حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,20 يونيو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 88824

السماح لشركات البورصات الاجنبية للعمل في الاردن .. ما هي قصتها وكيف سيحافظ الاردنيون على اموالهم من خلالها ؟

السماح لشركات البورصات الاجنبية للعمل في الاردن .. ما هي قصتها وكيف سيحافظ الاردنيون على اموالهم من خلالها ؟

السماح لشركات البورصات الاجنبية للعمل في الاردن  ..  ما هي قصتها وكيف سيحافظ الاردنيون على اموالهم من خلالها ؟

12-06-2019 12:16 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سيف عبيدات - شهدت الاسواق المالية الاردنية انتعاشاً بعد عودة تشغيل والسماح لشركات التعامل بالاوراق المالية "البورصات الاجنبيه" ، بشروط صارمة و شديدة لضمان كفاءة تلك الشركات و ملاءتها المالية ، بعيداً عن البورصات الوهمية التي عانى منها الاردنيون لسنوات عديدة.

و بحسب المعلومات التي وصلت لسرايا فقد ، حصلت تلك الشركات على التراخيص بعد صدور تعديلات نظام ترخيص واعتماد الخدمات المالية في هيئة الاوراق المالية و تنظيم التعامل في البورصات الأجنبية ، لممارسة العمل بالسوق المالي بشكل قانوني ، بعد الازمات التي ادت الى انهيار البورصات الوهمية التي كبدت المواطنين خسائر مالية فادحة و جرى تصفيتها و اغلاق ملفها بسبب التحايل على المواطنين ، إلا ان تعديلات القانون التي اقرها مجلس النواب ورفعت لمجلس الوزراء و صدرت الإرادة الملكية بالموافقة عليها في عام 2018 ، جاءت لضمان حقوق الاردنيين و التأكيد على ضرورة انتعاش البورصة في الاردن و عودة التداول بالعملات الاجنبية و النفط والمعادن الثمينه عالمياً من الاردن بشكل علني و دون اي تخوف من ازمات مالية تلم بتلك الشركات او محاولات لأي تجاوزات خفية.


و عادت شركات البورصات الى السوق المالي في عمان بشكل جديد خصوصاً بعد صدور التعليمات الناظمة لأعمال شركات الخدمات المالية الراغبة بالتعامل بالبورصات الأجنبية الأمر الذي وفر البيئة القانونية اللازمة للقيام بمنح تراخيص للشركات التي ترغب بالتعامل بالبورصات الأجنبية وفقاً للشروط والضوابط التي حددت بشكل شديد ، حيث تدخل الشركات التي تبحث عن الحصول على ترخيص بإجراءات معقدة و ضمانات كبيرة تمنع وجود اي تجاوزات مالية او عودة سيناريو لا يحمد عقباه بعد التجارب السابقة التي مر بها الاردنيون نتيجة البورصات الوهمية ، مما ألحق الضرر بالاقتصاد الاردني و سمعته بين الدول من ناحية البورصات.


الاردنيون باتوا في حيرة من امرهم حول الخوض في غمار العمل مع تلك الشركات نتيجة للتجارب السابقة ، إلا ان التعليمات التي وضعتها الحكومة كانت كافية بالتأكيد على ان تلك الشركات لديها ملاءة مالية كبيرة و رأس مالها لا يقل عن (8) مليون دينار و إقرار مالي بشكل اسبوعي لدى هيئة الاوراق المالية ، و سيكون لدى الاردنيين أمل في تحسين اوضاعهم الاقتصادية الصعبة ضمن حدود القانون في تعاملات البورصة .

و يتوجب على الاردنيين الحذر من اي تعاملات يشوبها الشكوك او العمل بطرق غير قانونية ، للإبتعاد عن التأويلات و الوقوع في المصائد المالية و الاحتيال من شركات و اشخاص غير مرخصين ، و من الافضل ان يعي اي اردني اهمية الإلمام بالمعلومات الكافية حول التعاملات المالية و تعلم كيفية العمل بالبورصات نتيجة التجارب السابقة في البورصات الوهمية التي وقع بها الكثير ، و التأكد من التعامل مع شركات مرخصة.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






* يمنع إعادة النشر دون إذن خطي مسبق من إدارة سرايا
طباعة
  • المشاهدات: 88824

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم