تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,5 ديسمبر, 2020 م
  • الصفحة الرئيسية
  • سياسة
  • وفاة عزت إبراهيم الدوري نائب الشهيد الراحل صدام حسين .. ماذا قال حزب البعث في الأردن؟
طباعة
  • المشاهدات: 22547

وفاة عزت إبراهيم الدوري نائب الشهيد الراحل صدام حسين .. ماذا قال حزب البعث في الأردن؟

وفاة عزت إبراهيم الدوري نائب الشهيد الراحل صدام حسين .. ماذا قال حزب البعث في الأردن؟

وفاة عزت إبراهيم الدوري نائب الشهيد الراحل صدام حسين  ..  ماذا قال حزب البعث في الأردن؟

26-10-2020 08:39 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

نشر الشاعر العراقي المقيم في الأردن، وليد الخشماني خبر وفاة عزت إبراهيم الدوري، نائب الرئيس العراقي الشهيد الراحل صدام حسين، في صفحته الرسميه على موقع فيسبوك حيث قال "في ذمة الله أبا أحمد" وأرفق بالمنشور صورة للدوري.

وعزت إبراهيم الدوري هو نائب رئيس جمهورية العراق والرجل البعثي الثاني إبان حكم البعث بقيادة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين حيث شغل مركز نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وقبلها عدة مناصب رفيعة، من بينها منصب وزير الداخلية ووزير الزراعة.

وبعد الغزو الأمريكي للعراق اختفى عزت الدوري وأعلن حزب البعث العراقي أنه تسلم منصب الأمين العام للحزب خلفًا للرئيس العراقي صدام حسين بعد إعدامه عام 2006، وأنه يوجد في سوريا لاجئًا عند حزب البعث السوري.

ونسبت للدوري تسجيلات صوتية ومرئية في فترات مختلفة منذ ذلك الحين، وظهر في أول تسجيل مرئي له في يوم 7 أبريل 2012 بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي.

وتقول بعض التقارير الأمريكية أن عزت الدوري هو القائد العسكري الفعلي لتنظيم داعش في العراق وسوريا.

ينتمي عزت الدوري إلى فخذ البو حربة وهي جزء من عشيرة المواشط في مدينة الدور، وهي عشيرة عريقة، أصلها من المحاويل في بابل ناحية الإمام جوار قبر جد صدام وتم إجلائهم بسبب معركة عشائرية، وسميت العشيرة بالمواشط نسبة إلى الشيخ محمد المشط.

وبعد عملية الغزو الأمريكي للعراق اختفى عزت الدوري وقامت القوات المسلحة الأمريكية برصد عشرة ملايين دولار لمن يتقدم بأي معلومات تقود إلى اعتقاله أو قتله، وقامت بوضع صورته على كارت ضمن مجموعة أوراق اللعب لأهم المطلوبين العراقيين من قبلها، حيث كان المطلوب السادس للقوات الأمريكية.

و تالياً ما نشره حزب البعث في الأردن عبر صفحاته الرسمية:

عاجل : وفاة امين عام حزب البعث عزة ابراهيم الدوري وتاليا النص الصادر عن حزب البعث في الأردن

بسم الله الرحمن الرحيم
" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" صدق الله العظيم

 

أيها الرفاق البعثيون المناضلون على امتداد الوطن العربي الكبير،
يا أبناء امتنا العربية المجيدة
على أرض العراق أرض الرباط والجهاد،

ترجل اليوم من على صهوة جواده فارس البعث والمقاومة الوطنية العراقية رمز الشجاعة والبطولة والتضحية القائد المؤمن الهمام الرفيق عزة إبراهيم، وهو في اعلى قمم المجد والعطاء ثابتاً صابراً محتسباً مؤمناً بمسيرة البعث وبحق أمته وشعبه بالحياة الحرة الكريمة.

وإزاء هذا الحدث الجلل، فاننا واثقوان، أيها الرفاق المناضلون، إنكم ستعملون بوصية رفيقنا الراحل الذي دعانا جميعا رحمه الله للثبات على المبادىء، والتحلي بالصبر ورباطة الجأش، والتمسك بمبادىء البعث ومنظومة أخلاقه وتقاليده التنظيمية وقيمه، لمواصلة وإدامة وتعزيز زخم المسيرة النضالية لشعبنا وأمتنا.

نعاهدك عهد الأوفياء أيها الرفيق القائد، بالثبات على ذات المبادىء التي آمنتم بها وقاتلتم من أجلها ومواصلة النضال على ذات الطريق الذي سرتم عليها طريق تحقيق أهداف حزبنا وأمتنا. ونسأل الله تعالى ان يثبتنا على الحق الذي ناضلتم من أجله، ولن نلين او نستكين حتى تحقيق النصر بعون الله.
السيرة الذاتية للرفيق الأمين العام المرحوم عزة ابراهيم الرجل الثاني إبان حكم الشهيد صدام حسين حيث شغل مركز نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وقبلها عدة مناصب من بينها منصب وزير الداخلية ووزير الزراعة، بعد الغزو الأمريكي للعراق اختفى عزة ابراهيم وأعلن حزب البعث العربي الاشتراكي (قطر العراق) أنه تسلم منصب الأمين العام للحزب خلفًا للشهيد صدام حسين بعد إستشهاده

- ولد عام 1942 لأسرة عراقية فقيرة، ودرس في مدينتي سامراء وبغداد، وانتسب إلى حزب البعث الاشتراكي العربي.

اعتقل في العديد من المرات، كان أطولها اعتقاله من منذ عام 1963 إلى عام 1967، حيث أفرج عنه في حركة شهر يوليو عام 1968، التي أطيح فيها بنظام الرئيس عبد الرحمن عارف، وتولى حزب البعث العربي الاشتراكي السلطة.

عين رئيساً للجنة العليا للعمل الشعبي، وتولى العديد من المناصب السياسية، منها منصب وزيراً للزراعة والإصلاح الزراعي.

تم تعيينه بمنصب وزير الداخلية في نوفمبر عام 1974.

عندما تولى صدام حسين رئاسة العراق عام 1979، عينه بمنصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، واعتبر الرجل الثاني في نظام حكم الشهيد صدام حسين.
عظم الله اجركم رفاق وعظم الله اجر كل الشرفاء والاحرار على امتداد ساحات النضال العربي المنكوب والعالم الثالث وشرفاء واحرار العالم ومناضليه هذا قدر البعثيين القابضين علي جمر المباديء المؤمنين بحق امتهم في الوحدة والحرية والاشتراكية قدرهم ان يموتون وهم يحملون السلاح للدفاع عن امتهم وحقها بالوجود بين الامم، انه القدر ولا نملك الا ان نقول انا لله وانا اليه راجعون.
القياده العليا عمان الموافق 2020/10/25

 


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 22547

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم