حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,8 أغسطس, 2022 م
  • الصفحة الرئيسية
  • أضواء
  • ندوة علمية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بعنوان "صحة المرأة الأردنية واقع وتطلعات" في الرمثا
طباعة
  • المشاهدات: 2429

ندوة علمية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بعنوان "صحة المرأة الأردنية واقع وتطلعات" في الرمثا

ندوة علمية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بعنوان "صحة المرأة الأردنية واقع وتطلعات" في الرمثا

ندوة علمية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بعنوان "صحة المرأة الأردنية واقع وتطلعات" في الرمثا

04-08-2022 03:41 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - مالك محمد رمضان - نظم مستشفى الرمثا الحكومي بالتعاون مع البرنامج الأردني لسرطان الثدي ومديرية التربية والتعليم للواء الرمثا بالتعاون والتنسيق مع مدرسة حليمة السعدية ندوة علمية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بعنوان "صحة المرأة الأردنية واقع وتطلعات".

وتضمنت الندوة مجموعة من الفقرات والفعاليات حول الفحص السريري المجاني، وتقديم المشورة الطبية والغذائية والرياضية والاستشارات الاجتماعية والتوعية لليافعات .

وأكد مدير المستشفى الدكتور عبد العزيز الذيابات خلال مداخلته لفعاليات الندوة أهمية تخفيض نسب الإصابة بسرطان الثدي، من خلال إجراء الفحوصات اللازمة عبر المراكز والمؤسسات المعنية، مشيداً بجهود البرنامج الوطني لسرطان الثدي الذي يسعى إلى الحفاظ على صحة المجتمع والمرأة بشكل خاص.

وأكدت مدير التربية والتعليم للواء الرمثا السيدة ليزا حجازي بأن مدارس اللواء جاهزة لاستقبال الندوات وورش العمل التي تعنى بخدمة المجتمع المحلي، نظرا للمجهود المخلص الذي ينفذه الطرفان بدءا من التوعية ووصولا الى تحقيق الهدف .

وأفادت في حديثها إلى أهمية عقد مثل هذه الندوات الحساسة والتي من شأنها خلق توعية صحية لدى المجتمع المحلي وتزيد من التوعية لديهم وتدفعهم للمبادرة لإجراء الفحوصات المبكرة لسرطان الثدي ولفتت الدكتورة إخلاص السعد مندوب مدير الصحة إلى دور البرنامج الأردني لسرطان الثدي الذي يعتبر مبادرة وطنية شاملة، تعمل بقيادة ودعم مؤسسة ومركز الحسين للسرطان ووزارة الصحة في تقديم خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي لجميع النساء في الأردن من أجل تخفيض معدلات الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي، عن طريق الانتقال من تشخيص المرض في مراحله المتأخرة (الثالثة-الرابعة) إلى تشخيصه في مراحله المبكرة (صفر- الثانية) حيث تكون فرص الشفاء ومعدل النجاة أعلى وتكاليف العلاج أقل.

وبينت الاخصائية غادة البكار من البرنامج الأردني لسرطان الثدي أن البرنامج الأردني لسرطان الثدي المدعوم من الاتحاد الأوروبي، يعمل على رفع مستوى الوعي حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وطرق الوقاية منه شاملا ذلك الغذاء الصحي، وممارسة النشاط البدني والامتناع عن التدخين، كما يشمل أيضا تمكين المرأة لتستطيع اتخاذ القرارات الصحية الصحيحة لها ولأسرتها.

وأكدت أهمية إجراء الفحوصات الدورية للكشف المبكر عن سرطان الثدي حيث إن الكشف المبكر عن الإصابة يحقق نسبة شفاء قد تصل الى 96 بالمئة وان أكثر من 70 بالمئة من الحالات المكتشفة تم الكشف عنها في المرحلتين الثالثة والرابعة والتي تصبح نسبة الشفاء فيها ضئيلة جدا.

وتحدثت عن آلية الفحص الذاتي الشهري لسرطان الثدي في البيت، وأبرز العلامات التحذيرية التي
يجب ملاحظتها عند إجراء الفحص في المنزل.

وأكدت بكار أن البرنامج الاردني يعمل على إعداد مجموعة من المشاركات اللواتي خضعن لدورات وبرامج مكثفة، وكان لهن السبق في إحداث تغيير إيجابي في مجتمعاتهن عبر التوعية بطرق الوقاية من سرطان الثدي، وأنواع السرطان كافة، وأهمية الكشف المبكر واتباع طرق التغذية السليمة للوقاية من سرطان الثدي.

وتحدثت بكار عن الحملات السنوية التي يطلقها البرنامج لتوعية النساء بفحوصات الكشف المبكر تزامناً مع الحملات العالمية التي تطلق في كل عام, وتأكيد دور الأسرة والمجتمع في تشجيعهن على إجراء الفحص المبكر.

وبينت أن المشروع قدم مجموعة من الدورات والبرامج المتخصصة لمجموعات مختلفة ومتنوعة من النساء ليصبحن وكيلات التغيير الإيجابي في مجتمعاتهن ولتحقيق أهداف البرنامج المتمثلة بخفض نسبة الإصابة بسرطان الثدي وأهمية الفحص الدائم.

وحضر الندوة عضو اللجنة اللامركزية لمحافظة اربد عيسى الرمضان وعدد كبير أبناء المجتمع.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2429

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم