حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,25 فبراير, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 24466

الحكومات العربية وموقفها من حرب غزة

الحكومات العربية وموقفها من حرب غزة

الحكومات العربية وموقفها من حرب غزة

06-08-2014 10:11 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : معن عمر الذنيبات
ان الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة عرت حقيقة العرب، مما جعل وسائل إعلام العدو تشير إلى أن إسرائيل تفاجأت من مواقف الأنظمة العربية تجاه حربها على غزة، وهو موقف يمكن نعته بالانكماش والانبطاح والاثقال مما فتح شهية إسرائيل لسفك الدماء، والعيث في الأرض فسادا، بل وأنها وجدت في بعض المواقف العربية المستجدية لها، كما هو حال الموقف المصري، ذريعة للمضي في مخططها الإجرامي والإبادي بدعوى أن حماس تشكل خطرا على الشعب الإسرائيلي!
من الإنصاف استثناء بعض المواقف العربية الرسمية، التي خرجت عن صمتها فعبرت بلهجة قوية عن استنكارها لما تفعله الآلة الحربية الإسرائيلية، بل واستخفت من هوان الأنظمة العربية وانبطاحها، حيث تشرذمت مواقفها من العدوان الإسرائيلي الظالم على غزة المجاهدة، فترجحت بين الصمت المطبق والاستجداء المهين، مما دل على أن الأنظمة العربية القائمة التي تجمعها قبة الجامعة العربية، آن لها الأوان للتنازل عن احتكارها الرمزي والشكلي للقضية الفلسطينية، وتسليمها لجهات إسلامية أكفأ منها وأعمق تأثيرا.
للاسف الشديد جدا بدت مواقف الأنظمة العربية من العدوان الصهيوني على غزة مخزية، واشتُمَّت فيها علانية رائحة التواطؤ، والسكوت غير المبرر، بل وصلت إلى درجة من التنسيق الكامل بين البعض وتل أبيب.
واني على يقين بأن الدول العربية قادرة وقادرة جدا –لو أرادت– أن تغير الخارطة السياسية في المنطقة، لأنها تملك كثيراً من الأوراق التي تساعدها على ذلك، فهي تملك سلاح البترول الذي يمكن أن يقلب المعركة رأسًا على عقب، كما حدث عام 1973 ، وقد كانت أحداث هذا العدوان فرصة للعرب كي يعلنوا وقف الإنتاج أو حتى على أقل تقدير خفضه بمعدل النصف، حتى تضع الحرب أوزارها، ويمتنع الكيان الصهيوني عن دكِّ منازل الفلسطينيين وبنيتهم الأساسية.

كما كان يمكن للدول العربية أن تعلن إنهاء التطبيع مع إسرائيل، أو طرد السفراء الصهيونيين من أراضيها، فهي ليست أقل في ذلك من فنزويلا التي قامت حكومتها بطرد السفير الإسرائيلي من كراكاس تضامنًا مع الشعب الفلسطيني واحتجاجًا على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي وصفه الرئيس هوغو شافيز بأنه "إبادة"، في الوقت الذي يتمتع فيه السفراء والمبعوثون والقناصل الإسرائيليون بأجواء العلاقات الدافئة مع العديد من الحكومات العربية.
واكتفت معظم الدول العربية بالقيام بدور المغيث والمنقذ بالغذاء والدواء والماء، غزة لا تريد منكم طعاما وشرابا يا عرب تريد فزعة الرجال تريد الدعم بالسلاح والعتاد لا تريدمنكم لااقوالا ولااستنكارا ولاشجبا تريد افعالا وعملا

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 24466

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم