حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,21 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4888) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 3685

الوزير السابق مامون نور الدين يكتب : أين لنهضة وطن أن تبدأ بعيداً عن مؤسساته التعليمية؟

الوزير السابق مامون نور الدين يكتب : أين لنهضة وطن أن تبدأ بعيداً عن مؤسساته التعليمية؟

الوزير السابق مامون نور الدين يكتب : أين لنهضة وطن أن تبدأ بعيداً عن مؤسساته التعليمية؟

04-09-2018 11:36 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

أين لنهضة وطن أن تبدأ بعيداً عن مؤسساته التعليمية؟ مصانع الأجيال وسرّ مستقبل الدولة؟ لنقف عند حادثة مدرسة الفيصلية، ولنعترف أننا شاهدنا من قبل أحداث مؤسفة شبيهة في مدارس خاصة وحكومية، لكن اليوم التكرار تزيد الألم، فمنذ متى؟ وإلى ومتى؟ ولماذا؟ وماذا حلّ بهيبة المعلم الأردني ومدير المدرسة ووقارهما؟


ولنقف أكثر قليلاً عند حادثة جامعة آل البيت، فهو مشهد جديد ولا يقل خطورة، لأن الحدث لا يشمل الطلاب، إنّما موظفون رسميون وأعلى الفئات الأكاديمية وفي صرح تعليمي رسمي مهم، وبوابة من البوابات التي وجدت لرفد الوطن بالشباب المسلّح بالعلم والثقافة، والمعدّ لبناء الوطن على أيدي معلمين عرف عنهم أنهم خيرة المعلمين العرب.

على هذه الأحداث ألّا تمر مرور الكرام وعلى المعنيين تصويب الأوضاع فوراً قبل أن تنتشر الحالة من صرح تعليمي إلى آخر. مؤسسات الدولة ومسؤوليها المعنيين اليوم في موضع اختبار فهيبة المدرسة والمعلم والمدير والجامعة وكوادرها والأستاذ الجامعي ورئيس الجامعة من هيبة الوطن والدولة. لنتعلم بسرعة ونتخذ الإجراءات الصارمة والرادعة، فالديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي لها قنواتها السليمة، ولا يمكن لهذه القنوات أن تأتي على شكل ما رأينا من مسّ لهيبة التعليم الوطني ومؤسساته. نشدِّ على أيدي المسؤولين وكلنا علم بأن دولتنا بأجهزتها قادرة على محاسبة المتورطين وردعهم بالطرق الصحيحة، حتى لا تتكرر مثل هذه المشاهد في أروقة مؤسساتنا التعليمية أو غيرها وتصبح هذه السلوكات عادة.


وأخيراً وليس آخراً فإني أستغرب ومثلي كثير من الأردنيين تصريح صدر عن أحد المسؤولين بوزارة التربية والتعليم لإحدى وسائل الإعلام الغير رسمية بخصوص حادثة مدرسة الفيصلية يقول في مضمونه أن 'نتائج التحقيق الأولية أظهرت أن هناك سوء فهم بين الطلبة والمدير الجديد' و 'أن المدير الجديد له ساعات في المدرسة ولم يتم الإحتكاك به حتى يعرف الطلبة أنه ضمن المواصفات الذي يريدونها'! لا أدري كيف أفسّر ما قرأت! ولم أفهم، أهو تبرير لإعتداء على ممتلكات عامة وجدت لخدمة الطلبة وإعتداء سافر على هيبة المعلّم ومدير المدرسة والمدرسة نفسها والطلاب الأبرياء ومؤسسة التعليم؟ أم أن الآية قد إنقلبت اليوم وأصبح للطالب سلطة يختار بها مديره ضمن مواصفات خاصة به، وإن لم يعجبه المدير يتطاول عليه وعلى مكانته ومكانة المعلمين وممتلكاتهم ويحطم ممتلكات المدرسة؟ تصوّرت نفسية معلّماً جلس ينتظر تصريحاً يعيد رفع معنوياته لبدء عام دراسي حافل ويحفزه للعطاء، كيف ليكون ردّ فعله؟ وبأي معنوية سيكمل عامه الدراسي؟

عجبي على أيامٍ نعيش!






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 3685

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم