حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأربعاء ,22 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4922) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 15976

حكومات تجرح المساعر

حكومات تجرح المساعر

حكومات تجرح المساعر

14-11-2017 03:34 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د. احمد نايل الغرير
سيكولوجية الحكومات أو ما يسمى تحليل شخصية الحكومة أو نفسية الحكومة يحتاج إلى محللين في علم النفس من طراز خاص مثل فرويد وأليس وسكنر وبافلوف وادلر وروجرز وغيرهم من مؤسسي علم النفس..
أقول ذلك لعجز ومقدرة كتاب وعلماء وأكاديميين الاردن وأدباؤها وخبرائها وشعراؤها عن التأثير وفهم واستيعاب الحكومات وتشكيلاتها وكيفية اتخاذ قراراتها هل حقا مبنى على أسس علمية ومعرفية وعقلانية ونفسية وسلوكية؟
ام مبنى على عدة ترددات سياسية أو شعبية أو اقتصادية أو مطبخية أو صالونات خفية..؟
عادة نسمع في الدول المتحضرة يعلم الناس جيدا بآليات العمل بالمطبخ الحكومي إلا ما يخص أمور أمنية أو سرية لا يجوز الاطلاع عليها فهذا أمر محمود؛ أما في غيرها من الشؤون فالواجب أن يستوعب ويفهم الناس كيف تسير الأمور داخل دولتهم.
أود أن أعطي وجهة نظري هنا وبقدر فهمي للحكومات واختيار التشكيلة من قبل الرؤساء:
البعض من أصحاب الألقاب لا يستحق اللقب.
البعض لم يحلم بموقع موظف من الفئة الثالثة.
البعض جاء بالمظلة أو البرشوت دون سابق إنذار. البعض ثبت أنه لا يليق بالمنصب وغير مؤهل.
البعض لا يعلم كيف دخل وخرج من التشكيلة ولم يتخذ قرارا واحدا.
الأغلبية منهم لا يتقبل النقد وعلى الناس أن لا توجه اللوم لهم.
البعض منهم يصرخ وقد يعتدي على المراجعين ويجرح المشاعر ويهمل أهل الحاجة.
البعض بقرارات متسرعة وغير مدروسة من كل الزوايا يحملون الوطن خطأ قراراتهم.
البعض معارض بشدة ومجرد دخول التشكيلة مؤيد بشدة.
البعض يتخلص من تحمل المسؤولية لمن هو أعلى فأعلى.
البعض ليس لديه القدرة على التصريح وحتى التلميح تلفه لغة الصمت في كل مكان يتواجد فيه.
ألسنا بحاجة لمعرفة كيفية بناء سيكولوجية تشكيل الحكومات اقصد رؤساء الحكومات؛
أما الملك شيء آخر يعرف ويتواجد ويصل المحتاج في بيته ويجول الدنيا في رؤيا واضحة فلا نحمله أكثر من اللازم فهو ملك للجميع؛
إذا لماذا تقحم الحكومات الملك ومؤسسة الديوان في مشاكلها فنحن دولة قانون ومؤسسات وهذا بالتالي يخلق اختلال سيكولوجية الحكومات وتصرفاتها وتصريحاتها وقراراتها التي لا تحترم مشاعر الناس ولا تدافع عن ما تقوم به بصورة صحيحة؛ مما تجعل من عالمية أبناء الشعب غير راضي عن أدائها ومسيرتها ويتمنى رحيلها إلى درجة اختناق الناس وهيجان الشارع؛
حينها يتدخل الملك في كل مرة لينهي حالة الجدل وليعيد الدولة إلى توازنها و بوصلة الحكومات إلى مسارها أما بالتعديل أو التشكيل.. إنها حكومات تجرح المشاعر وملك يداوي الجراح. إذا فليحيا الملك..
.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 15976
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
14-11-2017 03:34 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم