حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,24 مايو, 2018 م يوجد الآن عدد (4870) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 14586

بم تفكر ؟

بم تفكر ؟

بم تفكر ؟

07-02-2018 09:29 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : ابراهيم الحوري

لفت انتباهي عبارة بِمَ تفكر ، متواجدة دائما علی الصفحة الرئيسية في فيس بوك ، أفكر في هذه الحياة التي لم يعد مكان للأخلاق بينها ، ولم يعد أيضا مكان من أجل ان يتنفس صاحب المبادئ هواء الطلق ، حيث أصبح هذا الهواء ملوث ، يوجد به كائنات غريبة ،تعكر صفو حياة من تربى على ان خلق الحسن فضيلة ، والخلق السيء اصبح له مكانة قوية ، وذلك من أجل المصالح تقتضي ذلك، أفكر بالمجتمع أصبح يعيش وهو غير واعي بما يحدث ، بمن يظلم غيره ، ويعيش على حساب غيره ، أي يخطط بالدخول على حساب المحترم، ويعتقد بأنه عاق ويستغل اموره من أجل تلبية مصالحه ، هكذا نعيش في مجتمع ، يفهم كل شيء على عاتقه ، ويصيد المحترم من جميع جوانبه ، ويرفع من لا شأن له شأن ،لاسباب مزاجية او ذات سلوك يوجد به من الخدع .

بِمَ تفكر ؟

أفكر ان اقول سلام إلى كل من سار على درب الاخلاق ، ومع السلامة مع من سار على درب بيع الاخلاق.

بِمَ تفكر ؟

أفكر وربما يكون وبل بالتأكيد والمؤكد هناك فئة قليلة ، وهي ما تسمى بالفئة المجتمعية ، وهي على عكس ذلك ، اعرف حق المعرفة اشخاص لا يعرفون الاخلاق ، ولا التربية المأخوذة من الإسلام ، عندهم هدف ،وهو رمي الأذى على الاخرين ، كرمي النفايات في الطريق ،و عندهم هدف وهو إسقاط غيرهم بأحدث الطرق غير سلمية ، كاسقاط حجر فوق رأس اي شخص ، وعندهم بيع الضمير ، كسلعة تباع من قبل البائع إلى أي شخص .

بِمَ تفكر ؟

افكر في هذه الحياة ، التي تتماشى مع الظالم في ظلمه ، أفكر في البشر التي لا تُراعي ظرف غيرها ،فمثلا على ذلك اعرف شخص ، تربى على احترام الجميع ، يُعاني من مرض ويعد هذا المرض الذي به من الأمراض المزمنة والخطيرة ، لا أحدا يُراعي ظروفه الصحية ، بل يعمل بعض من عندهم فقدان الضمير باتهامات باطلة ضده ، ويريدون تشويه سمعته في شتى الوسائل التي بدورها تعمل على دماره، فوق المرض المصاب به ، يريدون القضاء عليه ، حيث هناك من يوجه له الكثير من الاتهامات التي لا تصب إلا لمصالح شخصية, و لا تلبي إلا إرضاء من يُريد دماره ، بل يبحثون عن أخطائه وهي ليست به ، هكذا يريدون, حيث اصبح يمثل ما يصب من اتهامات له في الواقع ، من ظواهر وضعت به ،اصبح يتكلم بها ويمثلها في الواقع ،
سلامي لك يا صاحب القلب الذي يتمنى أن تجتمع البشر كافة على نية واحدة اسمها البشرية مع الانسانية ، سيأتي يوم وتظهر به الحقيقة ، اي تعمل على اثبات إلى غيرك بأنك صاحب الخلق الطيب ، ليس كما يفكرون بك ، ستعمل على اثبات لهم بأنك كنت من يتحلی بأخلاق الإسلام فحسب ، ستعمل على اثبات لهم بأنك إنسان خلقة في كامل صفاتك ،وليس كما يظن البعض بأنك تحمل الاخلاق السيئة ، هذا هو حالنا يا صاحب الخير ، ستعمل على اثبات لهم في هذه الدنيا ، وان لم تعمل على اثبات لهم في هذه الحياة وهي الغرور ، ستعمل على اثبات لهم يوم القيامة بأنك كنت على ما يرام و لن تغفر لهم على ما قاموا به من انتقام ، ربك هو القاهر والجبار ، سلامي لك يا أعز الرفق ، والآن أفكر ان أنهي المقال ، وأقول نحن في زمن التفكير ضد الإنسانية .






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 14586

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم