حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,29 نوفمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 1732

الشأن العام والفضاء الرقمي ..

الشأن العام والفضاء الرقمي ..

الشأن العام والفضاء الرقمي ..

15-08-2022 10:15 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : محمد يونس العبادي
يبدو بأنّ للانطباعات في زمن "التواصل الاجتماعي" وسهولة البث سحرها، وباتت هي البديل عن الكثير من الحقائق، كنتيجةٍ لسهولة البث، وسهولة الحديث، ولربما أيضاً، لسهولة الاستماع، حتى بات المواطن الأردني في كثير من تطلعاته تشاؤمياً ينظر إلى الأمور والشأن العام بوجدانٍ مشوهٍ ينظر للأمور بسودواوية تنذر بضرورة إعادة صياغة الانطباع عن الشأن العام وسائر يومياته.

فالمتابع وتحديداً لمواقع التواصل الاجتماعي يلمس حالة من "التصحر السياسي" خاصة في الشأن الداخلي، وأخذ الأمور على بحسب النوايا لا بحسب الوقائع، بل حتى أنّ الكثيرين يريديون تقديم أفكارهم، وغاياتهم، على حساب الحقائق، ولربما الأرقام، أو لربما لمرامٍ شخصيةٍ.

فالمتأمل، لصيرورة الأحداث وتعليقات المتابعين تلمس لديهم تعابير تنم عن فقدان الثقة بكثير من المسؤولين، نتيجة سياسات تكرست عبر سنوات، وهذه الحالة من عدم الثقة الطارئة ليست جزءاً من طبيعة الأردنيين.


فالحاجة في هذا المقام إلى تعزيز آليات تواصل المؤسسات العامة والوزارات مع الجمهور، وبشكلٍ يوميٍ وحقيقيٍ على الأرض لا يبقى حبيس جدران المكاتب والتواصل الإجتماعي، وشرح الحال للناس، والدفاع عن القرارات إن كانت بمبررات قوية.

فضغوط اليوميات الاجتماعي منها والاقتصادي على كثير من الأردنيين، دفعهم إلى ملء حاجتهم الوجدانية بالنظر بتشاؤمية بل والألفة معها، فبتنا نرى كثيراً من النكران لأي منجز وقليلاً من التنويه إلى بناءٍ أو قرارٍ صائبٍ ، وبعضاً من التسطيح.. فهل هذه حالة صحية لدى شعب بات يحكي عن مئوية الدولة ويقترب من جيلها الخامس.. ولماذا بتنا نرى حالة من الشح في كل شيء سياسياً؟ وما هي السبل لنملأ هذا الشح..؟

أسئلة كثيرة تطرق على بال متأمل الحالة الأردنية، فلا نريد لحالة الإعوجاج والفراغ والماضوية والانطباعية أن تبقى مسيطرة على أذهان شبابنا ومجتمعنا، ولا نريد لهذه الحالة أن توصلنا يوماً إلى مزيدٍ من الشكوى أو الوهن (لا قدر الله).


فما يجري في المشهد المحلي من حالة فقدان الثقة مؤشر خطير يجب الإلتفات إليه خارج أسوار نمطية المجاراة التي اعتدناها، وتلعب فيه وسائل التواصل الاجتماعي، والفضاء المفتوح فيها الدور الأكبر، عبر انتشار المعلومات المغلوطة، أو ضح الانطباعات، وغياب التحقق من أيّ معلومة.

نعم، هناك انحدار بات يشغل بال الأردني في كل شيء وتقويم ذلك يبدأ من استعادة الثقة، والخروج من حالة "التدوير" التي باتت محل شكوى العباد، فالقناعة بحاجة إلى ثقة والفراغ وعدم الانحباس وراء صدمات الآراء الشتى التي تولدت نتيجة الفراغ أو الغياب .

لذا، فعلينا إدراك أن غياب الابداع لدي بعض مسؤولي الصف الاول، أضعف المؤسسات العامة والوزارات وجعلها مكشوفة، لذا فإنّ الحديث مع الناس، والاشتباك مع الرأي العام بات ضرورة، حتى لا يترك الفراغ دون ملء.

وهذه الحالة تنسحب ليس على الأردن وحسب، بل المتابع لما يجري في الغرب، يقرأ انعكاسات حالة "الميوعة الإلكترونية" وحالة التشويش في الرأي العام، ولربما في مثال ما يجري مع "الترامبية" وصعودها، ومحاولة خلق تيارٍ شعبويٍ يريد تهييج الشارع، هو انعكاس لهمومٍ متزايدة لدى الدول.
فالشأن العام وعبر الفضاء الرقمي، بات يتحول في كثير من الأحيان، إلى "تنميط" لا يشبه الحقيقة، وهذه الظاهرة، أو الحال، خلقت لربما ثقافةً بحاجةٍ إلى أخرى مضادةٍ لها، حفاظاً على سلامة المجتمع والدولة.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1732
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
15-08-2022 10:15 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
مع ارتفاع سعر الفائدة في الأردن .. هل تتوقع ارتفاع اقساط القروض الشخصية ؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم