تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,10 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 205

نزيف الطرقات .. يعود بعد انقطاع

نزيف الطرقات .. يعود بعد انقطاع

نزيف الطرقات  ..  يعود بعد انقطاع

11-06-2020 01:06 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :
سرايا - هدأت الحياة من ضجيج الطرقات ومصائبها التي كانت تهل علينا كل يوم قبل جائحة كورونا " فرب ضارة نافعة" ، لم نعد نستفيق في الصباح على إذاعة خبر وفاة شاب ٍ لقي حتفه إثر حادث سيرٍ موجع، أو نمسي على خبر وفاة ثلاثة أشخاص وربما أكثر من عائلة واحدة على طريق الموت " الصحراوي" وغيرها الكثير من الأخبار الصادمة والمرعبة عن حوادث الطرق ، كل عائلة أردنية لربما تألمت على فقدان أحد الأحبة أو الأقرباء أو الأصدقاء في حادث سيرٍ مؤلم ، الأمر بات مقلقاً ومرعباً لنا جميعاً.


في عودة الحياة، وفك الحظر الذي دام أكثر من شهرين ونصف الشهر، وفرحة الأردنيين بفتح المساجد والكنائس، والارتياح العام لدى الجميع من تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا وارتفاع عدد حالات الشفاء منه، ورجوع الموظفين إلى أعمالهم، والصخب الذي عم الأرجاء بعد عودة الازدحام إلى الشوارع، وأزمة السير الخانقة في بعض المناطق، لم تكتمل فرحتنا "نزيف الطرقات يعود ليتصدر المشهد من جديد"،حيث تراجعت حوادث السير بنسبة وصلت 90% لأول مرة حسب التصريحات الأخيرة لإدارة السير المركزية ، في وقت الحظر، بسب الاجراءات الصارمة التي اتخذتها الحكومة منذ بداية الأزمة.


فخطر الطرقات عاد ليتربص بنا بعد مدة طويلة من خلو الطرقات من المركبات ، وأزمة السير، وازدحام المارة، ، صحونا في أول يومٍ بعد فك الحظر على خبر وفاة إمرأة وستة إصابات على طريق الموت " الصحراوي" ، فرغم الرعب الذي سببته جائحة كورونا ، وإنتشار الفيروس بسرعة غير مألوفة، والخوف من الموت في حال الإصابة ، إلا أن الفيروس قد يغادر أجسادنا ويمنحنا فرصة للعيش مرة جديدة ، لكن حوادث السير لا ترحم أحداً ، وتحصد أرواح البشر دون سابق إنذر.


كنا نأمل الحفاظ على التراجع في خسارة الأرواح والممتلكات التي تسببها حوادث السير بعد الجائحة، وأن يلتزم المواطنون بإجراءات السلامة العامة بعد فك الحظر ، إلا أنه مازلنا نحتاج إلى خطة متكاملة من قبل حكومتنا الأردنية تضاهي قوة الخطة التي وضعت من قبلهم لمواجهة الجائحة والتي أثبتت نجاحها اليوم، تبدأ في حل مشكلة الطريق الصحراوي بشكل جذري، وتنتهي بتراجع عدد الوفيات التي تسببها حوادث السير، ولا تستهدف جيوب المواطنيين.

نحتاج أيضاً إلى وعي وإلتزام من المواطنين بقواعد السير والمرور، يماثل إلتزامهم بالتعليمات والاجراءات الاحترازية وقت الحظر والذي ضرب فيه المثل ، ولكن توعية المواطنين والتأكيد على ضرورة إلتزامهم بالقواعد المرورية في الوقت الحالي أمر مهماً وضروري بعد عودة الحياة كما كانت في السابق، وألا تقتصر التوعية فقط على الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا فقط ، وإنما تكثيف الحملات التوعوية التي تسهم في التقليل من حوادث السير .


إن فحص الإطارات قبل الصعود إلى السيارة ، واختبار قوة المكابح ومدى استجابتها، وترك مسافة آمنة بينك وبين المركبات، والتركيز على جوانب الطريق بالعين وليس بالمرآة، والحذر من السرعة الزائدة والتقيد بالسرعة المطلوبة، والتنبه إلى المارة كحالة مرور كبار السن والأطفال والحيوانات، وعدم استخدام الهواتف الذكية وإرسال الرسائل عبر الواتس اب والماسنجر ، تجعلنا أن نحمي أنفسنا وغيرنا قدر الإمكان، نسأل الله السلامة للجميع .,


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 205
برأيكم .. هل سيلتزم الأردنيون بإعادة تطبيق فرض أمر الدفاع "رقم 11" الخاص بارتداء الكمامات؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم