تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,5 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 12139

يشهد الله على ما أقول .. حكم من قالها وهو كاذب؟

يشهد الله على ما أقول .. حكم من قالها وهو كاذب؟

يشهد الله على ما أقول  ..  حكم من قالها وهو كاذب؟

07-12-2019 08:30 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - قال الدكتور محمد أبوبكر، العالم الأزهري، خلال لقائه في برنامج«وبكرة أحلى» المذاع عبر قناة النهار الفضائية، إن العلماء أجمعوا على أن من قال: أُشهد الله على ما أقول، أو قال: يشهد الله على ما أقول، وهو كاذب؛ فقد خرج عن الملة.

حكم سب الدين قال الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة البحوث الشرعية بدار الإفتاء، إن من يسب الدين يكون على خطر الخروج عن ملة الإسلام، مؤكدًا أن من قصد سب الدين الذي قال عنه الله تعالى «إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ» آل عمران، فقد كفر.

وأوضح«ممدوح» عبر فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردًا على سؤال: ما حكم سب الدين؟ أن سب الدين يجري أحيانًا على ألسن الفساق، ليس بقصد سب الدين (الذي هو الملة والعقائد)، بل يقصد به سب أخلاق الذي أمامه أو هو نوع من الشتم بحسب اعتقاده، مشيرًا إلى أنه وإن لم يخرج عن الملة بالكفر، فإن فعله فسوق، يجعله على خطر عظيم من مفارقة الدين.

وأضاف أن الإنسان قد يكون أشقى أهل الأرض بكلمة تخرج من فِيه، مشيرًا إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ» متفق عليه.

حكم سب الدين من جانبه أكد الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، أن الفقهاء اتفقوا على أن مَن سَبَّ ملة الإسلام أو دين المسلمين فإنه يكون كافرًا، لافتًا إلى أن من شتم دينَ مسلم فإنه لا تجوز المسارعة إلى تكفيره؛ لأنه وإن أقدم على أمر محرَّم شرعًا إلا أنه لما كان محتملًا للدين بمعنى تدين الشخص وطريقته، فإن هذا الاحتمال يرفع عنه وصف الكفر.

وأشار إلى أنه رغم مراعاة عدم المسارعة في تكفيره، لا ينفي عنه الإثم شرعًا؛ لأنه أقدم على سب مسلم، وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ وَقِتَالُهُ كُفْرٌ» أخرجه الشيخان من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، لافتًا إلى أنه تجرأ بذلك على لفظ سَيِّئ قبيحٍ دائر بين الكفر والإثم؛ فإن سلِم من الكفر فإنه واقع في المعصية.

نصائح الإفتاء لسيدة اعتاد زوجها التلفظ بـ سب الدين أجاب الشيخ محمود شلبي، مدير إدارة الفتاوى الهاتفية بدار الإفتاء، عن سؤال ورد إليه خلال فتوى مسجلة له، مضمونه: "زوجي كثير السب والشتم ويخاصمني كثيرًا، فماذا أفعل معه؟".

وقال الشيخ محمود شلبي: "استمري فى نصيحته وادعى له بالهداية والصلاح واصبري عليه وسيهديه الله تعالى، ولو المسائل متكررة وسب وشتم وخصام فلا مانع من إدخال أهل الخير والصلاح بينكما".

جزاء من يسب الدين كان الشيخ عبد الله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، قد قال إن سب الدين جريمة عظيمة فى الشريعة أذا أراد بها صاحبها دين الله تعالى.

وأضاف الشيخ عبد الله العجمي، فى إجابته عن سؤال "ما حكم سب الدين وجزاء من يفعل ذلك؟"، أن سب الدين أمر مستفظع مستقبح يؤدي بصاحبه إلى درجة قبح يحل به إلى الكفر وذلك إذا قصد الديانة، أما إذا لم يقصد الديانة وقصد الشخص ذاته فإن هذا أمر مستقبح وليس محمودًا ومذموم فى الغاية، فضلًا عن أنه كبيرة من الكبائر وحرامًا، فلا يجوز سب الدين أو سب غير المسلم فلا يسب له دينه لأنه يؤدي إلى سب دين المسلمين.
وأشار إلى أنه يجب على الإنسان أن يكون حكيم نفسه فيقرأ الواقع وما يراه أمامه وعلى ضوئه يتصرف ولكن عليه أن يبتعد عن سب الدين للغير.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 12139

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم