حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,15 ديسمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4860) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 26450

صنع لقتل العرب .. !!!

صنع لقتل العرب .. !!!

صنع لقتل العرب  ..  !!!

01-04-2017 09:48 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم :
اللعنة على كل من استهدفوا المدنيين بقنابلهم الفراغية والارتجاجية والعملاقة المدمرة ... اللعنة على كل من استخدموا النابالم والكيماوي والعنقودي والفسفوري لقتل الأبرياء من العرب ...

اللعنة على كل من حاصروا المدنيين وجوعوهم وقتلوهم ونكلوا بهم وأحرقوهم ... اللعنة على كل من إستهدفوا الأسواق والمخابز والمدارس والمستشفيات وقصفوها دون رحمة ... !!!

اللعنة على كل من تجردوا من كل أخلاقهم وقيمهم الانسانيه ... اللعنة على المتلاعبين بالوقائع لتمرير أطماعهم القذرة والشريرة ... اللعنة على المزورين للحقائق ليعطوا لإجرامهم وقتلهم شرعية ... اللعنة على قتلة الأطفال والمرضى والعجزة .... اللعنة على المغتصبين للنساء دون حياء ... اللعنة على كل من باعوا دينهم وعروبتهم وأوطانهم ... اللعنة على عبدة اليورو والين والدولار ... !!!

إن إجرامهم المتواصل بحق أمتنا لم يتوقف للحظة ؛ وفي كل مرة إختلقوا سبب ؛ ثم تبين لاحقا” بأنه كذب ... !!! ... ولا غرابة ؛ فهم مجرمون بالسليقة ، وكذابون بالفطرة ... ! ونحن نتذكر مسلسل كذبهم خلال حصارهم الإجرامي للعراق ... ونتذكر مجازرهم البشعة بعد غزوهم الهمجي للعراق في عام 2003م .

في تلك الفترة ؛ زورا ولفقوا وكذبوا بقولهم : أنهم قادمون لنشر الحرية ولإرساء قيم الديمقراطية ... ! في تلك الفترة كرروا الكذب : بأنهم قادمون لتخليص العالم من شرور الأسلحة الكيماوية والنووية ... !!! ... ولم يعثروا بعدها على شيء مما زعموه ، ولم يجلبوا للعراقيين شيئا” مما إدعوه ... بل جلبوا الجهل والتخلف وأثاروا الفتن والحروب الطائفية والعرقية ... وسلموا العراق العظيم للحثالات وجعلوا أعزة أهله أذلة ... !!!


إنك لن تجني من الشوك العنب ، وكل إناء بما فيه ينضح ، وآنيتهم غارقة بالدماء العربية البريئة ... إنهم وحوش العصر المفترسة ؛ لإنهم طيبون مع أنفسهم ومع أبنائهم فقط ... ولكنهم مفترسون لغيرهم وبلا رحمة ... !

حصحص الحق وظهرت الحقيقة أمامنا ساطعة : ولن تنفع بعد اليوم تقية ولا تورية ... كشفت الأغطية وسقطت كل الأقنعة ... وكلنا شاهد دعمهم العلني للثورات المضادة للثورات العربية المطالبة بالحرية والديمقراطية ... وكلنا شاهد دعمهم الفاصح لحملات الأنظمة الديكتاتورية الهادفة لقمع وتركيع شعوبها الثائرة ... !!!

نكل بالعرب كل المجرمون ، وتكالب عليهم الطامعون والحاقدون ؛ وتدحرج العربي إلى القيعان ، ونعقت في سماءه الغربان ؛ وهدر دمه السفاحون ، وأصبح هدفا” للقتلة ... فاللعنة على كل من تآمروا على هذه الأمة ... وسحقا” لكل من طأطأوا الرؤوس واستمرأوا الهوان ورضوا بالذلة ... !!!

إننا اليوم أمة منكوبة ومسلوبة الإرادة ... تقاذفتنا الأمم الطامعة والمارقة والحاقدة ... هذه هي الحقيقة القاسية ؛ فكل سلاح صنعوه جربوه اليوم على شعوبنا ؛ وكل سلاح تكدس في مخازنهم ؛ حملوه وإلقوه على مدننا العربية ، فسوي أكثرها بالأرض وصارت أثرا” بعد عين ... !!!

وأنا أرى القتل اليومي لشعوبنا العربية ... وأنا أرى التدمير المتواصل لمدننا وبلداتتا العربية .. وبإستخدام كل أنواع وأشكال الأسلحة الموجودة ؛ تولدت لدي قناعة أكيدة : بأن كل سلاح صنعوه وخزنوه ... وكل سلاح حدثوه وطوروه ؛ صنع لغاية واحدة وهي : قتل وذبح العرب ... !!!






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 26450

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم