تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,20 أكتوبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 6217

مع بلوغ مليون وفاة بسبب "كوفيد-19" .. كيف يقارن ذلك بأمراض أخرى خطيرة؟

مع بلوغ مليون وفاة بسبب "كوفيد-19" .. كيف يقارن ذلك بأمراض أخرى خطيرة؟

مع بلوغ مليون وفاة بسبب "كوفيد-19" ..  كيف يقارن ذلك بأمراض أخرى خطيرة؟

30-09-2020 01:02 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

عندما أعلنت منظمة الصحة العالمية رسميا أن فيروس كورونا بات وباء في 11 مارس، أصبح المرض الثاني فقط في القرن الحادي والعشرين الذي يكتسب هذا الوضع الخطير.

وفي ذلك الوقت، كان هناك ما يزيد قليلا عن 100 ألف حالة وأقل من 5000 وفاة في جميع أنحاء العالم، ولكن خارج الصين ظل انتشاره دون رادع إلى حد كبير.

وفي غضون ثلاثة أشهر، تجاوزت وفيات "كوفيد-19" ما يقارب 360 ألفا أودت بحياتهم إنفلونزا الخنازير H1N1 عام 2009، وهو المرض الأول في العشرين عاما الماضية الذي صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه جائحة.

وبعد أكثر من ثمانية أشهر بقليل من تسجيل أول حالة وفاة، تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المليون الآن.

ومع بلوغ هذا العدد، إليك كيفية مقارنة Covid-19 بالأوبئة والأوبئة الأخرى في السنوات الأخيرة:

وكان هناك عدد وفيات بسبب فيروس كورونا خلال الأشهر الثمانية الماضية أكثر من جميع حالات تفشي الأمراض الكبيرة الأخرى منذ مطلع القرن مجتمعة.

وبالمقارنة مع الأوبئة الأخرى التي ظهرت في القرن العشرين، ما تزال الوفيات الناجمة عن "كوفيد-19" جزءا صغيرا من تلك الناتجة عن الإنفلونزا الإسبانية ووباء الإيدز.

ومنذ عام 2017، انخفضت الوفيات العالمية بسبب الإيدز إلى أقل من مليون شخص سنويا، ولكن في ذروتها في 2005-2006 كان هناك حوالي مليوني حالة وفاة بسبب الفيروس.

ولا يعطي معدل وفيات فيروس كورونا الحالي أي مؤشر على التباطؤ، مع بقاءه ثابتا نسبيا منذ أبريل.

وبالمعدل الحالي، من غير المرجح أن تتجاوز وفيات فيروس كورونا ذروة الوفيات السنوية لوباء الإيدز.

وبينما تستمر الوفيات العالمية في الارتفاع بشكل مضطرد، تتسارع حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في أكثر من 70 دولة حول العالم.

وتقع غالبية هذه البلدان في نصف الكرة الشمالي، حيث يخشى الخبراء أن تؤدي برودة الطقس إلى المزيد من الوفيات.

وحذر الدكتور مايك رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة من أن مثل هذه الظروف تعني أن احتمال وفاة مليوني شخص بفيروس كورونا "ليس مستحيلا".

وقال: السؤال الحقيقي هو: "هل نحن جاهزون بشكل جماعي لعمل ما يلزم لتجنب هذا الرقم؟ حان وقت العمل الآن على كل جانب من جوانب هذا النهج الاستراتيجي. ليس فقط الاختبار والتتبع، أو الرعاية السريرية فقط، أو التباعد الاجتماعي، أو النظافة، أو الأقنعة، بل جميعها معا. وما لم نفعل كل شيء، فإن مليوني حالة وفاة لا يمكن تخيلها فحسب، بل قد تصبح واقعا للأسف".

 


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 6217

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم