حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,23 يوليو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 56871

الجامعة الذكية

الجامعة الذكية

الجامعة الذكية

11-07-2019 02:25 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : المهندس عامر عليوي
في زمن انترنت الاشياء بدأ الحديث عن المجتمعات الذكية وأصبح مصطلح الذكاء يرافق العديد من مناحي الحياة التي نعيشها، وبدأنا نسمع عن المباني الذكية والمدن الذكية والاجهزة الذكية…إلخ، ونظرا لِما أحدثته هذه الأنظمة من تغيرات كبيرة في كل مجال من مجالات الحياة وفي طريقة تفكيرنا كأفراد أدى ذلك الى ظهور مصطلح المجتمعات الذكية او العصر الذكي ولكون الجامعات على مر العصور هي من تقود التغيير في المجتمعات فإنني ارى انه بات لزاماً الحديث عن انشاء جامعات ذكية تشكل النواة لإحداث التغيير المطلوب في المجتمع والتحول به بأكمله الى مجتمع المعرفة، وهذا يتطلب اطلاق مبادرة جريئة لإيجاد او تحويل جامعة من الجامعات الاردنية واحدة على الأقل لتكون نموذج للجامعات الذكية ليس على مستوى المملكة فقط وإنما على مستوى المنطقة ليبقى الأردن منارة علم يحتذى بها رغم كل التحديات والأزمات التي نعاني منها.
عرف المدير التنفيذي لشركة أبل للهواتف الذكية تيم كوك البيئة الذكية على أنها "عالم صغير تعمل فيه أنواع مختلفة من الأجهزة الذكية باستمرار لجعل حياة البشر أكثر راحة، البيئات الذكية تهدف إلى خلق تجربة مُرضية للأفراد في كل بيئة عن طريق استبدال الأعمال الخطرة والأعمال ذات الجهد البدني والمهام المتكررة بطُرق آلية ( أتمتة)".
وقبل الحديث عن اهداف ومقومات الجامعة الذكية استذكر المقولة المشهورة التي تنسب بلا إسناد للإمام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه قبل ما يزيد عن 1400 عام "علموا ابنائكم لزمان غير زمانكم". ولان الزمان غير الزمان والعالم في تسابق محموم على تفعيل التكنولوجيا في كل مناحي الحياة التي نعيشها فان الحاجة لإنشاء جامعة ذكية بات أمرا ملحاً كونها ستعمل على تحويل الطالب من مستهلك للمعرفة إلى منتج لها، فالعمل على بناء إنسان جديد هو أهم وأبرز أهداف الجامعة الذكية، إنسان مختلف وغير تقليدي في أسلوب تعلمه وتعامله، متصف بالمرونة الفكرية والسلوكية، يتقن مهارات متنوعة وعديدة، قادر على التعلم الذاتي، يحب التغيير والتجديد والبحث عن المعلومة بنفسه ومنتج للمعرفة، لديه روح المبادرة والابتكار والإبداع.
الجامعة الذكية هي مؤسسة تعليمية ذات كفاءة وفعالية عالية تعمل على احداث ثورة علمية في اكتساب المعرفة وإدارتها، وفي إنتاج المعلومة التفاعلية وطريقة تلقيها، وتعتبر أداة فاعلة في تغيير حركة الحياة المعاصرة، فهي تعمل على تقديم برامج ذات جودة تعليمية تنافسية عالية من خلال بيئة التعليم الإلكتروني، وتدعم وتعزز فكرة التعلم مدى الحياة.
فالجامعة الذكية، ترتكز على عدد من المقومات الأساسية والمتطلبات التي لا يمكن تجزئتها ويلزم ادارتها كوحدة واحدة وبطريقة ذكية وهي:
حرم جامعي ذكي :S-Campus
منشآت ومباني ذكية وعصرية S-Building
بنية تحتية معلوماتية ذكية S-IT Infrastructure
الثقافة الرقمية Digital Culture
كوادر بشرية ذكية مدربة وتتمتع بالمهارات الرقمية الضرورية S-People
بيئة تعلم ذكية S-Educational Environment
وتكمن أهمية الجامعة الذكية لكونها تعتبر الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة لتكوين رأس المال البشري عن طريق اعداد خريجين ذوي مؤهلات ومهارات عالية تحدث ثورة علمية لتحقيق التميز والتنافسية في خضم المنافسة الشديدة في التعليم العالي، بالإضافة الى رفع قيمة التعليم العالي وتحسين الجودة الشاملة للتعليم.
ختاماً: يجب أن نعلم التعليم الذكي لم يعد خياراً بل أصبح ضرورة، والسؤال لا ينبغي أن يكون عن إمكانية إنجاز ذلك، بل عن الإطار الزمني لإنجازه

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 56871

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم