حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الثلاثاء ,16 أكتوبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4857) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7505

الخاشقجي .. وراء الاكمة ما وراءها

الخاشقجي .. وراء الاكمة ما وراءها

الخاشقجي .. وراء الاكمة ما وراءها

08-10-2018 10:34 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د. بشير الدعجة

اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في اسطنبول التركية هو الحدث الأبرز منذ أسبوع وغطى على جميع الأحداث العالمية..
بعد سبعة أيام من اختفائه واخفاق الشرطة التركية المعروف عنها احترافيتها الأمنية والاستخبارية من الوصول إلى أي خيط يقود إلى كشف لغز الاختفاء ...يقودني ذلك إلى التشكيك بذلك...فالشرطة التركية وأجزم هنا أن لديها كافة الخيوط المتعلقة بحادثة الاختفاء منذ وقت ليس بالطويل وجمعت كافة الأدلة والبراهين المتعلقة بذلك...فهي قضية من النوع السهل وليست معقدة...ومسرح أحداثها محصور( مضبضب) وليس متشعب... واشخاصها لايتجاوزوا أصابع اليد الواحدة... وأي جهاز شرطي لديه إمكانيات أقل من إمكانيات الشرطة التركية....يستطيع اكتشافها بوقت قياسي...
فالادلة والبراهين تكاد تكون ظاهرة للعيان ولا تحتاج الى جهد استخباري واستقصائي للوصول إليها...ولكن وراء الاكمة ما وراءها...

الشرطة التركية استطاعت وبوقت قياسي من معرفة هوية من ارتكب التفجيرات في أحد مطاعم اسطنبول وحوادث إرهابية أكثر تعقيدا...وألقت القبض عليهم ...وهم لها مجهولي الهوية...وتبحث عنهم كالذي يبحث عن إبرة في كومة قش...إلا انها استطاعت الوصول إليهم بزمن قياسي...

أجزم هنا أن حادثة الاختفاء خرجت عن مسارها الجرمي والأمني .... وخارج نطاق الأمن التركي...وأصبحت ورقة سياسية ستستغل لاحقا لتحقيق أهداف ومآرب سياسية وقد تضاف إليها أهداف اقتصادية...

أستطيع القول أن هنالك طرف أو لاعب ثالث له علاقة باختفاء الخاشقجي لتحقيق أهداف ومصالح خاصة به متعددة ومنها السياسية والاقتصادية وتشويه صورة الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية ...وهذا ما يثبت تحليلي حيث الصقت تهمة قتل الخاشقجي للعرببة السعودية دون أدلة وبراهين دامغة أو حتى العثور على جثة الخاشقجي ...فتناقلت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ذلك دون تمحيص أو تريث...

أعتقد أن هنالك حملة إعلامية ممنهجة ومدروسة جيدا للإساءة للعربية السعودية رافقت اختفاء الصحفي السعودي جمال الخاشقجي... لتشويه صورتها عالميا وصنع صورة ذهنية قاتمة عنها لدى العالم بأسره....بالتنسيق مع لاعبين آخرين يدوروا في فلك الطرف الثالث التي ثشير أصابع الإتهام إليه لاختفاء الصحفي الخاشقجي....

الحادثة أكبر من اختفاء الخاشقجي وأكبر من أنها جريمة خطف أو قتل أو اختفاء...الحادثة أتوقع لعبة من أطراف للإساءة للملكة العربية السعودية الشقيقة...و أجزم هنا أن الدولة التركية اكتشفت ذلك ووصلت إلى معرفة جميع اللاعبين المتورطين باختفاء الخاشقجي...وتحاول جاهدة الموازنة والحنكة للخروج بقرار أو موقف يحفظ ماء الوجه لها لأن الحادثة وقعت على أرضها...أو إستثمار الحادثة لتحقيق مكتسبات لها...

المملكة العربية السعودية الشقيقة هي المقصودة بحادثة الاختفاء للخاشقجي للإساءة إليها عالميا لمواقفها من بعض القضايا الإقليمية .....والانتقام منها ...لذلك على الأشقاء في العربية السعودية الشقيقة الإصرار وبشدة على كشف حادثة الاختفاء بأسرع وقت ممكن والضغط على الدولة التركية للكشف عن خيوطها والمبررات والدوافع للارتكابها من قبل الطرف الثالث...وذلك لتغيير الصورة الذهنية السلبية التي صنعتها وسائل الإعلام بحق السعودية خلال الأيام القليلة الماضية والتي كانت مبرمجة ومقصودة ... وتعرية الدول المتأمرة بحادثة الاختفاء وكشف نواياها الخبيثة.....وللحديثّ بقية

د. بشير الدعجة

ملاحظة
========
أرجو من الجميع عدم الإساءة لأي دولة أو جهة والالتزام بقوانين النشر الإلكتروني وإلا سأضطر اسفا إلى إلغاء الصداقة...والآراء المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط....






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 7505

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم