حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,27 نوفمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 37050

"المصادر" تعيد تسويق مناطق استكشافية بالمملكة

"المصادر" تعيد تسويق مناطق استكشافية بالمملكة

 "المصادر" تعيد تسويق مناطق استكشافية بالمملكة

01-10-2013 11:22 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - تعتزم سلطة المصادر الطبيعية إعادة تسويق عدد من مناطق استكشاف النفط والغاز في المملكة، بحسب مدير عام السلطة موسى الزيود.

وقال الزيود "إن السلطة تعكف على تجهيز عطاءات لبعض المناطق الاستكشافية في المملكة؛ إذ لم تنجح العطاءات السابقة في تسويقها".

وبين الزيود أن عدد المناطق المطروحة حاليا لإعادة التسويق هو ثلاث مناطق يمكن أن ترتفع إلى خمس في وقت لاحق.

وأوضح أن هذه المناطق هي غرب الصفاوي التي طرح عطاء بخصوصها في وقت سابق ولم يتقدم لها أحد، ومنطقة جنوب الأردن التي لم يتقدم لعطائها أحد كذلك، ومنطقة المرتفعات الشمالية التي أصبحت مفتوحة بعد انسحاب الشركة التي كانت تعمل فيها.

يذكر أن السلطة كانت تحضر بداية العام الحالي توقيع اتفاقية تجارية مع شركة فرنسية كانت تدرس فرص التنقيب عن النفط في المناطق الشمالية من المملكة.

وقدمت تقريرا عن الدراسات التي أعدتها في المنطقة؛ حيث وقعت السلطة مع شركة "ثيسن بتروليوم" العام الماضي مذكرة تفاهم للتنقيب عن النفط والغاز شمالي المملكة على أرض مساحتها نحو سبعة آلاف كيلومتر مربع.

أما منطقة غرب الصفاوي، فقد أعلنت السلطة سابقا أنها ستمنح امتياز استكشاف النفط في المنطقة بشكل مباشر لأول شركة ستبدي اهتمامها بالمنطقة بعد انتهاء مهلة التقدم للعطاء الذي طرحته السلطة سابقا بهذا الخصوص بدون تقديم عروض فعلية؛ حيث أبدت شركات محدودة أبدت اهتمامها بالمنطقة في وقت سابق وحصلت على المعلومات اللازمة من السلطة، غير أن أيا منها لم تتقدم بعرضها للسلطة خلال مدة العطاءات التي طرحت بخصوص المنطقة.

أما جنوبي المملكة فقد قررت الحكومة إعادة تسويق منطقة جنوب الأردن بعد انسحاب شركة زاروبيج نفط الروسية منها؛ حيث تم تشكيل لجنة خاصة لتحديد الشروط المرجعية وإعداد الرزم التسويقية الخاصة بالمنطقة قبل طرحها على شكل عطاء دولي.

وقرر المجلس تشكيل لجنة عطاءات خاصة لتسويق منطقة جنوب الأردن للاستكشاف عن البترول بمساحة 10416 كيلومترا مربعا.

يشار إلى أن مناطق استكشاف النفط والغاز في المملكة مقسمة حاليا إلى 9 مناطق استكشافية؛ هي الجفر والمرتفعات الشمالية ومنطقة الريشة وشرق الصفاوي وغرب الصفاوي والسرحان والأزرق والبحر الميت ووادي عربة، فيما تعمل السلطة على إعادة تقسيم مناطق الاستكشاف النفطي على أسس جديدة، بحيث تكون المناطق الجديدة بمساحات أقل ولن يكون تقسيمها مقتصرا على البعد الجغرافي، بل وفقا لخصائص الأحواض الرسوبية في كل منطقة.

وبحسب نقابة الجيولوجيين، بدأت الأعمال الجيولوجية منذ تأسيس إمارة شرق الأردن، إلا أن أول عقد تم توقيعه للتنقيب عن النفط كان في العام 1947 مع شركة البترول الوطنية آنذاك (وهي غير شركة البترول الوطنية التي تعمل الآن في منطقة الريشة).


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 37050

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم