حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,26 سبتمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 4357

أَبَّنَ قلاب ويا نعم من طريت

أَبَّنَ قلاب ويا نعم من طريت

أَبَّنَ قلاب ويا نعم من طريت

21-09-2022 12:33 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الدكتور فارس محمد العمارات
من سُراة القوم ، وكبير من كبار العشائر الاردنية والعربية ، قامة أردنية عربية ، جالت وصانت ، ما هانت ولا لانت، وصالت في كل ميدان من ميادين الشرف والرجولة ، كافح وبكل ما اوتي من قوة لصون المُجتمع الاردني من العاديات ، له بصمات كبيرة ، وله أيدي بيضاء لذة للناظرين .
أَبَّنَ قلاب في اصول العشائر هو الضارب في التاريخ ، منقع دم " وفكاك نشب" ، حادي الركب ، الذي أن قال فعل ، وان سكت أبلج كما الصبح تُشرق شمسه بكل حق، من قصدة والتجى اليه هلى به وارحب.
أَبَّنَ قلاب ضيف الله ذائع الصيت وأبيض السر والسريرة ، قامة أردنية سعت وتسعى كما عادتها وبشكل لا يعرف الكلل أو الملل ، ولا يعرف المواربة ، وبدون تردد أو انقطاع للظم عقد السلم الاجتماعي وما ينضوي تحت منظومته من مفاهيم ومُصطلحات ، وكلما حاول البعض المساس ببعض أهدافه ومبادئه امسك وبكل قوة مانعا المساس به ، وبأي شكل من الأشكال . خبير في تشكيل الأمن المُجتمعي بمعاني عدة ، وبشكل هندسي مُنقطع النظير ، وبكل زواياه فريد في تشكيل الزوايا الاجتماعية الحادة التي يصعب احياننا الاقتراب منها، وبشكل قد لا يُجيده البعض حتى لا يتخطف البُنيان الاسري أو المٌجتمعي. أي من الذين يحاولون أن يغيروا اتجاه البوصلة ، يُجيد جبر الاشياء قبل انكسارها ،لا يمنح أي طرف لكسر الكاس المُجتمعي مُنطلقا في فكره من أي كسر قد يصيب هذا الكاس لا ينجبر. وحافظ عليه وبكل ما أوتي من قوة، ومن أي رياح عاتية قد تحاول هزة أو اللعب به ..
أَبَّنَ قلاب ويا نعم من طربت ، طود شامخ يناغي السحاب هو ، يداه تُلامس السماء ، تطاول النخيل وكلما حاول أي اتجاه هزه أو النيل منه منحهم طلع نضيد مذاقة حلو ، يُسرج قلائد حكمةٍ بالصبر والاناة ، والحلم لا يُعجزه تصلب وصلف البعض الذين يحاولون ثنية عن الوصول إلى الحق ورأب الصدع .
ابن قلاب ويا نعم من طريت ، ومن طريت وهو فيهم فإنهم القوم لا يشقى أي فيهم وابن قلاب فيهم .


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 4357
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
21-09-2022 12:33 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
ما مدى رضاكم عن أداء وزارة الطاقة والثروة المعدنية؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم