حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,13 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 5932

استقالة المسوؤلين في الاردن .. ظاهرة حضارية

استقالة المسوؤلين في الاردن .. ظاهرة حضارية

استقالة المسوؤلين في الاردن  .. ظاهرة حضارية

05-11-2018 09:15 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : المهندس هايل العموش
في ظاهرة حضارية تتناقل المواقع الاخبارية بان وزيرا بريطانيا تاخر خمس دقائق عن الاجتماع امام مجلس اللوردات ولذلك قدم استقالته احتراما لهم ولشعبه ولوقت بريطانيا ولم يتراجع عن الاستقالة على الرغم من مطالبة اعضاء المجلس له بالتراجع وخبر اخر عن استقالة ثلاثة وزراء بلغاريين إثر انتقادات لاذعة للحكومة على خلفية انقلاب حافلة سياحية أسفرعن وقوع قتلى وجرحى .وخبر اخر عن استقالة وزير البيئة الفرنسي نيكولا أولو خلال مقابلة إذاعية كانت تبث مباشرة على الهواء في مفاجأة لرئيس الوزراء الفرنسي والرئيس ايمانويل ماكرون اللذين لم يعلما عن الاستقالة مسبق وقال الوزير، الذي كان مقدما لبرنامج تليفزيوني وناشط بيئي، إنه استقال 'بسبب سلسلة من الإحباطات التى واجهته خلال محاولاته للتعامل مع التغير المناخي وتهديدات بيئية أخرى' واستقالة جديدة لوزير التنمية الاقتصادية الكندي بسبب الادمان.
يا الله كم هي امور كبيرة نقف عندها نشعر بعظم التقدم والتحضر والاحترام لهذه الشعوب على الرغم اننا كشعوب اسلامية وعربية اكثر الناس يفترض التزاما بمنظومة القيم والاخلاق وامانة المسوؤلية التي تنطلق من ديننا الاسلامي وحضارتنا العريقة وعروبتنا التي تزخر بكل انواع القيم والاخلاق،اشعر بالفخر والزهو والكبرياء بان الاردن منبع لكل الاعمال المتميزة على المستوى العالمي والاقليمي والعربي عندما انظر لما تم انجازة سابقا ، واليوم في الاردن بتنا نشاهد ظاهرة تقديم الوزير استقالتة وتحمله المسوؤلية الاخلاقية والاجتماعية تجاه اخطاء وقعت هنا وهناك وهذا دليل حي على احترام المواطن الاردني ودليل اخر على اننا نسير في الاتجاة الصحيح وهو لايعني بشكل او اخر انتقاص من هيبة الحكومة او الوزير لان الشعوب الحية تتقدم وتتطور وتكبر الحكومات في راي الشارع الاردني عندما ترى تجاوب واحترام لراي المواطن ولا يعني انتقاص لاي جهة او اخرى .
ان سيادة القانون في الدولة الاردنية وتطبيق القوانين على الجميع بكل شفافية ووضوح دون اي اعتبارات اخرى دليل على ان نرغب بان نسير على نهج الدول المتقدمة والمتطورة والمتحضرة ودليل على نهجنا الاسلامي بان الجميع يفترض ان يكونوا سواسية لافرق بين مواطن او اخر الابمقدار الانتماء والاخلاص والعمل لهذا الحمى العربي الاصيل والمواطن الاردني سيكون ايجابي جدا بكل المفاهيم في حال شاهد مبادي العدالة والنزاهة تطبق على الجميع بكل الجوانب.
سيبقى الوطن كبيرا وقويا ويسير في الاتجاه الصحيح عندما يرى كل مسوؤل اخطأ بان هناك اجراءات تتخذ بحقة لان المسوؤلية امانة عظيمة لايعرفها الا من جبل بها تجاه وطنه ودينه وانه ليس في بيته او انها تكية له ولعائلته وبالتالي فلا يجب ان يكون هناك هوادة او تهاون بالاجراءات بحق كل مقصر في عملة او من قام بارتكاب الجرائم الاخلاقية والوظيفية من فساد بشتى انواعة حتى نكون في الاردن قادرين على السير الى الامام بهمة عالية وقدرة على استشراق المستقبل المنير للاردن واهلة .
عاش الاردن بلدا عزيزا شامخا في قلوب الاوفياء وليحفظ الله بلدنا من كل مكروة او مغرض او حاقد او فاسد او ناكر للجميل او منظر بالوطنية دون تطبيق ،عاش الاردن بلدا حرا عربيا وعاش شعب الاردن شامخا بوطنيته وصدق انتماء ابنائه وبوجود جيشة الابي واجهزتة الامنية الوطنية الصادقة والله اسال ان يحمي الاردن عزيزا قويا.






طباعة
  • المشاهدات: 5932

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم