حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,18 يونيو, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 1327

بمناسبة الذكرى (77) لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية .. قراءة في مضامين الاستقلال

بمناسبة الذكرى (77) لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية .. قراءة في مضامين الاستقلال

بمناسبة الذكرى (77) لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية  ..  قراءة في مضامين الاستقلال

25-05-2023 02:46 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أقامت هيئة شباب كلنا الأردن عصر الأربعاء 24 أيار 2023 لقاءً حوارياً قدم خلاله اللواء الركن المتقاعد الدكتور محمد خلف الرقاد مدير التوجيه المعنوي الأسبق وأستاذ العلوم السياسية قراءة في مضامين الاستقلال ، استعرض فيه عدداً من المحطات السياسية والعسكرية التي جسدت معاني الاستقلال منذ تأسيس إمارة شرق الأردن في عام 1921م وحتى وقتنا الحاضر ، حيث بين خلالها معاني الاستقلال في عرف ومفهوم الأردنيين ، والذي يعني مراحل بناء مرت بها المملكة منذ بدايات التأسيس حتى دخلت الألفية الثانية ، حيث تبلورت الشخصية الوطنية الأردنية على الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية وغيرها .

وقال اللواء الرقاد بأن الاستقلال يعكس معاني الهوية الوطنية التي ترسخت مفاهيمها منذ بدايات التأسيس ، وعبر مائة عام من التطوير والتحديث ، مما يؤكد أن دولة تأسست واستمرت على مدى قرن من الزمان يعني أنها قامت على أسس قوية وسليمة في ظل قيادة هاشمية أثبتت قدراتها في بناء علاقات دولية تقوم على الاحترام المتبادل بحيث تمكنت من أخذ مكانتها اللائقة بها بين وحدات النظام الدولي.


وأضاف بقوله : إن قراءة متأنية في مضامين الاستقلال تترجم ترجمة حقيقية إرادة وتصميم الأردن بقيادته الهاشمية وبشعبه المثابر الأصيل من شتى الأصول والمنابت ، والاستقلال قصة بناء أبرزت قدرة الأردن على مواجهة التحديات واجتياز المنعطفات السياسية وغيرها ، مؤكداً على أن الاستقلال عند الأردنيين قصة تحدٍ ، وقراءة للماضي ، وتقييم للإنجاز ثم انطلاق نحو مستقبل واعد دائماً ، فالذكرى السنوية للاستقلال تعني انطلاقة جديدة نحو مزيد من البناء والعطاء .


واشار اللواء الدكتور الرقاد إلى أن هناك محطات كثيرة مضيئة في مسيرة الاستقلال قد لا يتمكن المرء من الوقوف على كل تفاصيلها ، ولا في إيفائها حقها لأنها تحتاج إلى مجلدات .


ثم جرى حوار مطول طرح شباب هيئة كلنا الأردن مداخلاتهم ومفاهيمهم للاستقلال وبينوا خلالها كيف يمكن لهم المشاركة الفاعلة في إضافة مداميك جديدة في بناء الأردن الحديث .

ومن ثم دار حوار مركز من خلال الوقوف في بعض هذه المحطات السياسية والعسكرية المضيئة التي كان لها دور فاعل في تنامي منجزات الاستقلال ، ومن أهمها الحياة الحزبية في الأردن ، ودار نقاش حول رؤية جلالة الملك عبدالله الحديثة للأحزاب وتطويرها وجعلها أكثر فاعلية في الحياة السياسية في مقبل الأيام ، وما هي المرتكزات التي استند عليها جلالته في ترجمة هذه الرؤية الحديثة التي ركزت على أن وجود الأحزاب أمر حيوي وضروري للدولة العصرية ، حيث تشكل الأحزاب مطلباً ضرورياً للحكومات البرلمانية ، بحيث تكون قادرة على التعبير عن مصالح وأولويات وهموم المجتمع ، وقد استندت هذه الرؤية الملكية المستنيرة إلى العديد من المرتكزات مثل : وطنية الأحزاب ، بحيث تكون هناك حركة حزبية هاجسها الأول والخير مصلحة الأردن العليا ، كما ارتكزت هذه الرؤية على مفاهيم مهمة وضرورية مثل : ضرورة التكامل بين الأحزاب من حيث التعددية السياسية ، فالديمقراطية لا تكتمل إلا بالتعددية السياسية بحيث يسند هذا التنوع في التوجهات السياسية قدرة الأحزاب لتصبح أكثر فاعلية في صنع قرارات سياسية سديدة ، كما ارتكزت الرؤية الملكية الحديثة على ضرورة إيجاد أطر تشريعية تؤسس بشكل سليم لهذه الحياة الحزبية المنشودة ، كما ارتكزت ضرورة دعم الشباب وتفعيل مشاركاتهم السياسية ، وعلى دعم دور المرأة وتعزيز مشاركتها السياسية في الحياة الحزبية من خلال إتاحة المجال أمامها لتكون مساهمتها فاعلة في تشكيل الأحزاب.


كما تركز الحوار أيضاً على محطات عسكرية مضيئة كانت ذات تأثير فاعل في تطوير بناء الاستقلال ومنها : بدايات التأسيس للجيش العربي ، ودور الجيش العربي في حرب عام 1948 من خلال المعارك التي خاضها في فلسطين عامة وفي القدس خاصة ، حيث تمكن من المحافظة على مدينة القدس عربية ، وظلت كذلك حتى حرب حزيران عام 1967، ودار حوار حول أهمية قرار تعريب قيادة الجيش العربي الذي اتخذه جلالة المغفور له الملك الحسين في الأول من آذار عام 1956م ودوره في تطوير وتحديث الجيش كمحطة مهمة من محطات الاستقلال، إذ يعتبر هذا القرار قراراً سياسياً سيادياً بثوب عسكري استكمل فيه جلالة الملك الحسين القرار السيادي الأردني بعد الاستقلال في عام 1946م .

كما بين اللواء الرقاد السياسة العسكرية لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في تطوير وتحديث الجيش العربي ، ودار حوار مع شباب الهيئة حول مرتكزات هذه السياسة العسكرية في تطوير القوات المسلحة .

وحضر الحوار رئيس هيئة شباب كلنا الأردن المحامي عبدالرحيم الزواهرة ، وشارك هذا الحوار عدد كبير من شابات وشباب الهيئة الذين طرحوا آراءهم بكل حماس وشجاعة وشفافية ووضوح ، وعبروا عن طموحاتهم بأن يستمر الأردن في مصاف الدول المتقدمة والمتحضرة .


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1327
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
25-05-2023 02:46 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم