حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,25 سبتمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 48826

قصة بطل مصري أنقذ أرواحاً من حريق كنيسة إمبابة حتى كُسرت قدمه

قصة بطل مصري أنقذ أرواحاً من حريق كنيسة إمبابة حتى كُسرت قدمه

قصة بطل مصري أنقذ أرواحاً من حريق كنيسة إمبابة حتى كُسرت قدمه

15-08-2022 10:05 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

تمكن الشاب المصري محمد يحيى من إنقاذ عدد من جيرانه الأقباط الذين كانوا يصارعون الموت وسط الحريق الكبير الذي شب في كنيسة إمبابة أمس.

ولم يشغل بال الشاب المصري محمد يحيى، أن الحريق الهائل الذي وقع في كنيسة أبو سيفين بمنطقة إمبابة في مصر، كاد يودي بحياته، بعدما خاطر لإنقاذ الضحايا الذين دوّت صرخاتهم واستغاثاتهم مع الساعات الأولى من صباح الأحد.

وكان يحيى يقف في شرفة غرفته المطلّة على الكنيسة، حينما رأى الأدخنة المتصاعدة، ليجري على الفور إلى الشارع في محاولة لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من الصبية والعجائز الذين كانوا يحضرون قداس الأحد.

وبعد محاولات مُضنية تمكن يحيى من حمل 5 أطفال من بين ألسنة النيران، وأنقذ عاملا، سقط مصابا جراء الحادث.

وصرح الشاب المصري من داخل غرفته بمستشفى إمبابة الحكومي، بعدما شرع الأطباء في علاج كسوره، وإنعاشه بجلسات الأوكسجين العاجلة.

وقال يحيى: "بداية الحادث كانت الساعة 8.30 صباحا، ووقتها كنت أقف في الشرفة ورأيت دخانا يخرج من الدور الرابع بالكنيسة، وبعد ثوانٍ شاهدت عاملا ينتظر مساعدته وإنقاذه، لكنه تحت ضغط الدخان الشديد ونقص الأوكسجين بغرفته، اضطر لإلقاء نفسه من إحدى شرفات الكنيسة فسقط صريعا".

وأضاف الشاب المصري، أنه نتيجة تخوّف العديد من الأهالي من الدخول للكنيسة، قام بوضع ملابسه على وجهه وصعد إلى الدور الرابع حيث كان الأطفال ينتظرون، فحمل منهم خمسة دون أن يعرف إن كانوا على قيد الحياة أم لا، ثم دخل مجددا في محاولة لإنقاذ أشخاص آخرين".

وأكمل: "دخلت مرة أخرى لأنقذ العم جرجس، وكان على وشك الموت، حملته على كتفي، ومشيت لعدة أمتار، لكننا سقطنا سويا من الدور الرابع إلى الدور الثالث نتيجة وجود مياه كثيرة على السلم، ما تسبب في حدوث إغماء لنا سويا، قبل أن يُنقذنا المسعفون ويجري نقلنا إلى مستشفى إمبابة".

ويعاني يحيى من كدمات بقدمه، قبل أن يكتشف الأطباء وجود كسور، ويتم التعامل معه سريعا بوضع جبيرة طبية، مع إعطائه جلسات أوكسجين مستمرة.

وأشاد وزير الصحة المصري خالد عبد الغفار، بما قدمه الشاب يحيى خلال أزمة الحريق، معتبرا إياه "بطلا ونموذجا يحتذى به للشباب المصري".

ووفق وزارة الصحة المصرية، فإن إجمالي عدد الوفيات في الحادث الأليم بلغ 41 وفاة بسبب الدخان الكثيف الناتج عن الحريق والتدافع.

وبلغت حصيلة المصابين 14، غادر اثنان منهم المستشفيات بعد تلقي الرعاية الطبية اللازمة، فيما بقي 12 آخرون يتلقون العلاج، منهم 4 إصاباتهم خطيرة.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 48826

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم