حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,24 يناير, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 637

كل عام و وطني الأردن بألف خير و قلبه النابض بألف خير "مولاي المعظم"

كل عام و وطني الأردن بألف خير و قلبه النابض بألف خير "مولاي المعظم"

كل عام و وطني الأردن بألف خير و قلبه النابض بألف خير "مولاي المعظم"

20-08-2020 01:58 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د. دانييلا القرعان
في ذكرى رأس السنة الهجرية "ذكرى الهجرة النبوية الشريفة" أرفع إلى مقامكم السامي مولاي المعظم أسمى آيات التهنئة والتقدير والمحبة والولاء والانتماء والوطنية والفخر والعز والشموخ والكرامة والصمود بمناسبة هذه الذكرى المباركة العطرة الشريفة على قلوبنا جميعاً...

مولاي المعظم نعم وألف نعم لمقولتك أن "الأهداف العظيمة والمباركة لا تتحقق من دون بذل وعطاء" هكذا أنت مولاي نِعمَ الأب والقائد والوطن والمليك، كيف لأهدافنا العظيمة أن تتحقق بدونك،،أنت الهدف والمبتغى العظيم في حياتنا،وانت العطاء والقوة والفخر والإرادة والعزيمة والطموح الذي لا حدود له،،لتبقى متأكداً مولاي المعظم أننا خلف رايتك الهاشمية وقيادتك الحكيمة في كل حين،وأحلامنا وأهدافنا العظيمة ستتحقق يوماً ما خلف رايتك الخفاقة... كن مؤمناً بقدراتنا مولاي، فنحن الفخر والعز لك في كل مكان وزمان تماماً كالفخر والعز الذي نشهده بعيونك الزرقاوين... أنت عزّنا وفخرنا...

مولاي المعظم الملك الأردنيّ الهاشميّ العربيّ، يكفينا فخراً إنك من سلاسة سيد البشرية سيد الأمم سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم "بني هاشم"،مولاي المعظم الهاشمي العربي يكفيني فخراً إنك ربان سفينتنا، سفينتنا التي أرست على شواطئ الأمان بفضل الله ومن ثم بفضل حكمتك وفطنتك وذكائك وقيادتك الحكيمة لهذا الوطن العظيم.. مولاي المعظم يكفيني فخراً وعزاً وشموخاً إنني أردنية الأصل والمنبع ومسقط الرأس،يكفيني فخراً وعزاً وشموخاً إنك مليكي وقائدي وربان سفينتي التي أنتمي لها، يكفيني فخراً إنني أحمل جواز سفر أردنيّ وهوية أردنية وأصل أردنيّ وأب أردني وأم اردنية،ووطن أردنيّ وشعب أردنيّ،، علمتنا دوماً يا مليكي المفدى أن نفتخر كوننا أردنيين في كل مكان،وها نحن يا قائدي نفتخر بك ونفتخر بهذا الوطن القوي وبشعبه المتماسك في كل مكان وزمان ورغم الظروف التي آلت بنا إلا أن وجودك بيننا هو الأمان بحد ذاته...
أنت الأمان في وقتٍ كثرت مشاكلنا وهمومنا وظروفنا، أنت الأمان في وقتٍ هلّت علينا الأمراض والأوبئة، أنت الأمان في وقتٍ لم نعد نعرف صديقنا من عدونا ومن يخاف على بلدنا ومن يطعن ويغدر به وفي وجوهنا هو الصديق المحب،أنت الأمان في وقتٍ أصبح المواطن الأردني سلعة ويتعرض للإهانة والذل بحثاً عن لقمة العيش، مولاي المعظم إنني أتكلم بوطنيتي وانتمائي الشديد لوطني ولمليكي وبصوتي الحرّ الأردني.. أنت الأمان يا مليكي في الشدة والرخاء وفي الراحة وفي التعب ... أنت الأمان في كل زمان ومكان..

كل عام والأردن وقائد الأردن وشعب الأردن وقيادة الأردن بألف خير..كل عام ومولاتي المعظمة الملكة رانيا العبدالله بألف خير.. وكل عام وولي عهدنا المفدى الأمير الحسين بن عبدالله الثاني بألف خير وجميع الأسرة المالكة بألف خير...

كل عام وكل أردني هاشمي حرّ أصيل بألف خير... كل عام والأردن وشعبه المحب بألف خير...


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 637
لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم