حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,7 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 5448

مين سرق (كندرتي) .. !

مين سرق (كندرتي) .. !

مين سرق (كندرتي) .. !

10-05-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

 
 
 
صباح يوم الأحد الماضي كنت قد توجهت إلى عمان للقيام بزيارة أحد الأصدقاء و أثناء مسيري في عمان وقبل وصول المكان الذي كان من المفترض أن ألتقي به الصديق, فضلت ان أدخل لأداء صلاة الظهر في أحدى المساجد. دخلت من البوابة الجنوبية للمسجد وخلعت حذائي(الكندرة) ووضعتها في المكان المخصص للأحذية , وأديت صلاة الظهر جماعة وكنت أول الخارجين من المسجد نظراً لقرب الموعد مع الصديق , وهنا بدأ(الفيلم البوليسي) لم أجد حذائي بحثت عنه في كل مكان ولم أجده, أصابع الأتهام كانت موجهة (للشحادين) المتواجدين على مدخل المسجد و أيضا بعض المسؤولين (قصدي مسؤولين المسجد ولا تفهموني غلط) ومنهم خادم المسجد وفي كل الأحوال المتهم بريء حتى تثبت أدانتة(هيك علمتنا الحكومة). ولأني كنت أمارس لعبة (الشرطة والحرامية) في طفولتي ولدي القليل من الخبرة قررت التحقيق بسرقة (كندرتي) بنفسي دون مساعدة (الحكومة). بدأت التحقيق في قضية سرقة(كندرتي) مع أول المتهمين وهو خادم المسجد وسبب أشتباهي بخادم المسجد لأنه شبيه (لفسّاد حارتي أبن أم سليمان) وهو الذي أثار شكوكي به . كنت قد وجهت سؤال لخادم المسجد باللغة العامية وقلت له(بحياة اللي خلقك شفت كندرتي؟؟!) أنكر خادم المسجد صلتة بالسرقة أو معرفته بمكان (الكندرة) و اظاف قائلاً(أستغفر الله العظيم بلاد العرب أنسرقت والأخ زعلان لأنة كندرتة مسروقة), كان جواب الخادم مستفزاً لذلك قررت أطلاق سراحه بدون كفالة, وتوجهت للمتهم الثاني وهو أحد (الشحادين) وسألتة أن كان يعلم عن مكان (كندرتي) أو معرفته عن (الحرامي) كان جواب(الشحاد) جواباًدبلوماسياً وغاية في الدقة والجمال (ولا حنكة سفير بوزارة الخارجية) كان الجواب( يا ريتني كندرة وتلبسني). كانت حادثة سرقة(كندرتي) صعبة جداً و أعتبرها( طعنة في الظهر) وما أكثر الطعنات في هذا الزمن, الأمر الذي زاد الموقف صعوبة وهو أنه لا يوجد محال تجارية قريبة من المسجد مختصة ببيع الأحذية مما أضطرني لألغاء الموعد مع الصديق والإستعانة بصديق أخر في عمان ليوفر لي حذاء باقرب وقت. أصدقائي أنا أعلم انه يوجد أنواع من (السرقات) أو الأعتداءات مثل سرقة المال العام أو الأعتداء على المال العام وسرقة (تعب الناس) من قبل بعض المسؤولين, ولكني لم أسمع عن سرقة (كندرة) من مدخل المساجد. لذلك يجب على وزارة الأوقاف توفير سبل الراحة للمصليين من أجل أن يصلي المواطن بدون التفكير بالخوف على (كندرتة) من السرقة. ويجب ايضاً على وزارة الأوقاف حماية صناديق التبرعات الموجودة داخل المساجد وحماية أموال الأيتام من الأعتداءات. ملاحظة هامة جدا::(هذه المرة الثانية اللي تنسرق فيها كندرتي من أمام المسجد). وإلى اللقاءفي حادثة سرقة “كنادر” قادمة.
 am_ma_83@yahoo.com


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5448
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
10-05-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم