حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,20 مايو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 10775

حين يرتوي وزير المياه ويعطش اهالي الزرقاء

حين يرتوي وزير المياه ويعطش اهالي الزرقاء

حين يرتوي وزير المياه ويعطش اهالي الزرقاء

18-06-2008 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

 

 

 

 

يعيش أهالي مدينة الزرقاء ذات المليون مواطن مأساة حقيقية منذ أشهر تتمثل بانقطاع المياه المتكرر ولايام عديدة عن منازلهم دون أن نرى على ارض الواقع ما قد ينبئ ولو بحل مستقبلي لهذه المأساة من قبل وزارة المياه.

 

شكاوى كثيرة بدأت تردنا بهذا الاتجاه ، وتتضح حاله المأساة عندما نعلم ان احياء باكملها مثل حي رمزي ما زالت محرومة منذ عدة ايام واكثر من نعمة المياه ، وهؤلاء باتوا يلجأون لشراء صهاريج المياه التي استغلت حاجة المواطنين هناك فرفعت اسعارها الى رقم خيالي.

 

وزارة المياه حسب ما علمت تعلم بهذه المأساة ، لكنها تتذرع بوجود خلل في شبكة المياه يحتاج الى عطاء قد تصل تكلفته الى 600 الف دينار او اكثر ومدير مياه الزرقاء المهندس نبيل الزعبي الذي تم تعيينه للتو نظرا لكفاءته يدرك حجم ما يعانيه اهالي هذه المحافظة ويحاول جاهدا السيطرة ما امكن للامساك بزمام الامور ، لكنني اعتقد بأن وزارة المياه ممثلة بوزيرها المهندس رائد ابو السعود مطالبة بالتدخل الفوري لتأمين مياه الشرب للمواطنين في الزرقاء لان هذا هو واجب الوزارة والوزير الذي على ما يبدو لم يتخذ اي خطوة تبشر اهالي تلك المحافظة بقرب حل قضيتهم.

 

خلال بحثي لاساس المشكلة وصلتني معلومات مفادها ان شبكة المياه في الزرقاء بامكانياتها المتواضعة تقف عاجزة عن ايصال المياه للمناطق المرتفعة في المحافظة واذا علمنا بان هنالك مناطق مرتفعة في المحافظة يسكنها اكثر من 350 الف مواطن مثل منطقة جبل طارق وجبل الاميرة رحمة والجبل الابيض فنحن نتحدث عن مأساة حقيقية يضاف لها ان مواطني المحافظة ممن لا يسكنون في هذه المناطق المرتفعة يعانون من شح المياه التي بدأت تصلهم ليوم واحد او يومين اسبوعيا وبضخ ضعيف لا يكاد يكفي متطلبات طفل في عائلة.

 

قد يخرج علينا احدهم من وزارة المياه فيرد على هذا المقال بقوله ان مديرية مياه الزرقاء كانت تعتمد على ثلاث ابار موجودة في منطقة "بيرين" غير انها فوجئت باصابة هذه الابار بداء الكبريت ما منعها من الاستمرار في استخدام هذه الابار لحين معالجة هذه المعضلة ، لكنني اعود لاول مربع بأن وزير المياه يتحمل مسؤولية عطش المواطنين في الزرقاء وليس من المعقول اذا صمت نواب المحافظة عن مساءلة الوزير ومناقشة رئيس الوزراء في هذه القضية ان تغض وزارة المياه النظر عن بحث هذه القضية الهامة.

... انا هنا اتحدث عن مأساة كبيرة تتفاقم يوميا وتحتاج الى حل فوري ، والا كنا امام حالة مذهلة من اللامبالاة بشعب يصحو فاقدا للماء وينام حالما بايجاد نقطة ماء

رائد ابو السعود – بالمناسبه الاخير هو وزير المياه – يعيش في فيلا فاخره في احد احياء عمان الراقيه وازعم ان المياه في بيت معاليه لا تنقطع ابدا فهو يصحو كل صباح ثم يتجه الى حمام السباحه يليه " شاور " ساخن ولعلعه في المياه عالطالع والنازل وهو لا يحتاج لادارة صنبور المياه في منزله   بحكم ان هذه الصنابير لا تغلق ابدا ... كيف لا وهو وزير المياه الناصع البياض الذي يغسل وجهه في اليوم عشر مرات في الوقت الذي يعطش فيه اهالي الزرقاء لاسابيع دون ان تتحرك شعرة واحده في راس معاليه .... بالمناسبه وزير المياه اصلع بالكامل لذلك لا تتوقعوا ان تهتز شعرة في راسه حزنا على عطش اهالي الزرقاء .

اما نواب الزرقاء الذين من المفترض ان يقيموا الدنيا ولا يقعدوها على عطش اهالي المحافظه فهم مشغولون منشغلين عنه بالبزنس الذي يدير رؤوسهم حتى الصباح فاحدهم لا يكاد يحضر جلسات مجلس النواب بحكم سفره الدائم للاطمئنان على شركاته المنتشره في اصقاع كرواتيا وموسكو واخر منهمك بمغازله مراجعاته من نساء الزرقاء  اللواتي  ياتين على امل المساعده فاذا بسعادته يقلب الطابق ويقايض الجسد بالخدمه...وماذا اقول عن نواب الزرقاء ... نائب نايم ونائب قايم ...ولا حول ولا قوة الا بالله... وللحديث بقيه

Hashem7002@yahoo.com

 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 10775
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
18-06-2008 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
بعد اصدار اول فاتورة كهرباء بالتعرفة الكهربائية الجديدة .. هل ارتفعت قيمة الفواتير ام انخفضت؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم