حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,9 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 24478

توظيف الحلم الفارسي التوسعي في خدمة المشروع ألأمريكي.

توظيف الحلم الفارسي التوسعي في خدمة المشروع ألأمريكي.

توظيف الحلم الفارسي التوسعي في خدمة المشروع ألأمريكي.

27-04-2015 03:43 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : العقيد المتقاعد:عبدالله سليمان الحنيطي
أمريكيا بشكل مرحلي ومؤقت والى حين سمحت لإيران بالتمدد في دول عربية (سوريا.العراق.اليمن)من اجل أربعة أهداف تصب في نهاية المطاف في خدمة المشروع الصهيوني ألأمريكي وهما.
أ.استنزاف إيران ماديا وبشريا واقتصاديا منها على سبيل المثال تدفع إيران نصف مليار دولار شهريا إلى نظام الأسد هذا غير الدعم للنظام العراقي والدعم المتواصل للحوثيين في اليمن .(إيران ليس عدوه لإسرائيل ولكن منافسه لها على النفوذ أي ليس في أدبيات الفكر الفارسي الصفوي أي توجه لتحرير القدس...تنافس على تقاسم الكعكة)
ب.قيام إيران والمليشيات التابعة لها بمحاربة الحركات الجهادية بالنيابة عن أمريكيا وبنفس الوقت تريد أمريكيا أن تسقي إيران من نفس الكأس الذي شربت منه أمريكيا من المقاومة العراقية والأفغانية ومن هذا الباب استطاعت أمريكيا أن توظف حلم إيران الفارسي التوسعي في خدمة ألإستراتيجية ألأمريكية(أمريكيا ليس في صدد أضعاف الحوثيين وذلك من أجل محاربة تنظيم القاعدة في اليمن وأيضا أمريكيا في حاجة إلى مليشيات الحشد الشيعي ومليشيات بدر ومليشيات حزب الدعوة من أجل محاربة تنظيم الدولة في العراق وتكتفي أمريكيا بدور ألإسناد الجوي وألأستشاري فقط)
ج.خلق نزاع عربي إيراني وهذا يصب في أن تبقى إسرائيل في أمان وهنا إيران من حيث تعلم أو لا تعلم تنجر إلى الفخ ألأمريكي تماما كما الفخ الذي نصب للعراق أثناء دخول الكويت وأيضا من حيث تعلم أو لاتعلم خلقت عداء عربي لها هي في غنى عنه عندما تدخلت بشكل سلبي في شؤون داخلية لأربع دول عربيه .
د.أبقاء دول الخليج تحت التهديد الإيراني وبتالي تبقى دول الخليج في حاجة دائما إلى الحماية ألأمريكية.(تواجد أيراني بضؤ أمريكي في شمال الجزيرة العربيةالعراق وفي جنوبها اليمن)
التفاهم ألأمريكي ألإيراني القائم ألان يشبه إلى حد بعيد التفاهم الروسي ألأمريكي ضد هتلر في الحرب العالمية حيث ان العلاقة بين أمريكيا وروسيا هي علاقة تنافسية وحرب باردة بين الطرفين وهذه العلاقة لم تمنعهما من التحالف ضد هتلر وبعد الخلاص من هتلر رجعت الحرب الباردة بينهما وهكذا هو التحالف القائم ألان بين ألأمريكان والإيرانيين هو تكتيكي وليس أسترتيجي وستقلب أمريكيا ظهر المجن لإيران في نهاية المطاف لأن أمريكيا تعتبر إيران دولة منافسة لها وليس تابعة أي إن أمريكيا تستخدم إيران في الوقت الحالي والى حين على مبدأ (عدو عدوي صديقي)


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 24478
لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم