حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,6 فبراير, 2023 م
طباعة
  • المشاهدات: 53781

كشف حقيقة صورة العندليب واقفا أمام قبره

كشف حقيقة صورة العندليب واقفا أمام قبره

كشف حقيقة صورة العندليب واقفا أمام قبره

07-12-2022 09:10 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أحدثت صورة نادرة متداولة للعندليب الراحل عبد الحليم حافظ تساؤلات عديدة عند الجمهور، ظهر فيها وهو يقف أمام قبره، ويتأمل المكتوب على اللوحة الرخامية التي تحمل اسمه وكأنه شعر باقتراب الأجل حسب المعلقين، بسبب معاناته حينها مع المرض ورحلاته المتكررة للعلاج.

وعلق محمد شبانة نجل شقيق عبد الحليم حافظ على الصورة مؤكدا أنّها غير صحيحة، وأن هناك من عدّلها عبر تقنيّة الفوتوشوب؛ لأن حليم لم يقم بزيارة قبره قبل وفاته نهائيا.

وفي تصريحات سابقة، سرد شبانة قصة شراء عبد الحليم حافظ لهذا القبر، قائلا: ”أصيب عمي إسماعيل شبانة بمتاعب في قلبه عام 1976، واقترح عليّ حليم شراء مقبرة تحسبا لحدوث أي مكروه له، فاشترى قطعة أرض بمنطقة البساتين بما يُسمى بلغة المقابر (نمرتين)، ولكنه لم يتم حفرها بغرض تأسيس مقبرة أو ما إلى ذلك“.

وأضاف: ”توفي عبد الحليم يوم الـ 30 من مارس عام 1977 في لندن، ووصل جثمانه إلى مطار القاهرة الدولي يوم الـ 2 من أبريل، حيث تم حفر المقبرة ما بين توقيت وفاته ووصوله، فضلا عن إنشاء سور يحيط بالمقبرة، إلا أن الشاهد تم تأسيسه بعد حدوث الوفاة بفترة، وهو ما يؤكد عدم صحة الصورة المتداولة“.

ولفت محمد شبانة إلى أنه تم اقتطاع صورة لحليم وهو يتكئ على كرسي أثناء وقوفه مع أحد الأشخاص، وتم تركيبها على صورة مقبرته؛ ما أثار هذا الجدل بشأن هذه الصورة.

يذكر أن عبد الحليم حافظ توفي في الـ 30 من مارس/آذار 1977 في لندن، عن عمر 47 عاما، والسبب الأساسي في وفاته هو الدم الملوث الذي نقل إليه حاملا معه التهابا كبديا فيروسيا (فيروس سي) الذي تعذر علاجه مع وجود تليف في الكبد ناتج عن إصابته بداء البلهارسيا منذ الصغر كما قد أوضح فحصه في لندن.

ولم يكن لذلك المرض علاج وقتها، وبينت بعض الآراء أن السبب المباشر في موته هو خدش المنظار الذي أوصل لأمعائه؛ ما أدى إلى النزيف، وقد حاول الأطباء منع النزيف بوضع بالون ليبلعه لمنع تسرب الدم ولكن عبد الحليم مات ولم يستطع بلع البالون الطبي.

وخيمت حالة من الحزن الشديد على وفاة العندليب، حتى أن بعض الفتيات من مصر انتحرن بعد معرفتهن بهذا الخبر حسب ما قيل. وقد شيع جثمانه في جنازة مهيبة لم تعرف مصر مثلها سوى جنازة الرئيس المصري جمال عبد الناصر والفنانة أم كلثوم سواء في عدد البشر المشاركين في الجنازة الذي بلغ أكثر من 2.5 مليون شخص، أو في انفعالات الناس وقت التشييع.
 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 53781
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
07-12-2022 09:10 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم