تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,12 يوليو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 3299

تعرفوا على اسعار النفط في الاسواق العالمية لهذا اليوم .. 2020/05/31

تعرفوا على اسعار النفط في الاسواق العالمية لهذا اليوم .. 2020/05/31

تعرفوا على اسعار النفط في الاسواق العالمية لهذا اليوم .. 2020/05/31

01-06-2020 10:06 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط خلال الجلسة الآسيوية لنشهد الأعلى لها منذ 11 من آذار/مارس الماضي متغاضية عن تراجع مؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهم عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الصيني أكبر مستورد للنفط عالمياً وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الاثنين من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط عالمياً ووسط تسعير الأسواق للاحتجاجات التي تشهدها بعض المدن في الولايات المتحدة وتصعيد التوترات بين واشنطون وبكين مؤخراً.



وفي تمام الساعة 04:27 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة تسليم تموز/يوليو المقبل لأسعار النفط "نيمكس" 0.37% لتتداول عند مستويات 35.34$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 35.21$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع، الشهر والربع الفصلي الماضي عند مستويات 35.49$ للبرميل.



كما ارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم آب/أغسطس القادم 0.29% لتتداول عند 37.67$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 37.56$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات النصف الأول من هذا العام عند 37.84$ للبرميل، وذلك مع انخفض مؤشر الدولار الأمريكي 0.21% إلى 98.02 مقارنة بالافتتاحية عند 98.23، مع العلم أن المؤشر اختتم الأسبوع الماضي عند 98.34.



هذا وقد تابعنا منذ قليل كشف اتحاد الصين للوجستيات والمشتريات (CFLP) عن قراءات مؤشران مدراء المشتريات الصناعي والخدمي للشهر الماضي واللتان أفادتا بتقلص اتساع القطاع الصناعي إلى ما قيمته 50.6 مقابل 50.8 في نيسان/أبريل الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لاتساع إلى 51.1، بينما اتساع القطاع الخدمي إلى ما قيمته 53.6 مقابل 53.2 في نيسان/أبريل، متفوقاُ على التوقعات التي أشارت لاتساع إلى 53.5.



على الصعيد الأخر، تتطلع الأسواق للكشف عن القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن الولايات المتحدة والتي قد تعكس استقرار الانكماش عند ما قيمته 39.8 دون تغير يذكر عن القراءة الأولية للشهر الماضي ومقابل انكماش عند 36.1 في نيسان/أبريل، وذلك قبل أن نشهد من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر الإنفاق على البناء والتي تظهر تراجعاً 6.5% مقابل ارتفاع 0.9% في آذار/مارس.



ويأتي ذلك بالتزامن مع الكشف أيضا من قبل أكبر دولة صناعية في العالم عن قراءة مؤشر معهد التزويد الصناعي والتي قد تظهر تقلص الانكماش إلى ما قيمته 43.5 مقابل 41.5 في نيسان/أبريل، كما قد توضح قراءة مؤشر معهد التزويد الصناعي المقاس بالأسعار تقلص الانكماش إلى ما قيمته 40.0 مقابل 35.3، ونود الإشارة، لكون صدور القراءة عند ما قيمته 50 أو أعلى تعكس اتساعاً، بينما صدورها أقل من 50 توضح انكماشاً.



بخلاف ذلك، فقد تابعنا خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي الاحتجاجات العنيفة التي تشهدها بعض المدن في الولايات المتحدة مع فشل حظر التجوال في وقف المواجهات بين النشطاء وقوات إنفاذ القانون، حيث نزل المتظاهرين للشوارع بعد أسابيع من عمليات الإغلاق خلال جائحة فيروس كورونا والذي تسبب في فقد الملايين لوظائفهم وأثقل بشكل خاص على مجتمعات الأقليات في أمريكا.



الجدير بالذكر أن تلك الاضرابات التي تشهدها بعض المدن في الولايات المتحدة، قد عزز القلق حيال تفشي الفيروس التاجي بشكل أوسع وسط تلك التجمعات البشرية وأعادت المخاوف حيال فرص التعافي للاقتصاد الذي يخرج لتوه من الانكماش الذي يشبه الكساد العظيم في ثلاثينات القرن الماضي، وذلك بالإضافة لتصعيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صراعات بلاده مع الصين وبالأخص حول مدينة هونج كونج في نهاية الأسبوع الماضي.



ويذكر أن الرئيس الأمريكي ترامب اختار العام الماضي الصمت على احتجاجات مدينة هونج كونج الديمقراطية الموسعة وأعطي الأولوية للتوصل إلى اتفاق تجاري مع الرئيس الصيني شي جينبينج، إلا أن العلاقات الأمريكي الصينية تدهورت منذ ذلك الحين بشكل ملحوظ وبالأخص خلال جائحة كورونا، وتابعنا الجمعة الماضية إعلان ترامب عن قراره بمعاقبة مسئولين في الصين وهونج كونج وتعقب الشركات الصينية العاملة في أمريكا.



ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر الجمعة الماضية، فقد تراجعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 15 منصة لإجمالي 222 منصة، لتعكس التراجع الأسبوعي الحادي عشر لها على التوالي، ونود الإشارة، لكون المنصات تراجعت بواقع 466 منصة منذ 13 من آذار/مارس، لتعكس الأدنى لها في أكثر من عقد من الزمن مع تراجع منصات الحفر والتنقيب على النفط بأكثر من الثلثين في نحو شهرين.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3299

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم