حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,18 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 4443

لن يسحل البنطلون

لن يسحل البنطلون

 لن يسحل البنطلون

03-11-2018 08:58 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : محمد حميد المهيرات

عندما كنت في المدرسه دخلت في سباق للسباحه مع طلاب المدارس المجاوره.. جميع الطلاب يلبسون شورتات الا انا أرتدي بنطلون ابو ميغطه..الكل مستغرب من بنطلون ابو مغيطه الذي البسه بس انا مستحيل ارتدي شورت لو على جثتي...المهم بدأ السباق وقفزت مثل السمكه في البركه انا أسبح بسرعه والكل يلهث خلفي..انا اسبح بكل مهاره ورشاقه وعندما اقتربت من النهايه والفوز أصبح قريب مني حدث شيء غريب لقد توقفت عن السباحه..وسبب لقد قطعت مغيطه البنطلون..هل اكمل السباحه...هل امسك البنطلون بكلتا يديا حتى لا يسحل البنطلون وأنسحب واخسر السباق او اتخلى عن البنطلون الخائن وأفضح ثم افوز الكل مستغرب وانا في صدمه بنطلوني يتخلى عني بأشد الظروف..ولكني اتخذت قرار انتحاري بأن امسك البنطلون بيدي اليسري وأسبح بيدي اليمنى.انا اسبح بيدي اليمنى فقط ويدي اليسرى تحمي البنطلون حتى لا يسحل لقد شربت نصف ماء البركه حتى أكمل السباق وأصابني شد عضلي وانا أمسك طرف البنطلون ولقد فزت بالسباق بعد صراع مرير مع البركه ومع البنطلون....المفاعل النووي أخذ من جيوبنا المال والتعب والأمل ومع ذلك لم نشاهد مفاعل يكون لنا عون في المستقبل..المفاعل اصبح سراب مبني على وهم..اموال طائله دفعت داخل بطن المفاعل النووي من جيوب المواطن ولكن من كثر ما دفع المواطن للمفاعل سحل بنطلون المواطن من شدت الفقر..لقد اجتمعت الضربيه مع المفاعل ليتم أسحال بنطلون المواطن..المفاعل يشد بنطلون المواطن ليحصل على المال..وضريبه تسحب بنطلون المواطن بكل قوه لتحصل على الدخل وموطنا يقاتل بيده اليمنى ليمسك لقمه خبز اولاده ويتشبث ببنطلونه حتى لا يسحل من كثر الدفع..اذا استمرت الضرائب والأرتفاع الجنوني على جيوب المواطن فربما سيتخلى المواطن عن بنطلونه ليصبح مثل طرزان.....






طباعة
  • المشاهدات: 4443

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم