدوي مطر (الولي) أي الذى يلي مطر الوسم وهو مفيد جدا للاعشاب (حرار العشب) وللاشجار المعمرة والشجيرات الحولية ، ولكن اذا لم يسبقه مطر (الوسم) فان مطر (الولي) لن ينبت (حرار العشب) .

إلا أنّ نجم سهيل يختفي كمعظم نجوم السماء عن الأنظار فترة من السنة ثم يعود إلى الظهور فترة أخرى (حسب حركته السنوية الظاهرية في السماء).

ويبقى ذاك البدوي في ترقبٍ مستمر لحركة النجوم ليحدد أين وجهته وإبله وغنمه ، ويبقى يتدارس ذلك مع (قصراه) من البدو وهم يشربون قهوتهم التي هي دوماً على نارٍ متقدة.

أمنياتنا لك أيّها البدوي بسنةِ خيرٍ وفير لك ولإبلك وأغنامك بإذن الله.






طباعة
  • المشاهدات: 7097

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم