تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,8 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 27184

المزار الشمالي .. حوادث مرورية شبه يومية يشهدها طريق وادي جحفية

المزار الشمالي .. حوادث مرورية شبه يومية يشهدها طريق وادي جحفية

المزار الشمالي .. حوادث مرورية شبه يومية يشهدها طريق وادي جحفية

03-10-2015 12:39 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - من يوقف الكوارث المرورية وحوادث تدهور وانقلاب وانزلاق السيارات في عمق وادي جحفية ـ المزار الشمالي في اربد وما تخلفه من وفيات واصابات يومية.... تساؤلات تتردد يوميا على السنة السائقين ولاجواب له مع استمرار تكرار الحوادث اليومية على طريق الوادي المؤدي الى الالوية الاربعة باربد «المزار الشمالي والكورة والطيبة والاغوار الشمالية» في اربد والمعروف بطريق الوادي الواقع بين ايدون باتجاه المزار الشمالي فلا معالجات هندسية للمنعطفات والمنحدرات الخطرة في الطريق ولا مبادرة من هنا اوهناك لتخليص السائقين من رعب يومي يعايشونه اثناء قطع الطريق. الطريق لاتتعدى مسافته كيلومتر واحد.

فالمركبات السالكة لذات الطريق يوميا معرضة للاختفاء فجاة فالبعض يهوي الى حافة الهاوية في الوادي واخرى ترتطم بجانب الطريق وسيارات اخرى تجد نفسها في اخر الطريق العلوي من جهة ايدون بانها ترتفع وتهبط فجأة منتصف الطريق وهو ما يتفاجأ به السائقون ويربكهم ويؤدي الى وقوع الحوادث المؤلمة.

وحصد الطريق ارواحا عديدة وسجل خلال العامين الماضيين وتسبب باصابات بليغة وجسيمة للسائقين واضرار مادية كبيرة ،الا ان كل ذلك على ما يبدو لم يغير في الواقع شيئا بانتظار حصد ارواح جديدة واصابات اخرى مع قادم الايام. ولعل المشكلة الابرز في الطريق تعرض الجدار الحديدي المحاذي للوادي مباشرة والموجود على طول امتداد الطريق للتلف والقطع من الجهة العلوية للطريق والجهة السفلية دون اصلاحه وصيانته الامر الذي ساهم في انزلاق المركبات باتجاه الوادي ووقوع وفيات واصابات بالغة وجسيمة خلال الاسابيع الماضية.

وكان اخر هذه الحوادث خلال الشهرين الماضيين وقوع ثلاثة حوادث منفصلة الاول نتج عنه وفاة سيدة نتيجة تدهور مركبتها في الوادي والاخر نتج عنه احداث اصابات جسيمة لشاب ظل في المستشفى 32 يوما اجريت له عدة عمليات والثالث لسيدة برفقة ثلاثة من اطفالها نتج عنه كسور في العمود الفقري واصابة ابنائها بجروح.

وبعد تلقي شكاوى عديدة من قبل الاشخاص الذين تعرضوا لحوادث زارت موقع الطريق والتقت بالسائقين واصحاب المنازل المجاورة للطريق حيث قال قاطنوا تلك المنطقة ان سماع اصوات ارتطام سيارات مع بعضها وتدهور اخرى واصوات فرامل مفاجئة امر اعتادوا عليه. ويقول خليفة طلافحة ان ابنه تعرض لحادث في الوادي قبل شهر وانزلقت مركبته في اسفل الوادي، مشيرا الى ان ما زاد الطين بله هو ان جسر الامان الحديدي مقطوع وتالف وبالتالي تدهور المركبة اسفل الوادي دون وجود ما يحمي المركبان ويمنع انزلاقها

مؤكدا انه حال وجود الجسر الحديدي مصان كاملا لما حصل كل ذلك لابنه داعيا الاشغال لمعالجة الخلل حفاظا على حياة الاخرين. وطالب كل المسؤولين والجهات المعنية بفتح تحقيق بالتقصير الحاصل على طريق الوادي وترك الجسر الحديدي مقطوع وتالف في اول الطريق واخره والذي تعرض للخراب منذ فترة طويلة نتيجة تكرار اصطدام المركبات به منذ سنوات دون اصلاحه. واشار الى ابنه الشاب اصيب بكسور بالعامود الفقري وتهتك بالطحال والرئة وضربة على الكلى وكسور بالاضلاع وجروح بالغة وانه بقي في المستشفى 32 يوما وبلغت كلفة علاجة 19 الف دينار وانه الان في مصيبة كبيرة فحال ابنه من جهة وعدم مقدرته على دفع المبلغ للمستشفى كون الحوادث غير مشمولة بالاعفاءات رغم محاولات العديدة للحصول على اعفاء لابنه مؤكدا ان حاله صعب جدا الان.

اما طارق عقلة فحاله لا يختلف كثيرا عن حال الطلافحة فيقول ان مركبة زوجته تدهورت في الوادي منذ شهر واصيبت بكسور بالغة بالعمود الفقري وابنائه ايضا اصيبوا بكسور وجراح، لافتا الى ان زوجته الان تعاني من الام بالغة علاوة على تعطلها عن عملها وانقطاع راتبها وبالتالي فان الاضرار التي المت به وبعائلته كبيرة لا سيما احد اطفاله الذي قذفته المركبة اثناء تدهورها لعدة امتار في الوادي، مبينا ان ابنائه الان في حالة نفسية خطيرة وزوجته تتالم ليل نهار فلا احد يتدخل ويوقف الماسي على طريق الموت. ووفق مستخدمي الطريق فان الطريق فيه منعطفات ومنحدرات حادة وتحتاج الى معالجة هندسية عاجلة للحد من خطورتها.

مدير اشغال محافظة اربد المهندس موفق الزعبي قال ان هذا الطريق خطير جدا وتقع عليه حوادث سير يومية منوها الى انه لا يمر يوم الا ويقع عليه حادث تدهور وانزلاق للمركبات المستخدمة للطريق داعيا السائقين للحذر وعدم السرعة اثناء استخدامه. واضاف الى ان وزارة الاشغال على علم تام بمدى خطورة الطريق وتسببه بحوادث ووفيات واصابات على مدار العام كونه بحاجة لمعالجات هندسية،

لافتا الى انه سيصار الى اعادة انشاء الطريق وتوسعته وتعبيده ومعالجة المنعطفات الخطرة به وانه توجد موافقات وكتب رسمية على معالجة الطريق وان مقاول العمل بهذا المشروع سيباشر العمل به ضمن عطاء مركزي من الوزارة خلال الفترة المقبلة. وبخصوص تعرض جسر الامان الحديدي للطريق للتلف والقطع والخراب اشار الزعبي الى ان المديرية ليس لها علم بذلك وانه سيتم ارسال فرق فنية لمعالجة اماكن القطع في الجسر لمنع انزلاق المركبات في الوادي.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 27184

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم