حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,3 أكتوبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 5775

أشعر بالقهر والانكسار من زوجي

أشعر بالقهر والانكسار من زوجي

أشعر بالقهر والانكسار من زوجي

02-08-2022 08:45 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

أبي -توفاه الله- ترك لي ورثا ومن ضمن الورث شقة جميلة في منطقة محترمة، وأفضل بكثير من شقة زواجي، فاستخرت الله واستعنت به أن ننتقل للعيش فيها، ونقوم بإيجار شقة الزوجية؛ لتجلب لنا مالا يساعد زوجي في المعيشة والصرف على تعليم أولادنا.

ومنذ أن بدأت في تجهيز الشقة والمشاكل بدأت معه، على الرغم أنه موافق تماما لفكرة الانتقال، وخاصة أنه لم يدفع في تجهيز الشقة جنيها واحدا بحجة أنه لا يقدر وليس معه المال لذلك، وأصبح أمرا أساسيا أن أصرف أنا من ورثي على الشقة.

ومع مرور الوقت وجدت نفسي أصرف على نفسي من الألف إلى الياء حتى العلاج، لا يحق لي أن أطلب منه، وبدأ يقلل في مصروف البيت شيئا فشيئا وأنا لا أتكلم؛ حتى لا أشعره بالضيق، ووجدته لا ينتمي لي ولا يشاركني حتى في المجهود في الانتقال للشقة الجديدة، حتى التعامل مع العمال أنا أقوم به والاتفاق معهم وكل شيء، وفي كل مرة أعترض وأقول له أين أنت؟! لماذا لم تشاركني، هذا دورك أنت، يصيح ويغضب ويتركني بالأيام لا يتكلم معي.

أشعر الآن بالانهيار، وأشعر أنه يقل في نظري كل يوم أكثر من الذي قبله، أنا لا أطلب منه أي طلب لي؛ لأن رده يجرحني، وأشعر بالذل إذا فعلت ذلك، وذلك نتيجة أسلوبه معي عند أول زواجنا.

أشعر الآن بانهيار بيتي وانهيار علاقتي معه، وأشعر بالإحباط عندما أتذكر كم وقفت بجانبه، وماذا فعلت له ومن أجله، وهو يعاملني هكذا، والآن نحن في بيت واحد ولكننا لا نتكلم ولا نتعامل مع بعضنا، أشعر بالقهر منه وكسر الخاطر، ولا أعرف ماذا أفعل؟


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5775

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم