تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,8 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 10304

مادبا: شكاوى من دخان عمليات حرق النفايات في مكب المحافظة

مادبا: شكاوى من دخان عمليات حرق النفايات في مكب المحافظة

مادبا: شكاوى من دخان عمليات حرق النفايات في مكب المحافظة

31-10-2015 10:45 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - سرايا- أكد مدير مجلس الخدمات المشتركة في مادبا المهندس بسام باشات الدرادكة، أن آليات المجلس تقوم بعمليات طمر للنفايات في مكب المحافظة، مشيرا الى أن الحريق الذي نشب في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة الماضي كان بفعل فاعل.
وأشار الدرادكة أن المكب يخدم جميع بلديات محافظة مادبا ولواءي الجيزة وناعور والبلديات التي تم فصلها عن أمانة عمان الكبرى، وأن المكب لا يستقبل إلا المواد الصلبة، حيث تم تقسيم مساحته البالغة (200 ) دونم إلى قسمين صيفاً وآخر شتاء وأنه مؤهل لاستقبال كافة حاويات النفايات من كافة البلديات والشركات الخاصة، بما فيها مطار عمان الدولي.
إلا أنه أقر بأنه عندما تأتي حاويات النفايات قد تكون مشتعلة، ما يضطر كوادر المكب لإطفائها، دون إلحاق الضرر البيئي وتلوثه، لأن وجود المكب جزء مهم بالحفاظ على البيئة السليمة والصحية.
وبين أن كميات النفايات تضاعفت بسبب استخدام بلديات مادبا وذيبان والجيزة وناعور وأم الرصاص واللجوء السوري، حيث وصلت الى 450 طنا يوميا في حين لم تزد في الاعوام السابقة على 200 طن يوميا.
وكان سكان من المنطقة الشرقية في مدينة مادبا وجوارها، اشتكوا من تكرار عملية الحرق في المكب الذي تبلغ مساحته ما نحو 200 دونم، مؤكدين أنهم يتعرضون إلى حالات مرضية بسبب حرق النفايات وبشكل يومي والتي تحدث روائح كريهة وتلوثا بيئيا، إلى جانب ان الحرق يؤذي الأطفال وكبار السن الذين يعانون من أمراض مستعصية.
وطالبوا بتحسين وضع مكب النفايات، بحيث يتم طمرها دون الحاجة الى حرقها حفاظا على البيئة من التلوث وحماية المواطنين من الاضرار الناتجة عن الحرق.
ويقول الموطن سليمان عليان إنه عانى وأسرته كثيراً من تصاعد الدخان الناتج عن عملية الحرق للنفايات منذ فترة، حيث قرر البحث عن مسكن جديد ليقطن فيه، بعيدا عن هذا الآذى.
وقال المواطن محمد الزيدان إنه تضرر كثيراً من عملية الحرق في المكب، وبخاصة حرق المواد السائلة الكيماوية التي تلوث الجو، ما يؤدي إلى حدوث أمراض مزمنة كـ ضيق التنفس، والأمراض الصدرية وغيرها، ما يتطلب من الجهات ذات الاختصاص "وقف عملية الحرق".
وقال الموطن محمد سالم أن هذه الظاهرة يعاني منها المواطن في محافظة مادبا ولواء الجيزة منذ أكثر من ثلاث سنوات، وان حلها لم يتعد التصريحات والوعود، داعيا مجلس الخدمات المشتركة إلى إعادة النظر في عملية الحرق واتباع عملية الطمر كحل بديل وأسلم.
وأكد المواطن احمد الزبن ان ظاهرة حرق النفايات اصبحت مستمرة ومتواصلة وتشكل اضرارا بسبب الدخان الكثيف الصادر عن الحرائق وما يسببه من مشاكل صحية وتلوث البيئة في المنطقة.
وأكد نائب رئيس بلدية مادبا الكبرى أشرف الفسوس أن المكب يقوم بتجميع المخلفات والنفايات الصلبة وطمرها بأسلوب علمي دون الالحاق بأضرار في صحة المواطنين، مشيرا الى أن عملية الحرق تأتي من قبل العابثين، وبخاصة أن المكب يتولى عملية إفرازه متعهد يدفع سنوياً ما قيمته (350 ) ألف دينار.
وبين رئيس بلدية الجيزة الجديدة التابعة للواء الجيزة في محافظة العاصمة تركي سامي الفايز ان المواطنين يعانون من الروائح المنبعثة من عملية حرق النفايات في المكب، خصوصا عندما يكون اتجاه الرياح شرقيا، مطالبا بالتخلص من النفايات من خلال عملية الطمر.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 10304

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم