تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,5 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 1789

بطاقة شكر للسفير الاردني في المغرب

بطاقة شكر للسفير الاردني في المغرب

بطاقة شكر للسفير الاردني في المغرب

12-07-2020 04:57 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة سفير المملكه الأردنية الهاشمية - الرباط
السيد حازم الخطيب المكرم.
يسرني ان أتقدم من سعادتكم باسمي؛ ونيابة عن طلبة الدكتوراه الأردنيين الدارسين في المملكه المغربية، بوافر الشكر، وعظيم الامتنان، على مابذلتموه وطاقم سفارتنا فى المملكة المغربية من جهد واتصالات واهتمام من اجل اتمام مناقشة اطروحة الدكتوراه لطلبة الأردنيين، المعلقةِ بسبب الظروف الصحية التي فرضتها جائحة كورونا.
نعم، فأنتم من تملكون حصافة وحس الديبلوماسي الناجح المتقن لفن الديبلوماسية في ثوبها الراقي، وحذاقة العارف الفطن لمسالك العلاقات الدولية ودوربها بتفاصيل تفاصيلها؛ لذلك تجد دائما بصمتكم واضحة على كل عمل تتولى إنجازه وتتحمل مسؤوليته..
وإذ نشكركم على ما قدمته لنا من نصح ومشورة واتصالات حتى أنهينا دراستنا-جميع الطلبة الأردنيين في سلك الدكتوراه بجامعة محمد الأول بوجدة- بكل سهولة ويسر في ظل هذه الظروف الاستثنائية والتي كنا خلالها (بحمد الله وفضله) من أوائل الطلبة الذين ناقشوا مشاريعهم البحثية على مستوى الجامعات المغربية.

كما ونشكر كل كادر سفاراتنا الذين أبانوا على حس وطني كبير، وما تحملوا من مشقة جعلها الله في ميزان حسناتهم، وعلى رأسهم سعادة نائب السفير السيد بيك بلال الهزيمة، أحد جنود الوطن الشرفاء الذين نعتز بدورهم وبفضلهم، ونحن العارفون بفضله، العالمون بقدره، والعاجزون عن القيام بشكره خاصة جهده المتواصل وعمله المتميز الذي قام به لتسهيل امور دراستنا في المغرب الشقيق، منذ البدايات.

وليس بعيدا منا ما حصل مؤخرا في قضية الطلاب الاردنيين العالقين في المغرب حيث سهرتم ونائبكم على علاج قضاياهم بروح تفاعلية عالية مكنتكم من جبر خواطرهم وتضميد جراحهم؛ دون منّ أو أذى.

ولعل صورتكم ونائبكم المحترم في مطار محمد الخامس في الدار البيضاء، وانتم تشرفون على توديع الجالية تختزل المشهد برمته….وأكدتم للجميع أنكم رجال المواقف الصعبة والأزمات، وذلك بعطائكم وجهودكم المبذولة وتواصلكم المستمر مع أبناء الجالية في السراء والضراء وجعلكم سفارتنا الأردنية هنا في الرباط بيتنا الكبير وسندنا الأكيد.. فنحن نشعر وسنبقى نشعر دائما بحسنا الوطني الجميل أينما تواجدنا نحن الأردنيون.

ونختم بالكلمات الذهبية لسيدنا أبو حسين عن الأردنيين: " أثبتم كما كنتم دائما، أنكم كبار أمام الأمم، كبار لأنكم تقفون بشموخ وقوة، في مواجهة التحديات، ليس بما تملكون من موارد أو إمكانيات مادية، وإنما بعزيمتكم ووحدتكم ووقوفكم، وقفة رجل واحد، لحماية الوطن والإنسان، وهو أغلى ما نملك ".. "فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا، وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ" .

حفظ الله الاردن الغالي وطنا للاردنيين بقيادتنا الهاشمية الممثلة بجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم وولي عهده الامير الحسين بن عبد الله الثاني. والسلام عليكم

ايمن الرومي بني خالد.

جامعة محمد الأول -بوجدة

المملكة المغربية

12-7-2020


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1789

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم