حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,21 يناير, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 8945

الموظف بين التسلق والطموح

الموظف بين التسلق والطموح

الموظف بين التسلق والطموح

20-02-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

 

لقد كان ولايزال طموح الانسان احد حقوقه المشروعة ولا يستطيع احد ان يمنعه من ذلك ولكن يجب عليه ان يصل الى غايته باجتهاده وجده واخلاصه بعمله الذي وكل به وكثير هم الطموحين في عالمنا فمنهم من وصل الى هدفه ومن من لم يصل اما لعدم قدرته على تحقيق تلك الغايات او لانسحابه بسبب اقتناعه بان بعض الاهداف صعبا تحقيقها او من لم يرضى عنه مديره بسبب ذلك الطموح الذي يرى فيه خوف على كرسيه ومن الاراء ايضا ان غالبية المناصب العليا وخاصة في القطاع الخاص يأتي اليها صاحبها ببرشوت ينزل من السماء ليحتل ذلك المقعد العاجي بنظره وللاسف فان الشركات التي لاتعتمد على الكفاءة في التعيين تصمد بعض الشيء وبعد ان تكتشف انه تم تعيين الشخص الغير مناسب في المكان الغير مناسب فانها سوف تولول ولكن بعد ماذا ؟؟ بعد ان تكون خسرت ذلك الشخص المناسب لذلك المكان !!!! نسمع كثير في قطاعاتنا العامة والخاصة عما يسمى بهز الذنب (( التملق )) وهو اطراء ومبالغة في المديح لمن هو اعلى منه وقلب الحقائق وهذا الشيء احد عيوب الموظف الضعيف فيعوض ذلك الضعف بذلك والاشادة بمديره العام في مناسبة وغير مناسبة وللاسف ينتشر كثيرا في شركاتنا ومؤسساتنا وكذلك في جميع الدول الاخرى حتى في الدول التي تدعي بانها تعتمد الكفاءة في التوظيف . ويصاحب الموظف كما يقال ( هزيز الذنب ) صفة التسلق ولو على حساب زميله الذي يبدي له من طرف اللسان حلاوة ولكنه يلدغه لدغة العقرب كلما سنحت له الفرصة اما لازاحته من امامه لتحقيق اطماع وغايات ما او منافع مادية غير مشروعة او ليحتل منصبه وخاصة عندما يرى في ذلك الموظف القدير بعمله سدا امامه للوصول الى اهدافه الغير مشروعة فيبدأ بجمع كومة من الموظفين الذين يعدهم بالخير والدعم اللامحدود في حال تسلمه لذلك المنصب وهم على سذاجتهم متناسين انه لا أمان لهم مع ذلك المتسلق الذي قد ينتصر على زميله المتفوق وطبعا هنا فان اي انتصار لايمكن له ان يتم الا اذا وجد ادارة عليا فاتحة الاذان تصدق كلما تسمع ولاتحاول ان تتحقق بنفسها عما يقال فيعيث المتسلق في الارض فسادا ولكن ثقة المدير العام الذي ينجر خلفه واهما بان هذا الشخص هو الذي يريد الخير للشركة وله شخصيا والذي ينقل اخبار الموظفين اول بأول متظاهرا بالاخلاص مما يجعله يزيد ظلما على ظلمه ولكن في واقع الامر فانه يهدم تلك المنظومة وقد يستغل هذه الغشاوة لتحقيق مآرب فير شريفة . ونستنبط مما سبق بان هناك فرق بين الطموح والتسلق فالاول شرعي 100 % لانه ينبني على اساس صحيح وترى فيه قمة العلم والعطاء ولاينظر الى الراتب الذي يتقاضاه ولا الى نوع ومكان العمل لانه سيكون قادرا على صنع المعجزات في اي موقع يشاء وهذه صفة الانسان الناجح ، اما النوع الثاني فانه ستراه يترنح في اول اختبار جدي لادائه او عند تغيير الادارة لانها ستكشف اطماعه ورغباته الغير اخلاقية . وهنا اذكر بمثل ينطبق على النوع الثاني : تستطيع ان تغش بعض الناس بعض الوقت ولكنك لاتستطيع ان تغش كل الناس كل الوقت . ان هذا الموضوع له اهمية كبيرة في حياة اي منا ونراه كل يوم ونشعر به وقد اكون انا او انت أوكثير ممن نعرفهم وبهذه المناسبة انصح اذا نفعت النصيحة للادارات العليا لاتحاول فتح اذانك الى كل مايقال وخاصة الى من يسيء الى زميله ولاتحاول ان تتوهم بمايقال عنك بانك الرجل الفولاذي او المعجزة او انت المنقذ وتأخذك بهم رأفة او تصدق كيل المدائح والابيات الشعرية التي تقال بك فهذه من عادات الجاهلية ولااظنك تقبل ان تكون من الجاهليين . وتأكد ان هذا المتسلق يمكنك ان تعرفه بكل بساطة وتقارن معه ومع من ينم عليه فهناك فرق واضح بينهما ولاتخاف ممن تسأله عن طموحه فيقول لك انا اريد ان اكون مكانك فلاتأخذها بنظرة سلبية بل خذها بايجابية هو ان ترتقي الى مناصب اعلى مما انت عليه الان فطموح الانسان لاينتهي وللمجتهد منكم نصيب فنم وانت مظلوم خير لك من ان تنام وانت ظالم لان دعوى المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب وعين الظالم تنام وعين الله لاتنام Rabeh_baker@yahoo.com  


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8945
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
20-02-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
مع ارتفاع حالات الاصابة بكورونا وانتشار متحور "اوميكرون"، هل تفضل العودة للإغلاق؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم