حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,3 أكتوبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 33931

اعتقد أن التعديل الوزاري القادم سيكون (خوفا و طمعا) !!!

اعتقد أن التعديل الوزاري القادم سيكون (خوفا و طمعا) !!!

 اعتقد أن التعديل الوزاري القادم سيكون (خوفا و طمعا) !!!

05-05-2013 09:56 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الدكتور رشيد عبّاس
ثنائية الخوف والطمع ثنائية غريبة عجيبة في هذا الكون الواسع , فطبيعة العلاقة بين الفرد والسماء قد خضعت لمعادلة دقيقة جدا أطرافها الخوف والطمع , الخوف من النار, والطمع في الجنة , كيف لا وقد انزل الله عز وجل الغيث بين الخوف والطمع (هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال) , وحياة الإنسان منا يجب أن يكون منبعها الخوف , وهدفها الطمع , إن هذه الثنائية بين الخوف والطمع أوجدها الله عز وجل في السماء , ويجب أن تظهر أيضا في الأرض , من خلال السلوك الإنساني , ومن خلال جميع ممارساتنا اليومية , ينبغي أن يكون خوفنا من النار وطمعنا في الجنة هو الضابط الوحيد لجميع تحركاتنا اليومية , ينبغي أن يكون نهج حياة , وثقافة عامة في القبول والرفض , ثقافة عامة في اتخاذ القرارات , ثقافة عامة في الاختيار .
هذا التوازن بين ثنائية الخوف والطمع , يجعلنا نرتب أوراقنا الملخبطة ورقة ورقة , ويجعلنا نرتب أولوياتنا واحدة تلو الأخرى , نعم الخوف الفطري من النار والطمع الفطري في الجنة هو شيء من العبادة , قال الله تعالى : )تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون ألم تكن آياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون) , ويقول رب العزة سبحانه : (وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين) , من هنا يجب الإِيمان بالجنة ودوامِها ونعيمها إلى غير نهاية ، والنار ودوامِها ودوام عقابها إلى غير نهاية ، فالجنة أعدت للمتقين لإِيمانهم على التأبيد ، والنار أعدت للكافرين جزاءً لكفرهم على التأبيد , لذا وجب علنا الخوف من النار والطمع في الجنة .
أنا بصراحة من الذين صوتوا لحكومة الدكتور عبد الله النسور بالثقة , أمام الله وأمام أسرتي , طبعا في منزلي أثناء التصويت , ولم يحتسب صوتي , هذه الثقة لقناعاتي الشخصية بأن هذا الشخص شخص الدكتور عبد الله النسور, يخاف الله , ولديه خوفا من النار ولديه طمعا في الجنة , والأيام كما يقال كواشف , اعتقد جازما أن التعديل الوزاري المرتقب , سيجيء فيه مخافة الله , والمتمثلة بالخوف من النار والطمع في الجنة عند إجراءه , في الوقت الذي رجح فيه مصدر حكومي مطّلع أن يستأذن رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور خلال الأيام القليلة المقبلة جلالة الملك عبدالله الثاني بإجراء أول تعديل وزاري على حكومته الثانية , والسؤال المطروح هنا هو : ما المقصود بالتعديل الوزاري على الحكومة ؟ هل المقصود الإلغاء , أم الإضافة , أم الاثنان معا , بغض النظر عن من هم الأشخاص ؟ مؤكدا حقيقة لا تقبل الشك , أن الدكتور عبدالله النسور سيأخذ بعين الاعتبار مصلحة الوطن فوق كل شيء , مصلحة الوطن تتطلب التوازن بين ثنائية الخوف والطمع , لتتحقق آية الله الكريمة في الأرض (هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال) ولله المثل الأعلى .


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 33931
هل تتوقعون رحيل حكومة الخصاونة قبل نهاية العام الحالي؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم