حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,19 يناير, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 8850

باسل الطراونة .. حيثُ وُجدت الأخلاق و الإتقان في العمل

باسل الطراونة .. حيثُ وُجدت الأخلاق و الإتقان في العمل

باسل الطراونة ..  حيثُ وُجدت الأخلاق و الإتقان في العمل

11-01-2021 11:01 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

باسل الطراونة.. صاحب الوجه البشوش ذو الابتسامة الجميلة، وصاحب الموقف الأولى والصديق الصدوق، هو الرجل الذي يحب أن يعمل، لكن بعيداً عن الأضواء والاستعراض و "الشوو" الإعلامي، فهو الذي يسير على مبدأ "اذا عمل أحدكم عملاً ان يُتقنه".

الطراونة الذي كان المنسق الحكومي لحقوق الانسان في رئاسة الوزراء، كان دائماً نصير المظلومين و المستضعفين، لم يتوانى يوماً للدفاع عن إنسان شعر أنه مظلوم، أو أن حقوقه باتت مهضومة، كيف لا وهو صاحب الضمير الحي الذي لا ينام؟!

الطراونة رغم أنه ابن الاعلام  منذ تخرجّه من الجامعة الأردنية في بدايات تسعينيات القرن الماضي لكنه عرف عنه بأنه لا يرغب بالضجيج الإعلامي، وهو من بيت عامر بالأدب والثقافة والسياسة ، ووالده طيّب الذكر القاضي المرحوم إبراهيم الطراونة عرف كيف ينبت هذه الشجرة الوارفة ، رجل دافيء ، حسن المعشر وأخلاق تحدّث عن نفسها.

كانت رحاله الأخيرة بالمواقع العامة في رئاسة الوزراء منسّقا عاما لحقوق الإنسان عدّة سنوات ، والجميع شهد له بحسن الأداء والكفاءة والقدرة ، إذ لم يمضي فترة قصيرة في هذا الموقع الهام إلى ان أحيل الى التقاعد بعد 28 عاماً من العمل في المواقع الحكومية المختلفة.

و استأنف الطراونة عمله في القطاع الخاص، اذ تم تعيينه كمستشار تنفيذي ورئيس فريق العمل لملتقى النهضة العربي الثقافي. 

دمت ودامت ابتسامتك و تواضعك ومكانتك المرموقة بين الناس.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا









طباعة
  • المشاهدات: 8850

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم