حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,28 فبراير, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 3079

بالصور .. ليفربول يهزم مان يونايتد ويتربع على عرش الدوري الانجليزي

بالصور .. ليفربول يهزم مان يونايتد ويتربع على عرش الدوري الانجليزي

بالصور .. ليفربول يهزم مان يونايتد ويتربع على عرش الدوري الانجليزي

20-01-2020 08:31 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - مرة جديدة، أبان ليفربول علو كعبه، ليحقق الفوز 21 من أصل 22 مباراة له في الدوري الإنجليزي، بتخطيه ضيفه مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين مساء الأحد، بختام الجولة 23.
 
وأثناء تحليله للمباراة لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، لخص النجم السابق كريس سوتون حال اللقاء بعبارة واحدة وافية قائلا "لو كانت كانت هذه مباراة ملاكمة لأوقفها الحكم".
 
بالفعل، كان ليفربول متفوقا على مانشستر يونايتد في أغلب فترات المباراة، وظهرت الفوارق الفنية، لا سيما من ناحية جودة اللاعبين، رغم أن أداء يونايتد تحسن قليلا من حيث الاستحواذ على الكرة، لكن من دون أن يشكل الخطورة الفعلية المطلوبة على مرمى المنافس.
 
الآن، بات ليفربول يتقدم على مانشستر يونايتد بفارق 30 نقطة، وهو فارق يلخص الفجوة بين الفريقين، وإذا ما وصل ليفربول نهمه أمام المنافسين، فإنه قد يحسم اللقب في وقت قياسي، لا سيما وأنه يتقدم على حامل اللقب وأبرز مطارديه مانشستر سيتي بفارق 16 نقطة وللريدز مباراة مؤجلة.
 
كيف حقق ليفربول الفوز؟ كان يتوجب عليه فقط الالتزام بفلسفته وطريقته التي أمنت له الانتصار تلو الآخر منذ بداية المويم، ولجأ مدربه يورجن كلوب إلى طريقة اللعب 4-3-3، فواصل جو جوميز شراكته الدفاعية مع فيرجيل فان دايك في العمق، مقابل تواجد ترينت ألكسندر أرنولد على الطرفين.

وفضل كلوب عدم إقحام العائد من الإصابة فابينيو منذ البداية، فاعتمد على الثلاثي جورجينيو فينالدوم وجوردان هندرسون وأليكس اوكسليد تشامبرلين في خط الوسط، مقابل حضور اعتيادي لمحمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو في الخط الأمامي.


الأداء كان متناغما، لا سيما في وسط الملعب، ووصلت الكرات بسهولة إلى ثلاثي المقدمة، بيد أن اللمسة الأخيرة أمام المرمى كانت شبه غائبة، رغم الفرص الوافرة التي سنحت في الشوط الأول، ليأتي الهدف الوحيد من كرة ثابتة ورأسية من العمق قان دايك.
 
لم يتوقف ليفربول في الشوط الثاني، لكنه كان مدركا لرغبة مانشستر يونايتد في تحقيق التعادل، فعمل كلوب على إنعاش خط الوسط بإشراك آدم لالانا مكان تشامبرلين، قبل أن يقوم بإقحام فابينيو كلاعب وسط إضافي في الدقائق العشر الأخيرة، الأمر الذي ساهم في الحفاظ على التقدم، قبل إحراز الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع.
 
في الناحية المقابلة، مدرب مانشستر يونايتد أولي جونار سولسكاير عن المألوف، فاعتمد على طريقة اللعب 3-5-2، وشارك لوك شاو في الخط الخلفي إلى جانب هاري ماجواير ولوك شاو، وووقف أرون وان بيساكا على الطرف الأيمن وبراندون ويليامز على الأيسر.

فيما تكون الوسط من الثلاثي نيمانيا ماتيتش وفريد وأندرياس بيريرا، مقابل وقوف دانييل جيمس إلى جانب أنطوني مارسيال في خط الهجوم.
 
وظهر واضحا افتقاد مانشستر يونايتد لخدمات مهاجمه المصاب وأفضل لاعبيه هذا الموسم ماركوس راشفورد، فغابت الفاعلية الهجومية عن "الشياطين الحمر"، قي وقت لم تنجح الكثافة العددية بوسط الملعب، في كسر هيمنة لاعبي وسط ليفربول.


الأداء كان متناغما، لا سيما في وسط الملعب، ووصلت الكرات بسهولة إلى ثلاثي المقدمة، بيد أن اللمسة الأخيرة أمام المرمى كانت شبه غائبة، رغم الفرص الوافرة التي سنحت في الشوط الأول، ليأتي الهدف الوحيد من كرة ثابتة ورأسية من العمق قان دايك.
 
لم يتوقف ليفربول في الشوط الثاني، لكنه كان مدركا لرغبة مانشستر يونايتد في تحقيق التعادل، فعمل كلوب على إنعاش خط الوسط بإشراك آدم لالانا مكان تشامبرلين، قبل أن يقوم بإقحام فابينيو كلاعب وسط إضافي في الدقائق العشر الأخيرة، الأمر الذي ساهم في الحفاظ على التقدم، قبل إحراز الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع.
 
في الناحية المقابلة، مدرب مانشستر يونايتد أولي جونار سولسكاير عن المألوف، فاعتمد على طريقة اللعب 3-5-2، وشارك لوك شاو في الخط الخلفي إلى جانب هاري ماجواير ولوك شاو، وووقف أرون وان بيساكا على الطرف الأيمن وبراندون ويليامز على الأيسر.

فيما تكون الوسط من الثلاثي نيمانيا ماتيتش وفريد وأندرياس بيريرا، مقابل وقوف دانييل جيمس إلى جانب أنطوني مارسيال في خط الهجوم.
 
وظهر واضحا افتقاد مانشستر يونايتد لخدمات مهاجمه المصاب وأفضل لاعبيه هذا الموسم ماركوس راشفورد، فغابت الفاعلية الهجومية عن "الشياطين الحمر"، قي وقت لم تنجح الكثافة العددية بوسط الملعب، في كسر هيمنة لاعبي وسط ليفربول.


لم يقدم وان-بيساكا أداء مقنها في الجانب الهجومي رغم تألقه دفاعيا، فيما أجاد شاو في اختباره الجديد كلاعب ثالث في عمق الدفاع يقف على الجهة اليسرى، وكان الهدف من إشراكه في هذا الموقع، الحد من خطورة انطلاقات صلاح الذي بدوره قاوم ضفط الرقابة الفردية وخطف الهدف الثاني في اللحظات الأخيرة.
 
وانتقل سولسكاير إلى طريقة اللعب 4-4-3 في ربع الساعة الأخير مع دخول مايسون جرينوود كمهاجم إضافي مكان ويليامز، دون أن تتحسن الفاعلية الهجومية.

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3079

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم