تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,5 ديسمبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 1486

البحث في آيفون يكلف جوجل من 8 إلى 12 مليار دولار سنويًا

البحث في آيفون يكلف جوجل من 8 إلى 12 مليار دولار سنويًا

البحث في آيفون يكلف جوجل من 8 إلى 12 مليار دولار سنويًا

26-10-2020 10:07 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - لا يخفى على أحد أن شركة جوجل تدفع لشركة آبل مقابل الاحتفاظ بمحرك البحث الافتراضي الخاص بها على هواتف آيفون، ولقد سمعنا تفاصيل غير مؤكدة عن الصفقة لسنوات.

قد يكون كل من جوجل وآبل منافسين شرسين يتواجهان كثيرًا عندما تسمح لهما الفرصة، لكنهما أيضًا شريكنان في الأعمال عندما يكون ذلك في مصلحتهما، وتسعى وزارة العدل الآن وراء جوجل، حيث تعرضت صفقة جوجل وآبل للبحث في آيفون لانتقادات، وتشير التقديرات الحالية إلى أن الصفقة تتراوح بين 8 مليارات دولار و 12 مليار دولار سنويًا.

إنها رسوم باهظة يتعين على جوجل دفعها، لكن الشركة لا تستطيع تحمل خسارة الجانب المربح من أعمال البحث في هواتف آيفون، لكن الحكومة الأمريكية تشير إلى صفقة البحث في هواتف آيفون بأنها نوع من التحالفات التي قد تضر بالمنافسة.

تقدر وزارة العدل أن ما يقرب من نصف عمليات البحث في جوجل تأتي من أجهزة آبل، وفقًا لصحيفة (New York Times). ووفقًا لوزارة العدل، يُنظر إلى احتمال خسارة صفقة آبل على أنه سيناريو (رمز أحمر) في جوجل.

تطلب وزارة العدل أمرًا قضائيًا من المحكمة يمنع شركة جوجل من الدخول في صفقات مثل تلك التي أبرمتها مع آبل، والتي تضر بالمنافسة.

من بين أمور أخرى، تستشهد الحكومة برسالة بالبريد الإلكتروني أرسلها أحد كبار الموظفين في شركة آبل إلى نظيره في جوجل في 2018، بعد أن التقى (تيم كوك) و(سوندار بيتشاي) لمناقشة كيفية زيادة الإيرادات من البحث.

وقال مسؤول تنفيذي سابق في جوجل: إن احتمال فقدان حركة مرور آبل كان مرعباً، مما يؤكد موقف الحكومة من هذا الأمر. كما أن الصفقة مربحة للغاية لشركة آبل أيضًا، حيث إن الصفقة ربح خالص، وفقًا للتقرير.

ربما تكون الدفعة التي تدفعها جوجل إلى آبل هي أكبر دفعة تقوم بها، حيث تمثل 14 في المئة إلى 21 في المئة من أرباح آبل السنوية.

لا يتعين على شركة آبل بذل قصارى جهدها لجعل محركها للبحث (جوجل) التحرك الافتراضي لجميع عمليات البحث في آيفون، حيث يريد معظم الأشخاص الوصول إلى جوجل، ولا يُكلف الكثيرون عناء بتغيير خيارات البحث الافتراضية.

وقدمت آبل للمستخدمين خيارات مختلفة للبحث لسنوات، ويمكن تغييرها في أي وقت. علاوة على ذلك، استمرت شركة آبل في تحسين أدوات الخصوصية المضمنة في خدماتها، بما في ذلك التقنيات الجديدة التي تضر بالنتائج النهائية لشركة جوجل؛ من خلال زيادة الصعوبة في تتبع المعلنين للمستخدمين عبر الإنترنت.

قد يكون لكسر الصفقة تداعيات خطيرة أخرى على جوجل، التي تشعر على ما يبدو أن آبل إما ستكتسب أو تبني محركًا للبحث بديلًا خاصًا بها. ويعتقد موظفو جوجل على ما يبدو أن شركة آبل هي واحدة من الشركات القليلة التي يمكنها تطوير بديل رائع لبحث جوجل. ويشعر الآخرون في الشركة بالقلق من أن آبل قد تجعل من الصعب على مستخدمي آيفون الوصول إلى بحث جوجل دون اتفاق.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1486

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم