حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,29 نوفمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 10564

الأخطاء العشرة الأكثر شيوعا بين المبتدأين في أسواق التداول اونلاين

الأخطاء العشرة الأكثر شيوعا بين المبتدأين في أسواق التداول اونلاين

الأخطاء العشرة الأكثر شيوعا بين المبتدأين في أسواق التداول اونلاين

25-11-2021 10:25 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

كل يوم، يدخل أسواق التداول المئات من المتداولين الجدد، مدفوعين بإغراءات الإعلانات والقصص الخرافية التي توعدهم بأحلام الربح السريع السهل، لكن سرعان ما يصدمون بالحقيقة أن ربح المال من أسواق التداول ليس بالسذاجة التي كانوا يتصورونها.

 

ورغم أن تطبيق التداول أصبح واسع الانتشار، ويمثل في بساطته وسهولة استخدامه فرص حقيقية لتحقيقي الربح،  لكن الحقيقية أن الأمر ليس سهلا على الإطلاق.

 

معظم المتداولين المحترفين قد ارتكبوا عددًا من الأخطاء سببت لهم الإحباط في بداية عملهم، ونحن في هذا المقال نرصد أهم 10 أخطاء يرتكبها المتداولون الجدد من واقع تجارب الخبراء.

 

الأخطاء ال 10 الشائعة للمتداولين المبتدئين

 

  1. الدخول إلى السوق بخبرة قليلة

يرى الخبراء أن إعلانات تطبيقات التداول تدفع المتداولين الجدد إلى خوض غمار سوق التداول بالكثير من الرعونة، ولا يحسبون حساب الخبرة والدراسة.

 

يرى الخبراء أن سوق التداول أشبه ما يكون بالسلسلة الغذائية، وأن ربح المال يأتي من الأسماك الكبيرة، لذا عليك أن تولي اهتماماً أكبر بالدراسة والتعلم، حتى لو كنت تمتلك خلفية مالية تتيح لك القدرة على التحليل  المالي. سوق التداول ينطوي على الكثير من عدم التأكد، ولا يمكن الاعتماد على التحليل المالي فحسب.

 

  1. التداول على أسس عاطفية

يميل كثير من المتداولين الجدد إلى اتخاذ قرارات مالية بناء على العاطفة، وهو أمر خاطئ تماماً. يعاني الكثير من المتداولين الجدد من فرط الحساسية تجاه خسارة المال، وأنهم قد يتخذون قرارات انفعالية لتجنب الخسارة. ينصح الخبراء بعدم النظر على المكاسب قصيرة الأجل، ومقدار المال الذي تكسبه أو تخسره في العملية الواحدة أو حتى اليوم الواحد من التداول، على أن تولي اهتماماً أكبر بالمكاسب الإجمالية خلال أسبوع أو شهر.

 

كما ينصح بالتداول بمبالغ صغيرة حتى إذا حدثت خسارة، فلا تكون الخسارة كبيرة، ويبدو الأمر كأن تعطي لنفسك فرصة لمحاولة جديدة تستطيع من خلالها أن تصلح خطأك السابق.

 

  1. عدم الاهتمام بتدوين العمليات

كل صفقة يدخل فيها المتداول قد تحتمل الربح أو الخسارة، وسبب دخوله للصفقة قد يكون بسبب عوامل أساسية أو فنية أو بناء على نصيحة. عليك كتابة الدخول في الجانب الأيسر، والخروج في الجانب الأيمن، وهذه الطريقة تحقق هدفين، الأول هو تحقيق الربح، والثاني هو اكتساب الخبرة.

ليس من الضروري تحقيق الربح في كل مرة، لكنك بالتأكيد ستحقق الهدف الثاني وهو اكتساب الخبرة.

يرى الخبراء أن تدوين تفاصيل العمليات يكسب المتداول الجديد خبرة لا توصف، تساعده في المستقبل على تجنب الأخطاء والحد من الخسائر.

 

  1. توقع الأرباح

خطأ شائع آخر يرتكبه المتداولون الجدد، وهو دخول الصفقات وفي أذهانهم مقدار الربح الذي يمكن أن يتحقق.

يرى الخبراء أن ممارسة التداول تحت تأثير تلك المعتقد هو أمر خطير، لأن عدم تحققه قد ينطوي على الكثير من الحزن وخيبة الأمل.

ينصح الخبراء بدخول الصفقات بمشاعر حيادية تماماً، والتعامل مع السوق مثل الماء، إذا كان السوق في اتجاه صعودي فقم بالشراء، وإذا كان هابطًا فقم بالبيع.

 

  1. الانسياق نحو التكنولوجيا

تحتوي تطبيقات التداول على الكثير من الأدوات التي من شأنها تحسين استراتيجية المتداول في عملياته وتحقيق الأرباح أو الحد من الخسائر. لكن الخطأ الأكيد هو ترك كل شيء للبيانات الإحصائية والبيانية للتطبيق. فالتطبيقات مجرد أدوات لكنها لا يمكن الاعتماد عليها بدلاً من عقلك.

إن الاعتماد الكامل على الأنظمة التقنية لمنصات التداول والتطبيقات يعني أنك غير متأكد مما تفعله، وأنت تقر تماما بأن الآلة تفهم أكثر منك. وهو ما يخالف الواقع.

 

  1. إهمال تعلم استراتيجية التداول المكشوف

التداول على المكشوف أحد الاستراتيجيات الهامة جدًا لتحقيق الأرباح أو تجنب الخسائر، لكنها تنطوي على العديد من المخاطر، ربما بسبب ذلك يعزف الكثيرون من المبتدئين عن تعلمها.

يرى الخبراء أن البيع على المكشوف هو أحد أساليب التحوط، فالأصول تميل إلى الانخفاض بشكل أسرع

 

  1. الافتقار إلى التخصص

تتيح منصات التداول الكثير من الخيارات مثل تداول الأسهم والمؤشرات والعقود الآجلة والعملات، ولكل منهم طبيعته الخاصة ومميزاته وعيوبه. وينطوي النجاح في أحد تلك الأنواع على مدى التوافق مع شخصية المتداول.

لكن الخبراء يرون أن التخصص في أحد الخيارات أمر مفيد، بدلاً من الانسياق وراء كل تلك الأنواع، ومحاولة الربح بأي شكل في كل تلك الأنواع، وينتهي بك الأمر لخسارة مالك دون أي فائدة تذكر.

 

  1. اختيار التوقيت المناسب لإتمام الصفقات

يفتقد المتداولون الجدد إلى اختيار التوقيت السليم لإتمام صفقاتهم، فليس من الحكمة الانتظار لوقت مطول حتى تتم الصفقة، فإن ذلك قد يعني أ، الأوان قد فات.

لا يجب على المتداول انتظار أوقات الذروة سواء في البيع أو الشراء. إذا لا توجد ضمانات باستمرار اتجاه أحد الأسهم على حالة صعودًا أو هبوطًا.

 

  1. الاستخدام الخاطئ لأوامر التوقف

تسمح كثير من تطبيقات التداول بإعطاء أوامر التوقف كنوع من الحد من الخسائر، لكن المتداولين المبتدئين يستخدمون هذا الأمر بناء على رغبتهم في تحقيق قدر معين من الربح، لكن الصحيح هو استخدام أوامر التوقف بناء على مستويات الدعم والمقاومة للسهم.

 

  1. إهمال حساب نسبة المخاطر إلى العائد

احتساب نسبة المخاطر إلى العائد يجب أن تكون في الحسبان قبل اتخاذ أي موقف. هذه النسبة تعتمد على سعر السهم، وسعر الربح، وسعر وقف المركز. والعامل الوحيد المعروف هو سعر السم. أما باقي العوامل فهي ذاتية. وتختلف من متداول لآخر.

 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 10564

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم