حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,19 أكتوبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 2774

رؤئ جلالة الملك .. خريطة للإصلاح

رؤئ جلالة الملك .. خريطة للإصلاح

رؤئ جلالة الملك  ..  خريطة للإصلاح

22-06-2021 02:39 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د.محمد البدور
لعل في قراءة لفكر جلالة الملك ورؤيته الاصلاحيةمن رشد وهداية للجنة الملكيه لتحديث المنظومة السياسية واختصار للكثير من الجهد في البحث والتشخيص للحالة الوطنية ومطالب الأمه وقد تضمنت توجيهات جلالته وافكاره الحكيمة مخرجات ترتقي بالوطن وتنهص بمسيرته اذا ماتم الاستثمار بها وترجمتها الى واقع ملموس من خلال برامج مدروسة تكون قابلة للتطبيق والتقييم للوقوف على نتائجها وانعكاسها على الحالة الوطنيه العامة
وبقي على هذه اللجنة وكل مؤسساتنا واصحاب القرار ان يتفكروا بإمعان بالادوات والقنوات التي توصل بالوطن الى تلك المخرجات وقد شخص جلالته في كافة طروحاته وافكاره متطلباتنا وما تريده الامه ويرتقي بوطننا الى مانصبوا اليه من حياة افضل وعيش كريم
"ماحدا احسن من حدا "
هذا توجيه وطني بان القانون سائد على الجميع دون استناء وعلى اللجنة ان تمعن بتفسير هذا التوجيه الملكي وتحوله الى برامج تنفيذية في مسيرتنا.
"العدل اساس الملك"
عندها سنصل الى عدالة وطنية ومساواة في توزيع المكاسب والمراكز واخذ الحقوق واداء الواجبات
وتحقيق التنمية الشامله
ولأن الشباب دوما حاضرا في فكر جلالة الملك فقد وجههم ليكونوا شركاء في احداث التغير نحو الافضل
"اضغطوا من فوق وانا بضغط من تحت " وهذه اشارة ليساهم الشباب في مسيرة الاصلاح والتنمية
والمسائلة الراشده وصناعة القرار وعلى اللجنه المكلفه ان تؤطر هذا التوجيه الملكي في برامج تصل الى كافة قطاعات الشباب تأخذ بطاقاتهم الى ميادين
المشاركة السياسية وصناعة القرار بنهج ديموقراطي وريادة في التفكير والابتكار .
اما العمل الحزبي فقد كانت على الدوام المشاركة الحزبية والانخراط الحزبي للجماعات المؤثرة حاضرة في فكر جلالة الملك وداعيا ومناصرا لوجود احزاب وطنية تمتلك برامج وطروحات تساهم في تجذير النهج الديموقراطي واحداث التغير في الحياة وهذا ماتضمنته الورقة الثالثة من الاوراق النقاشية لفكر جلالتة الملك ونظرته للاحزاب
اما العمل النيابي ومؤسسة البرلمان فقد كانت رؤية جلالته دائما العمل على صياغة قانون عصري للانتخاب تكون مخرجاته كفاءات وطنية تحمل رؤية في البناء ونظرة في الاصلاح والتنمية يمكننا الافادة منها في تطوير مسيرتنا الاجتماعية والاقتصادية والتنموية والسياسيه وصناعة الحكومات البرلمانية
ان دراسة فاحصة ومتعمقة لما ورد في التوجيهات الملكية وعبر عقدين من الزمن كفيلة في حال تنفيذها وتحويلها الى برامج وطنية ومبادرات مجتمعيه ان تحقق اهدافنا الوطنية وما تصبوا اليه الأمة وخاصة الشباب من طموحات
وبهذه الرؤى الملكية والنابعة من اولوياتنا الوطنية ستجد لجنة الاصلاح للمنظومة السياسية اهدافنا الوطنية الجامعة ومطالب امتنا التي تناشد باحداث التغير وتحقيق الاصلاح ومحاربة كل اشكال الفساد والترهل الاداري والبيروقراطية وفوضى الاتجاه والخروج من حالة التيه العامة وقد تشتت جهودنا وافكارنا في كل اتجاه
ان في رؤى جلالة الملك مخرجات للحالة الوطنية
الى بر الامان الاجتماعي والتطور السياسي والاقتصادي وعلى لجنة الاصلاح ان تمعن بالتفكير بايجاد الادوات الصحيحة والبرامج الناجحة للوصول الى تلك المخرجات .
حفظ الله وطننا وامتنا وجلالة قائد مسيرتنا







طباعة
  • المشاهدات: 2774
برأيكم .. هل التعديل الرابع على حكومة الخصاونة ناجح من حيث الأسماء؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم