تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,8 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 3453

طبيب القلوب سعد جابر .. أنت وزيرٌ بحجم الوطن

طبيب القلوب سعد جابر .. أنت وزيرٌ بحجم الوطن

طبيب القلوب سعد جابر  ..  أنت وزيرٌ بحجم الوطن

16-04-2020 12:37 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

موسى العجارمة - بحكمة وحنكة قدم نفسه إلى الشارع الأردني وسرعان ما كسب محبة الآخرين وتربع على عرش الإنسانية، إنه طبيب القلوب والوزير الميداني الذي وظف المحبة والرقي بعمله، وكسب احترام الآخرين وكان قائد الفيلق الأول في معركة كورونا العالمية.

الدكتور سعد جابر وليس معالي الوزير أو الباشا سعد، وفق ما يعرف دائماً عن نفسه، منذ أن بدأت معركة كورونا لم يكل ولم يمل هذا العسكري الشامخ عن تقديم واجبه ودوره الإنساني على أكمل وجه؛ لكونه على دراية تامة بشراسة العدو الذي يحاربه العالم اليوم.

وما ميز هذا الرجل الاستثنائي ترجله الدائم عن مظاهر الوزير التقليدي وكاميرات الصحفيين وارتأى أن يقدم نفسه كرجل ميداني في المهمات الصعبة، ويشكل نموذجاً حضارياً جديداً يحتذى به العالم أجمع، ودوره الإنساني كان سباقاً في جميع خطاباته التي قدمها للأردنيين.

لمس جابر وجدان الأردنيين عندما أطل خلال أحد الإيجازات الصحفية بوجهه الشاحب والمنهك وأعلن عن إصابة أربعين حالة كورونا في الأردن خلال يوم واحد فقط، ولم يكتفِ بتقديم المعلومات وآخر التداعيات بل ارتأى أن يقديم مناشدة من صميم قلبه المتألم قائلاً:"أرجوكم التمرد ليس رجولة بكرا أمك أو ابنك لما ما تلاقيلهم سرير شو رح يكون موقفك، هذا مرض أسبوعين وبنشف وبموت".


وكسر في ذات الوقت الأعراف المعتادة للحروب الواجمة من خلال معركة كورونا؛ لأنه فضل مواجهة هذه الجائحة بالحب والإنسانية التي كانت سلاحه المتعارف عليه، مما أحدق أعين العديد من الأردنيين إثر مواقفه المشرفة التي كانت برائحة التكتيك العسكري لمقاومة هذا الوباء.

ومنذ شعوره ببدء اقتراب العدو الشرس على مسقط رأسه اتخذ كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية المسبقة ولم يقف مكتوف الأيدي وقام بوضع خطة وقائية علاجية من قبل وزارة الصحة وتجهيز مستشفى الأمراض الوبائية بسعة (100) سرير وأكثر، وتعامل مع الإعلام خلال هذه الأزمة بنفسه ليطمئن المواطنين، ولم يختزل الحديث بالناطقين الإعلاميين.

أدخل هذا العسكري الأنيق مفهوم "الاستخبارات الصحية" على أطقم العمل، ورغبته الشخصية تكمن دائماً
في ممارسة عمله كجراح قلب داخل غرفة العمليات؛ لطالما الإنسان هو أبرز أولوياته وهذا ما شهده الأردنيون منذ اندلاع الأزمة لحديثه المستمر بصراحة الأرقام عن تطورات فيروس كورونا وظهوره التام في غرف العناية المركزة وإجرائه للفحوصات المخبرية  بنفسه.


الدكتور سعد جابر شكراً بحجم الوطن


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3453

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم